فتعصر الناس !!

عرض المادة
فتعصر الناس !!
761 زائر
04-06-2018

*بالله عليكم تمعنوا معي في تزامن هذين الخبرين..

*في الخبر الأول حديث لمحمد خير الزبير عن أزمتنا الاقتصادية الراهنة..

*يقول فيه أن من أهم مسبباتها الإنفاق الحكومي المتعاظم..

*وهو حديث خبير اقتصادي (موالٍ)... ومحافظ أسبق للبنك المركزي..

*وفي الخبر الثاني إشارة إلى عودة سفيرنا من أديس لتولي منصب في القصر..

*والمنصب (مستحدث) ؛ وهو نائب أمين عام شؤون الرئاسة..

*ومنصب الأمين نفسه مستحدث بالطبع ؛ في سياق التعديل الوزاري الأخير..

*يعني شؤون الرئاسة لديها الآن وزير...وأمين... ونائب أمين..

*وهذا ما استحضره الآن ؛ فقد تشابهت علينا الوزارات... والمسميات... والشخصيات..

*وذلك جراء الكثرة... والتداخل...و(تضخم الإنفاق الحكومي)..

*وكله إنفاق تجاه الداخل ؛ داخل الحكومة... وداخلها هذا مترهل جداً..

*أما الخارج - وهو الشعب - فلا ينوبه سوى (رفع الدعم)..

*ثم الضغوط... والرهق... والمعاناة... ومكابدة شظف العيش في مستوياته الدنيا..

*فالحكومة إحساسها موجه نحو نفسها...لا نحو المواطنين..

*فهو متبلد إلى أقصى حدود التبلد حيال الشعب...بدليل زيادة (الإنفاق الحكومي)..

*واستمعت بالأمس إلى جانب من حوار مع مهاتير محمد..

*سُئل فيه عن الدول الإسلامية التي تحاول الاقتداء بتجربته الناجحة في ماليزيا..

*فذكر السودان بحسبانها الدولة (الأولى) في محاولة الاقتداء..

*ولكنها (الطيش) - وهذا التعبير بتصرف مني - في الاستفادة من التجربة..

*قال : للأسف لم يوفقوا في تطبيق ما حاولنا تعليمهم إياه..

*ثم - وبأدب عُرف عنه - عزا الأمر إلى ما سماه (ربما اختلاف الثقافات)..

*وقبل أيام كتبت كلمة بعنوان (أظنه كرهكم)...وأعني مهاتير..

*قلت فيها إنه تعب تعباً شديداً في نقل تجربته إلى حكومتنا ؛ ولكنه فشل..

*فالمسألة ليست اختلاف ثقافات...وإنما اختلاف (أولويات)..

*فمهاتير حين بدأ تجربته لن ينظر إلى نفسه... ولا حزبه... ولا (جيوبه)..

*وإنما نظر إلى بلده... وشعب بلده... وموارد بلده..

*أما نحن هنا فننظر إلى الذوات... والأتباع...والحزب...والتمكين... والجيوب..

*بدليل (تضخُّم الإنفاق الحكومي) مقابل تقزُّم الواقع الاقتصادي..

*وليس التضخم (المقنن) وحسب ؛ وإنما معه تضخم غير قانوني أيضاً هو (الفساد)..

*وخبير اقتصادي آخر - هو التيجاني الطيب - قال مثل كلام الزبير..

*قال إن مشكلة الحكومة أنها لا تعرف ثقافة الأولويات..

*وضرب مثلاً بعوائد النفط التي تبددت ؛ مظاهرَ... وتمكيناً... و(فساداً)..

*لم تُستثمر في زراعة... ولا صناعة... ولا تنمية... ولا (إنسان)..

*وربما تكون هذه هي الثقافة التي يعنيها (اليائس من حكومتنا) مهاتير..

*ولو كانت ماليزيا بمثل هذا (التضخم الحكومي) لما نهضت أبداً..

*وما زالت الحكومة (تُضخِّم) أكثر؛ وتبتدع في الوظائف... والمناصب... و(المغانم)..

*و(تعصر) الشعب أكثر؛ ليصرف عليها !!!.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الدين هناك !! - صلاح الدين عووضة
بجيكم نابل !! - صلاح الدين عووضة
الطغاة !! - صلاح الدين عووضة
طرفة الجمعة !! - صلاح الدين عووضة
وكمان احتفال ؟! - صلاح الدين عووضة