اجتماع الحسم بحضور شداد وبرقو!!

عرض المادة
اجتماع الحسم بحضور شداد وبرقو!!
171 زائر
23-05-2018

نعم النتيجة التي حققها منتخبنا الوطني للشباب لم تكن مرضية، وأرغى الكثيرون وأزبدوا بخصوص المستوى العام للفريق، بجانب انتقادات عنيفة طالت الجهاز الفني والإداري على حد سواء، ولم يبحث هؤلاء عن الأسباب التي أدت الى الهزيمة، ولم يجتهدوا في معرفة الكيفية التي تكون بها منتخبنا الشاب، ولم يفحصوا ويمحصوا عن كيفية وصول المنتخب البوروندي الى هذه المرحلة، والتطور الكبير الذي حدث في مستواهم.

*طال صوت اللوم اللاعبين وما دروا أن نجوم منتخبنا الشاب (يلعبون لمنتخب بلادهم) بدون أي مشاركات تذكر مع أنديتهم، لا لشئ سوى أن الأندية الكبيرة في الدوري الممتاز والتي ينتمي لها هؤلاء اللاعبون تعتمد على (اللاعبين الكبار)، رغم أنها- أي تلك الأندية- لم تحقق أي نجاحات تذكر لا على المستوى المحلي ولا الأفريقي.

*خاض لاعبو منتخبنا جولتي الذهاب والإياب إفريقيًا تحت ظروف بالغة التعقيد، تمثلت في قصر فترة الإعداد، بجانب عدم دخولهم فورمة اللعب التنافسي بسبب إهمال أنديتهم لهم، ضف إلى ذلك الفارق المهول في الأعمار والبنية الجسمانية بينهم ولاعبي بورندي، وهذه نقطة خطيرة تستوجب الوقوف ليس على مستوى اتحاد الكرة فحسب وإنما حتى على صعيد الكاف.

*طالت الاتهامات جزافاً الجهاز الفني للمنتخب والمكون من الكرواتي ومساعديه معتصم خالد والمعلم خالد بخيت، وهم حقيقة لا ذنب لهم فيما حدث، لأنّ كلية المنتخب الحالية هي المتاحة لهم من ناحية اختيار العناصر، ومن ناحية المستويات والتي من المفترض أن تكون أفضل من ذلك لولا قلة مشاركاتهم مع أنديتهم، مع العلم أن البعض منهم قد لا يجد فرصة المشاركة حتى في التمارين ناهيك عن المباريات، (فكيف سيعتمد عليهم الجهاز الفني في مباريات إفريقية) في ظل التطور المهول لكل الدول الإفريقية من حولنا.

*إدارياً..أفلح مجلس إدارة اتحاد الكرة السوداني ممثلاً في البروف شداد ود.حسن برقو في توفير كل المعينات التي تساعد اللاعبين على تحقيق نتيجة إيجابية، ويكفي توفير طائرة خاصة أقلت البعثة قبل يومين من المباراة بسبب عدم وجود حجوزات، فكان التدخل الحاسم بالطائرة الخاصة، ضف إلى ذلك توجيهات شداد بإقامة اللاعبين في معسكر مغلق بفندق كانون عقب وصولهم من بوجمبورا.

*إعلامياً..كانت هنالك حملة مكثفة في معظم الفضائيات والإذاعات استنفاراً لواجب وطني، ودين مستحق على الجميع، فكانت الاستجابة حضور لا بأس به، مع تقدير المسافات البعيدة وعدم توفر المواصلات.

*بعد النتيجة السلبية، لم يلطم اتحاد الكرة الخدود، ولم يحمل المسؤولية لفلان أو علان، وإنما كانت هنالك إشادة بالجميع، من خلال اجتماع طارئ دعا له برقو لمناقشة أسباب الخسارة وكيفية الخروج من المعضلات التي تواجه المنتخبات الوطنية الحالية، مع وضع خطة مستقبلية تستهدف عدم الوقوع في ذات الأخطاء.

*اجتماع أمس العاجل باتحاد الكرة بحضور البروف شداد، خلص الى وضع عدة نقاط مهمة تتمثل في مواصلة المشاركة إفريقيًا في كل المحافل بما فيها بطولة سيكافا التي ستقام في تنزانيا مطلع أغسطس المقبل، إضافة إلى تكوين عدة لجان لكل المنتخبات السنية من أجل أن تكون لديها رؤية واضحة لقادم المواعيد، وهذه المكاشفة التي تمت اعتقد أنها إيجابية الى حد كبير، لأن الاتحادات السابقة لم تتعامل بهذا النهج، وكانت الهزائم تمر مرور الكرام بدون أن تُوضع لها أي معالجات، وهذا النهج مؤكد أنه سيؤتى أكله إذا ما خلصت النوايا ووضع الجميع اسم السودان الكيان هدفاً ومرتكزاً لكي يُسابق الخطي ويسبق كل الدول في كل الأصعدة..ويقيني هذا ليس بالصعب!!

*الكثير من المعالجات وعد بها شداد في الموسم القادم..ومؤكد أنها ستكون فيها الكثير من الايجابيات والبشريات لكل المنتخبات.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المريخ (يحبس الأنفاس)!! - أحمد بشير قمبيري
أضاعوك يا هلال!! - أحمد بشير قمبيري
لا وفاق بدون اتفاق!! - أحمد بشير قمبيري