عصر (الشو) !!

عرض المادة
عصر (الشو) !!
673 زائر
05-06-2018

*ويجوز أن نسمي عنواننا (عصر الانحطاط)..

*انحطاط اقتصادي... وأخلاقي... وغنائي... ورياضي... وإعلامي..

*كل شيء سائر إلى الوراء... والعالم من حولنا يتقدم..

*ويجوز - ويصح - أن نسميه كذلك (عصر الاستلاب)..

*فكثيرون منا باتوا مستلبين ؛ ثقافةً... ولساناً... ومظهراً... و(زفة عرسان)..

*كل شيء صائر إلى استلاب حتى كادت تضيع هويتنا..

*ولكنا اخترنا (الشو) على خلفية مسامرة رمضانية مع الزميل كمال حسن بخيت..

*فهو أحد رموز عصر (الأصالة) الصحفي في بلادنا..

*وجدته يعيش غربة (انتمائية) لعصر صحفي بدت غريبةً عليه ملامحه..

*فالمكان (ما زي بقية الأمكنة)... ولا الزمان (البينا ولَّف)..

*وكمال عاش أمكنة صحفية عديدة ؛ و(ولَّف) الزمان بينه وبين عديد المشاهير..

*وما بين الشام والخليج والمغرب كانت (اللقيا بلا انتظار)..

*حاور غادة السمان... وجلس إلى نزار قباني... وتسامر مع نجوم (المربد)..

*مع كل رمز عربي - في مجال الأدب - له حكاية... ورواية..

*ومع بعض رموز السياسة العربية له حكايات... وروايات ؛ وعلى رأسهم صدام..

*وتلاقت أفكاره مع أفكاري فكانت الحكاية... والرواية..

*وخلاصتها أننا نعيش عصر (الشو) في أبشع معانيه ؛ ولا نبرئ صحافتنا..

*كل واحد يريد أن يكون الكل الواحد... أو الكل في واحد..

*فالسياسي يريد أن يكون كاتباً... ومذيعاً... وأديباً... ونجم أضواء المناسبات..

*والمطرب يريد أن يكون ممثلاً... ومقدم برامج تلفزيونية..

*ورجل الأعمال يريد أن يكون شاعراً... وملحناً... وصحفياً... و(رئيس نادٍ قمة)..

*وصاحبة الكوافير تريد أن تكون مذيعة... ونجمة مجتمع..

*والصحفي.. وهذا مربط (الأسى) لدى زميلنا كمال بخيت ؛ في عزلته..

*وهي عزلة إجبارية جراء التهاب الأعصاب... فيتوكأ على عصاه..

*ثم يهش بها على شوارد الراهن الصحفي كيلا تسرح بعيداً..

*كيلا تسرح مع غنم إبليس... وإنما يأكل ذئب الفشل من غنم الإبداع القاصية..

*ويضرب مثلاً بشاب - من الموالين - تقلد منصباً صحفياً رفيعاً..

*قال إنه نصحه بمغالبة شهوة (الشو) في نفسه حتى ينجح..

*فإذا بالشاب يتمادى في (حب الظهور) إلى درجة الانتشار اليومي..

*صباحاً في الشاشة... وظهراً عبر الأثير... ومساء على الأرائك (التكريمية)..

*فكانت النتيجة أنه لم يصبح (نجماً) في أيٍّ من المجالات هذي..

*وإنما محض (ومضة) عجلى من هذا... وذاك... وتلك..

*ثم انطفأت ومضته في مجال تخصصه الأصلي... وكُتبت لتجربته الفشل..

*أو ربما هو الذي كتب لها الفشل بنفسه... وقلمه..

*وكذلك كل الذين يتمددون خارج نطاق تخصصهم... انسياقاً وراء شهوة (الشو)..

*ورئيس نادٍ كبير أراد أن يكون كل شيء... في كل شيء..

*ففشل في كل شيء ؛ أو في كل شيء لم يصر سوى ومضة... بدلاً من نجمة..

*وحين ينطفئ وهج ومضات (الشو) تظهر الأنجم..

*وكمال سيبقى نجماً !!!.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
أشعبيون !! - صلاح الدين عووضة
الظل !! - صلاح الدين عووضة
نفسنا نفرح !! - صلاح الدين عووضة
من أولها !! - صلاح الدين عووضة
عرايا !! - صلاح الدين عووضة