مريخاب يتمنون خسارة فريقهم..يا للحسرة!!

عرض المادة
مريخاب يتمنون خسارة فريقهم..يا للحسرة!!
176 زائر
07-05-2018

استحق المريخ صدارة مجموعته بفوز مستحق على الأهلي الخرطوم وبعرض قوي (كسر به شوكة المعارضة) التي حاولت خلال الفترة الماضية قتل الروح المعنوية للاعبين بالتهويل لحالات التمرد التي استشرت لعدد من نجوم الفريق (والذين وصفناهم بأنهم لا يشبهون المريخ) بأي حال من الأحوال.

*حال أداء لاعبي المريخ الرائع من خلال لقاء الأهلي يقول (فليزداد التمرد)، فإن غاب أحمد آدم فهنالك حقار، وإن غاب ضفر، العمق الدفاعي به أكثر من لاعب مميز.

*تنشط المعارضة المريخية ويزداد وقع أقلامها الجارح والدامي في جسد الأحمر بصورة لم نشهدها لا في القريب ولا البعيد ..ورغم الكثير من الانتقاد والانتقاص والتقليل من شأن ممن تصدوا للمهمة في وقت هرول فيه الكبار وولوا الأدبار إلا أن فريق الكرة لا زال متماسكاً وإن أخفق مستقبلاً فبفعل الكتابات المدمرة.

*لا زالت الفرصة قائمة للالتفاف خلف الفريق، وخلف المجلس ودعمه مادياً من أقطاب وجماهير ورجال أعمال خاصة عضو المجلس السابق رمرم والذي طرح أفكاراً بناءة من قبل على صفحته بالفيس بوك لا أدري لماذا لم تصبح واقعاً لأنها كان من الممكن أن تُعين المريخ مادياً!!

*الداعمون للمجالس السابقة، نتمناهم يستبقون الجميع، بالمساهمة بمبالغ كبيرة حتى يواجه المريخ اهم استحقاق وهو التسجيلات الصيفية.

*لا مصالح لنا البتة والله ، لا مع المجلس الحالي ولا السابق ويهمنا فقط فريق الكرة..ويهمنا أكثر أن تكون هنالك مؤسسية ومنهجية يمضي بها نادي المريخ خاصة بعد تعديل النظام الأساسي.

*مجلس الشورى منوط به خلال الفترة المقبلة لم الشمل المريخي لأن هنالك استحقاقات مهمة تنتظر الفريق أبرزها البطولة العربية..وبدلاً من التوقعات والتنبؤات حول كيف سيكون حال المريخ عربياً، الأجدى أن نُفعل كل طاقاتنا لأجل رفع الروح المعنوية للاعبين وشحذ همتهم لتقديم الأفضل والأجمل في هذه البطولة ..لأننا بمثل ما نعمل حساباً للخصوم فهم أيضاً يتهيبون الأحمر الوهاج (لأن سمعته سابقاه).

*نرفع القبعات للاعبي المريخ المرابطين حاليًا داخل المستطيل الأخضر ولا عزاء لمن أرادوا لي الذراع وعدم أداء المباريات إلا بعد استلام مستحقاتهم والتي لا ننكرها بإعتبار أن الوضع الاقتصادي الصعب، لكن المرحلة الحالية لا تحتمل مثل هذه التصرفات الصبيانية.

*أصبح فوز الفرقة الحمراء موجعاً لبعض أهل المريخ في وقت كان مجرد وجود الفانلة الحمراء بالملعب يشكل فرحاً خرافياً حتى لو خسر الفريق أو تعادل، والآن أصبح هنالك من يحزن لفوز المريخ لأنه أي ذلك الفوز (لا يخدم أجندتهم...أي مريخاب هؤلاء!!).

*عفوا...موعدنا المزيد من الأفراح بإذن الله..!!

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية