بالمنطق ياجماعة !!!!!

عرض المادة
بالمنطق ياجماعة !!!!!
194 زائر
07-06-2018

أعتذر لزميلى صلاح عووضة لاستلاف عنوان عموده لأشرح موضوع ولدنا "الزول الأمريكي الدرافورى السودانى الشاكل ناس المطار " ... ولعلى والدنيا رمضان أكرر لكم النكته الخاصة بقصة جيمس الجنوبى – قبل الانفصال عندما زار أخاه "جون" فى جامعة الخرطوم ووجده يدرس "علم المنطق" ... وعندما سأله باستغراب عن معنى علم المنطق فأن جون لخص له الأمر بسؤال واحد هو "هل عندكم كلب" ...وجيمس قال "نعم عندنا كلب" فقال له " عندكم كلب معناها عندكم بيت وعندك بيت معناها عندك أسرة وعندك أسرة معناها عندك أب وعندك أم معناها أنك ود حلال". وعندما رجع جيمس إلى أهله حاول أن "يتراشق ويتحذلق" عليهم لما سألوه عن علم المنطق الذى يدرسه جون ... فقال لأول السائلين "هل عندكم كلب"... والراجل قال "لا ما عندنا كلب" وعند ذلك فإن جيمس احتار فيما يقول ورد عليه "إذن أنت ود حرام" ....

أولاً :- وبالمنطق كدة ولدنا اتحصل على جواز أمريكى مثله مثل مليون وستمائة خمسة وأربعين سودانيًا آخر .... منهم من حصل على الإقامة وآخرون على الجنسية وهلم جراً..... يعنى زيو وزي أيٍ واحد تانى من خلق الله فى بلاد الله وعددهم بالملايين فى أوروبا الغربية و الشرقية وكندا... والكثيرون منهم يحضرون إلى أهلهم بالسودان ولا تقوم بسببهم أي " شمطة" ويحترمون القوانين واللوائح والجهات الأمنية ولا يفترون على عباد الله بالجواز الأمريكي أو البريطاني ...

ثانياً : - بالمنطق كدة الجواز الأمريكى لايعطى حامله أى ميزة أو رخصة أو إعفاء من تطبيق قوانين بلاد الله ومن يحاول أن يخرق القانون وبالذات فى المطارات و الطائرات والأماكن الحساسة من المؤكد أنه سيتم التعامل معه بعنف تفرضه طبيعة المكان والموقع والتوتر في ظروف السفر الجوي .

ثالثاً :- بالمنطق كدة يا جماعة وفى أمريكا نفسها لن يسمح لك البوليس بخرق القوانين أو معاكسة رجال الأمن أو إثارة الفوضى فى المطارات أو الطائرات ... ويا ويلك إن فعلت، فستعامل على أساس كل الاحتمالات ومنها " متطرف أو إرهابى أو مثير للشغب ... وربما تجد الطريق مفتوحًا أمامك إلى غوانتانامو"... عارفين "غوانتانامو" تطلع شنو ...

رابعاً:- بالمنطق كدة البوليس هناك كان قليت أدبك عليهو عندو عصاية الكهرباء وممكن يرميك في ضهرية العربية وبرضو ممكن يملاك جبخانة لمن تقول بس . وهناك عُرف وإِرث فى التعامل الدبلوماسى فيما يلى إرتكاب الجرائم من أى نوع كانت فليس أمام دولة ما غير أن تتابع إجراء التحقيقات أو المحاكمات أو تطالب بها في دولة أخرى ولعلكم سمعتم وقرأتم عن قضية مذيع قناة الجزيرة سامي الحاج السودانى الأصل والذى قضى وقتاً طويلاً فى "غوانتانامو" حتى أفرجت عنه السلطات الأمريكية .

خامساً:- على سلطاتنا العدلية أن تقوم بإجراء التحقيق اللازم وإرساء العدالة بمتابعة من وزارة العدل وإعطاء كل ذى حق حقه...

سادساً:- وبالمنطق كدة لا أعتقد أن انتماء المواطن السودانى الأمريكى الى ولاية دارفور يشكل أى نوع من الامتياز بينه وبين أى مواطن آخر قادم من أى إقليم أو ولاية أخرى ... والمواطنون من الأمريكان من أصول سودانية من الولايات الأخرى لا يقل عددهم عن منسوبى دارفور بأي حال من الأحوال ....

سابعاً:- أعتقد أنه " بالمنطق كدا" فأن هذا الزول قد افتعل هذه المشكلة افتعالاً وقصد تنفيذ خطة مرسومة لتعكير الأجواء وخلق التوتر بين البلدين فى قضية شخصية كان يمكن معالجتها بما عرف عن السودانيين من التسامح وطول البال والصبر وتحمل المشاق عند السفر ... "وبالمنطق كدا" أكاد أشم رائحة العمل الممنهج والمصنوع ويقصد به إنشاء ظروف وملابسات تكون نهايتها دراماتيكية تؤدي إلى تأخير وتأجيل رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية ....

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الهشاب في الزيداب !!! - د. عبد الماجد عبد القادر
في خشمو جَرادة ؟!!!! - د. عبد الماجد عبد القادر
شيخنا جابولو ولد..!! - د. عبد الماجد عبد القادر
ضرورة إلغاء صيغة المرابحة! - د. عبد الماجد عبد القادر
أنت ما تقول حاجة!!!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر