جمال الوالي لن يعود..موتوا بغيظكم!!

عرض المادة
جمال الوالي لن يعود..موتوا بغيظكم!!
517 زائر
26-04-2018

*يعتقد كثير من كتاب المريخ أن اتتقاد المجلس المنتخب والانتقاص من قدره سيجعلهم يرضخون ويرفعون الراية البيضاء والاتجاه لتقديم استقالات فورية..ويعتقدون أيضًا أن الحملة الممنهجة والشرسة ستضعف الإرادة القوية لدى قادة المجلس..لكن ما درى هؤلاء في غير وعي منهم أن تلك الانتقادات (يستهدفون بها فريق الكرة بطريقة غير مباشرة)، لأن اللاعبين (بشر) يتأثرون بما يدور حولهم ويفقدون ثقتهم في أنفسهم لمجرد إحساسهم بأن 90% من الأقلام تصوب سهام انتقاداتها اللاذعة تجاه مجلس إدارة يشرف عليهم ويدفع لهم مرتباتهم في ظروف بالغة التعقيد.

*كاذب من يقول إن المستوى المتراجع لفريق الكرة بالمريخ السبب المباشر فيه المجلس الشرعي، فهم أي هذا المجلس يتحمل 40% من الاخفاقات الحالية لكن الاعلام المريخي يتحمل 60% من تلك السلبيات التي أثرت على المردود الفني، وجعلت اللاعلين يأتون الى الملعب بخطى متثاقلة، وجلهم يرتعد خوفاً بما يصوره الإعلام الأحمر من مستقبل مجهول ينتظرهم خاصة فيما يتعلق بالجانب المالي.

*يُحمد للمجلس المنتخب وبرغم عدم وجود موارد مالية للنادي أنه يواصل في مسيرته دون كثير معوقات مادية، وهذا هو الأهم رغم إحجام كثير من رجال الأعمال واقطاب النادي عن دعم المجلس وإن كانوا قد مدوا اياديهم بالكثير من الدعم للمجالس السابقة.

*المريخ حالياً يحتاج الى التفاف الجميع حول فريق الكرة وبث الحماس في نفوس اللاعبين وحثهم على تقديم الأفضل لا التثبيط وسياسة التجريم ونصب المشانق لمجلس الإدارة الذي جاء عبر جمعية عمومية.

*من تصدى للمهمة في ظل إحجام وتراجع حتى ممن سموا أنفسهم كبارات المريخ يجب أن ندعمهم قولاً وفعلاً..لا لشئ سوى أن يؤدي الفريق بكل ارتياح ودون ضغوط نفسية وإعلامية تؤثر بالمادة الإعلامية على (عضم الفريق).

*الهلال وبكل ما يعانيه من ضعف في كل خطوطه يجد السند من إعلامه الذي يلعب بذكاء تجاه الدعم المعنوي للكيان لأن هدفهم ناديهم وليس المصالح الشخصية.

*إن كان البعض بذاك الانتقاد الهادم والمحبط يأمل في ذهاب المجلس الحالي وعودة السيد جمال الوالي فهم واهمون ..لأن ابتعاد الوالي كان بقناعة تامة لا تحتمل أي رجاءات أو حشد مسيرات الى منزل لإقناعه بالعودة مجدداً لرئاسة النادي، وبدلاً من بث هذه الروح التي لا تشبه المريخ، فلنعمل مع المجلس الشرعي على منحه حلولاً وأفكاراً تعالج القصور المالي والذي تعاني منه كبريات الأندية العالمية.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 6 = أدخل الكود