على مائدة( أبو المناطق الحرة )

عرض المادة
على مائدة( أبو المناطق الحرة )
260 زائر
31-05-2018

*أتيح أنواء اليوم للأستاذ الصحفي أحمد عبد الله التوم ..

*في كل عام وفي شهر رمضان المعظم تحديداً، يتنادى نفر كريم من منسوبي الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة _ السابقين والموجودين حاليا _ لمائدة إفطار رمضاني في منزل الأخ الكريم علي محمود علي، أو علي( هوشا) كما يحلو لبعضنا أن يناديه .

* نهاتفه ونحدد اليوم ونقول له: ( سناتى للافطار عندكم في يوم كذا ) ، وفي كل مرة الفرحة لا تسع ابن القولد المباركة، ويلقانا هاشا باشا إن لم تغالبه دمعة، فهو( يهتز للندى كما / اهتز تحت البارح الغصن الرطب) .

*ومثلما السودان غني بموارده المتنوعة ومناخاته وثقافاته، فهو أيضا غنى بكنوز من الخبرات والموارد البشرية التي إن أحسن توظيفها لحققت بلادنا طفرة اقتصادية واجتماعية هائلة. تقاطر الجميع للإفطار، الشيخ محمد أحمد التلب، المهندس حمدان خليفة، نصر الدين عبد السلام، منتصر خالد الصديق ،طاهر عبد الرحيم وشي، عبد الحفيظ الجاك والشاب الخلوق الوفي حجازي جابر .

*لم تخل الجلسة من استرجاع الذكريات الجميلة، خاصة ملحمة إنشاء منطقة البحر الأحمر الحرة (أول منطقة حرة في السودان) التي كانت إنجازاً منفرداً نقل البلاد نقلة جديدة، وبها دخل السودان إلى عالم المناطق الحرة ممهدة الطريق لمنطقة قري الحرة التي ملأت الساحة ألقاً وحركة وجمالاً .

* تم ذلك على عهد المدير العام الأسبق محمد عباس محمد أحمد الذي يتصف بأنه رجل ذو شخصية فذة نافذة وصاحب قرار يعرف( كيف يعطي القوس لباريها) ، حيث كلف علي محمود بملف المناطق الحرة، ومنذ ذلك الحين، أصبح الأستاذ علي محمود يتنفس( عبير المناطق الحرة) في حله وترحاله، حتى بات من الخبراء النادرين في هذا المجال.

* لا يفتأ يحدثنا عن مفهوم المناطق الحرة وأنواعها وخارطة انتشارها في العالم، وقد ساعده على ذلك نفس أبية، وطموح كبير، وهمة لا تفتر، ومقدرات إدارية وفكرية عالية فهو يتقن ثلاث لغات( العربية والنوبية والإنجليزية).

* هؤلاء النفر الذين ذكرناهم لهم في خدمة المناطق الحرة (عرق) ، وأرسوا أنظمتها التشغيلية (من طق طق إلى السلام عليكم ) ، في التنظيم الإداري والأعمال الهندسية والقوانين واللوائح، والتسويق والترويج...إلخ .

* سوى من ذكرنا كان هناك آخرون ؛ محمد محمود( أدروب) ، مدثر عبد الغنى وزير الاستثمار السابق، أسامة هاشم وكيل وزارة التجارة الخارجيه ، د. مبارك عبدة صالح، عبد الوهاب محمد علي، يحيى محجوب فرح، محمد مهدي شرفي، سيد خوجلي، مأمون رحمة، حسن عباس، راشد عبد الرحيم، أمير التلب ، والرجل الأمة معتز عوض، والشاب المتفرد عماد الدين محمد مختار، وآسف إن نسيت أحدا.

وبعد الطعام والشراب والقفشات والضحكات، خرج علينا منتصر خالد الصديق متأبطاً فكرة، مؤداها أن يقدم هؤلاء النفر عصارة فكرهم وخبراتهم ،لإعداد رؤية لتطوير عمل المناطق الحرة في السودان، وأن يدونوا تجاربهم في المجال ليكون إرثا وأوراقا هادية تسترشد بها الأجيال القادمة.

*خرج الجميع من عند الأستاذ علي محمود( أبو المناطق الحرة ) وألسنتهم تلهج بالشكر له ولأسرته الكريمة على الكرم والحفاوة... .ملف المناطق الحرة سيكون مفتوحا وحاضرا في وسائط الإعلام كافة بمعية هؤلاء الخبراء.

أحمد عبد الله التوم

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
(وجبة) مهمة..!! - رمضان محوب
هكذا كانوا..!!! - رمضان محوب
نفحات من الكرم - رمضان محوب
بقايا ثقة - رمضان محوب