محمد الطيب وطريقة (2-5-3) التقليدية !!

عرض المادة
محمد الطيب وطريقة (2-5-3) التقليدية !!
158 زائر
06-05-2018

وردتني الرسالة التالية من الهلالي القح الزميل يوسف حسين، حوت الكثير من المضامين والمعلومات الثرة حول طريقة اللعب المثالية التي من المفترض أن يؤدي بها الهلال مبارياته المحلية والأفريقية، مستشهداً بالكثير من التجارب السابقة لمدربين مميزين خبروا الطرق الجيدة التي من المفترض أن يلعبوا بها في كل المواجهات.. فإلى رسالته:

*في يونيو 2005م تعاقد مجلس الهلال بقيادة الأرباب مع المدرب البرازيلي هيرون ريكاردو الذي قام بتغيير تنظيم اللعب من 3-5-2 إلى تنظيم 4-4-2، بحجة أن المدافع الليبرو (القشاش) لا دور له غير تصحيح أخطاء المساكين الأيمن والأيسر، هذا الوضع يجعل الهلال كأنه ناقص لاعب، ومن يومها ظل الهلال يلعب بتنظيم (4-4-2) حتى بداية موسم 2012م، حينما تعاقد مجلس الهلال بقيادة الأمين البرير مع المدرب الفرنسي ديغو غارزيتو الذي قام بتغيير تنظيم اللعب من (4-4-2) الى (3-4-3) وهي إحدى مشتقات تنظيم اللعب (3-5-2).. الفرق أن ثلاثي عمق الدفاع يلعب على خط واحد (بدون ليبرو)، حيث كان يلعب غارزيتو بالثلاثي سيف مساوي في وسط الدفاع، عبد اللطيف بوي على شماله، وعبد الرحمن كايا على يمينه ثم لاحقاً البوركيني روبرت سنكارا .

*في بداية موسم ( 2014م) تعاقدت لجنة التسيير بقيادة المهندس الحاج عطا المنان مع المدرب التونسي نصر الدين النابي الذي انتهج أسلوب (1324) وهي إحدى مشتقات طريقة اللعب التقليدية (4-4-2)، استطاع النابي تحقيق نتائج إيجابية خارج الأرض أمام فرق قوية مثل إستاد مالي وليبوارد الكنغولي في دوري أبطال إفريقيا .

*في عامي 2015و2017 قاد التونسي نبيل الكوكي الهلال فنياً في دوري الأبطال، حيث لم يخسر الهلال في عهده أي مباراة خارج الأرض وهو يلعب بتنظيم ( 4-2-3-1).

*في عهد المدرب البرازيلي المقال سيرخيو فارياس ظل الهلال يلعب بتنظيم اللعب (4-3-3)، وبعد إقالته في نهاية مارس وتصعيد محمد الطيب لاستلام زمام التدريب لعب الطيب بالرسم التكتيكي (4-4-2) أمام فريق أكوا النيجيري في ذهاب دور الترضية باستاد الهلال .

*في مباراة الإياب أمام أكوا بنيجيريا فجأة بدون مقدمات لعب محمد الطيب بتنظيم (3-5-2)، التي تحولت على الأرض إلى (5-3-2) وبسببها كاد الهلال أن يفقد بطاقة الصعود لدور المجموعات في الكنفدرالية.

*بعد إيقاف الايفواري واتارا دابييلا من قبل اللجنة المنظمة للمسابقات بالاتحاد العام وقبل مباراة هلال الأبيض، صرح مدرب الهلال محمد الطيب أن إيقاف واتارا جعله يقوم بتغيير استراتيجية اللعب من (3-5-2) إلى (4-4-2)، وقال: كان يأمل في اختبار طريقة اللعب التي سيلعب بها أمام نهضة بركان يوم الأحد القادم في أولى جولات دوري المجموعات في بطولة كأس الاتحاد الإفريقي.

*إذا رجعنا لمباراة أكوا الأخيرة نجد ان تنظيم اللعب على الورق كان (3-5-2)، لكن على الأرض كان (5-3-2)، بهذه الطريقة نقل محمد الطيب المعركة للثلث الأخير من ملعب الهلال لذلك تعددت الأخطاء من قبل دفاع الهلال على الرغم من وجود خمسة لاعبين ثلاثة في العمق واثنان على الظهيرين الأيمن والأيسر خسر الهلال بثلاثة أهداف مقابل هدف وصعد بقاعدة الهدف في أرض الخصم بهدفين بعد التساوي في النقاط والأهداف مع الفريق النيجيري.

*أهمس في أذن محمد الطيب وساعده الأيمن خالد الزومة وأقول بأن الهلال لم يتعادل أمام أكوا ولم يخسر بهدف حتى، بل خسر بنتيجة كبيرة قوامها ثلاثة أهداف بالتالي الإصرار على اللعب بهذا التنظيم مخاطرة غير محسوبة العواقب .. وجود حسين الجريف كمدافع قشاش خلف المساكين سيكون خصماً على الوسط، واذا رجعنا للموسم الماضي نجد أن الكوكي ظل يلعب بتنظيم (4-2-3-1)، حيث كانت التشكيلة تتكون من: مكسيم، وتارا، الجريف، بوي، السمؤال، ابوستة، بشة، كاريكا، نزار، شيبولا، تيتيه.

بهذا التشكيل لم يخسر الهلال أي مباراة خارج قواعده، حيث كان ينزل كاريكا وشيبولا لوسط الملعب للضغط على ظهيري الخصم ومنعهم من التقدم وعمل الزيادة العددية المطلوبة، حيث كان يصل عدد لاعبي وسط الهلال لخمسة لاعبين مما جعله حائط الصد الأول لدفاع الهلال ... إذا أراد الجهاز الفني تحقيق نتيجة جيدة عليه بالزيادة العديدة في وسط الملعب وفصل خط وسط نهضة بركان عن خط هجومه الخطير.

لكن إذا أصر الجهاز الفني أن يدافع الهلال في الثلث الأخير من دفاع الهلال، أخشى أن تتكرر تجربة أكوا خاصة أن الجهاز الفني لم يختبر هذه الطريقة في المباريات الثلاث الأخيرة في الدوري الممتاز أمام الشرطة والأمل وهلال الأبيض، خاصة أن فريق نهضة بركان يملك خط هجوم لا يرحم بقيادة الكعبي .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية