خطأ إداري لا يغتفر بالمريخ..!!

عرض المادة
خطأ إداري لا يغتفر بالمريخ..!!
449 زائر
10-06-2018

*نحترم جداً الفترة التي أمضاها السيد جمال الوالي في نادٍ بحجم المريخ، بحكم الإسهامات الكبيرة التي قام بها سواء على صعيد فريق الكرة أو منشآت النادي، نحترم التعاقدات المتميزة التي رفد بها كشف الفرقة الحمراء سواء من اللاعبين الأفارقة أو العرب.

*نحترم في فترة السيد جمال الوالي دفعه وعطاءه الثر دون منٍّ أو أذىً مما أوجد للرجل مكانة كبيرة في كل الوسط الرياضي بمختلف ميوله، فلقد شهدت فترته نجاحات جيدة قياساً بخبرته القليلة في التعاطي مع الرياضة.

*ظهر الوالي أمس معلقاً على استحقاقات المحترف الإيفواري مارسيال، حيث نفى رئيس المريخ السابق أن يكون ناديه يتحمل هذه المسئولية باعتبار أن مارسيال كان لعب في فترة المجلس السابق الذي كان يقوده، وذكر الوالي أن الثنائي اللذين قرر المجلس فسخ عقدهما مبكراً الكاميروني تالا والايفواري مارسيال حصلا على مستحقاتهما كاملة ووقعا على مخالصة من النادي بذلك، واعتبر الوالي أن ما يحدث حالياً من الشكاوى المستمرة من اللاعبين ضد المريخ للفيفا وراءها وكلاء لاعبين يغرون اللاعبين من أجل تقديم الشكاوى ضد أنديتهم حتى يحصلوا على نسبة من الأموال التي يطلبها اللاعب من النادي. وتحدث الوالي عن الفرنسي غارزيتو المدرب السابق للفريق، وقال إنه ليست لديه أي مستحقات بطرف النادي.

*نثق تماماً في شفافية ووضوح السيد جمال الوالي ونعلم صدق حديثه لأنه طيلة فترة تواجده بالمريخ لم نسمع عنه إلا خيراً..لكن يبقى السؤال المهم والمُلح..حول إذا ما وقّع المريخ هذه المخالصة لماذا اتجه مارسيال مشتكياً للفيفا، لا بدّ أنه ووكيله استغلا ثغرة ما في هذه المخالصة وتتعلق بعدم (إيصال أو إكمال المخالصة في مكاتب إتحاد الكرة)، حيث اكتفى وقتها الذراع اليمين للوالي، حاتم عبدالغفار بتوقيع المخالصة في المكتب التنفيذي للمريخ وهذا ما يتنافى مع قواعد ولوائح الفيفا، وطالما أن المريخ وقع هذه المخالصة كان من المفترض ان تصل نسخة منها إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، لكن المخالصة التي تمت مع الايفواري توضح انّ هنالك خللاً إدارياً قد تمّ، مما كلف المريخ عقوبة (عدم التعاقد مع أي لاعب خلال التسجيلات الرئيسية المقبلة).

*تعاقدات الأجانب وكتابة مخالصتها لا تنفع فيها العواطف بل يجب ان تتم وفق سيستم إداري متسلسل بدءا من النادي مروراً بإتحاد الكرة وانتهاءً بالفيفا.

*لا يُجدي حالياً البكاء على الخطوات التي تمت في السابق وعلى إثرها وقعت عقوبة الفيفا، بل يتطلب الوضع المريخي التحرك العاجل للإيفاء بالالتزامات المتبقية للمحترفين الذين وصلتهم شكاويهم للفيفا، لأنّنا حذرنا مسبقاً من الشكاوي المستمرة التي تصل الإتحاد الدولي لكرة القدم، ونتوقع مزيد من الأزمات بسبب التدخلات الحكومية في الشأن المريخي، والفيفا لا بتحابي لا بتجامل.

*كان بنفس القدر والحرص المريخي على اتباع الطرق القانونية بتسليم مستحقات غارزيتو لإتحاد الكرة، كان يجب أن يتم دفع أموال مارسيال عن طريق الإتحاد، ما الذي كان سيضير إداريي المكتب التنفيذي بالمريخ لو انهم وصلوا الإتحاد وأجروا المخالصة مع الإيفواري بالطرق المعروفة والمتبعة في كل العالم؟!!.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية