جذور الصنوبر

عرض المادة
جذور الصنوبر
567 زائر
07-05-2018

في الحوار الذي أجراه معه الزميل فتح الرحمن شبارقة، قال الناطق الرسمي باسم السلطة القضائية مولانا خالد حمزة إن إنشاء محكمة الفساد اُنشئتْ لاجتثاث الفساد من جذوره...وهذه لعمري لمهمة صعبة للغاية إذْ ليس سهلاً على الفؤوس الطَرْق على ساق "شجرة" الصنوبر التي بلغت من العمر عتياً ناهيك عن تتبع جذورها التي "امتصت" كل شيء وامتدت داخل كل مؤسسات النظام، ووحداته الحكومية، حتى تلك التي لا يجرؤ المراجع العام على اقتحامها، ومثلما قلنا لمدير جهاز الأمن: " الكلام دا صعب عليك "حينما قال:"أي زول شال حاجة ما حقتو ما بنخليهو"، نقولها الآن لمولانا خالد حمزة... طيب لماذا المهمة صعبة؟!!... حسناً نجيب..

المهمة صعبة لأن "الجذور" التي تريدون اقتلاعها يا مولانا "مشت بعيد خلاص... وناس كتيرة يا سعادتك شالت حاجة ما حقتها".. ألم أقل إن المهمة صعبة للغاية.

المهمة صعبة للغاية لأن "جذور" الفساد تمددت في كل مؤسسات النظام ووحداته وأجهزته المختلفة وتشابكت واندمجت وذابت فيما بينها، و"رقدت" الجذورالصغيرة فوق الكبيرة واحتمت بسطوتها وتمددت تحتها إلى باطن الأرض تمتص خيراتها ومواردها بلا حياء، وتخفت الكبيرة وراء الصغيرة وأصبح بعضها فوق بعض متراكماً يحمي بعضه بعضاً ويستر بعضها بعضاً... هذه هي جذور الفساد التي تريدون اجتثاثها يا مولانا.

الجذورعميقة ومتشابكة وذات مصالح واحدة وأهداف واحدة متشابكة كالعصب والشرايين والأوردة في الجسد الواحد، فإذا كانت الحكومة هي "الجسد" فإن جذور الفساد هي العصب، والشرايين والأوردة فهل يجرؤ أصحاب الجسد على قطع العصب والشرايين والأوردة التي تضخ الدم فيه وتوصل الأوكسجين إلى قلبه النابض؟. قطعاً لا أحد يجرؤ على ذلك، اللهم إلا إذا كانت جذور "تانية"... وهنا لابد من إشارة وردت على لسان مدير جهاز الأمن الأسبق عبد الرحمن فرح أثناء حوار أجريته معه ونشرته الإنتباهة قبل بضع سنوات وهي :"إن الإنقاذ لن تستطيع محاربة الفساد لأن الفساد جزء من حماية النظام"..!!!

لن نثبط الهمم ولن نخذِّل، لكننا فقط نشير إلى صعوبة اجتثاث جذور الفساد التي تصل حد الاستحالة، وهي مثل صعوبة محاسبة "كل زول شال حاجة ما حقتو".. فأما الذي أخذ "حاجة ما حقتو "هو عندي كل من استغل سلطته ونفوذه لمصلحته، وكل وزير أو مسؤول تبوأ منصباً وأخذ كل مخصصاته وامتيازاته وبدلاته وسياراته وهو ليس بكفء، وهو كل مسؤول يتبوأ منصباً أو وظيفة حكومية يأخذ كل مخصصاتها ثم يتفرغ للعمل السياسي بالحزب... سؤال أخير لرجل المخابرات الذي ينشط في مطاردة القطط السمان، هل كان في ذهنك الوزراء والمسؤولون والموظفون الذين أخذوا ولم يعطوا إلا الكوارث والفشل حينما قلت: "أي زول شال حاجة ما حقتو ما بنخليهو؟"... اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
فتنة الدندر - أحمد يوسف التاي
الموز - أحمد يوسف التاي
التمكين - أحمد يوسف التاي
من سير الأخيار - أحمد يوسف التاي