النيل الأبيض إخفاقات متراكمة

عرض المادة
النيل الأبيض إخفاقات متراكمة
347 زائر
08-04-2018

لماذا لم يأخذ والي النيل الأبيض عبد الحميد موسى كاشا، رئيس الجمهورية إلى المناطق التي تقع جنوب كوستى وقرى السبعات ليشاهد مدى البؤس الذي يعيشه سكان هذه القرى والذين يفتقدون أدنى مقومات الحياة من ماء صالح للشرب هذا غير قرى نايفر والمحاجر التي تفتقد أيضاً الماء الصالح للشرب. هل يعلم والي النيل الأبيض أن مواطني قرية نايفر يشربون كدراً وطيناً من الحفائر التي تشاركهم فيها الحيوانات هذه المنطقة لا يزورها المسؤولون إلا إبان الحملات الانتخابية، لم يكلف مسؤول واحد من حكومة الولاية نفسه بالوقوف على أوضاع هؤلاء المواطنين الذين يعيشون حتى الآن برعاية الله وحده، لأن الماء الذي يشربه هؤلاء القاطنون في المنطقة يمكن أن يسبب الفشل الكلوي.. عن أي إنجازات تتحدث حكومة ولاية النيل الأبيض ومواطنيها يعانون من المرض بسبب شرب الماء الملوث مع افتقار معظم مناطق أطراف الولاية للخدمات الصحية والتعليمية.

كما أن منطقة المحاجر لا تقل بؤساً من قرية نايفر من حيث الخدمات، على الرغم من أن هذه المنطقة والتي يتم استخراج الحجر والمواد الجيرية والمواد الخام لمصنع اسمنت ربك من أرضها إلا أنها تفتقر للكهرباء العامة، حيث تتم إنارة المنازل في المنطقة بمولدات المصنع الذي يستخرج الحجر من أرضها، ويتم الإمداد لساعات محددة وليس طوال اليوم.

وهل كان من الأجدى إنشاء استاد ومسارح في حاضرة الولاية والتي كلف إنشاؤها مبالغ طائلة من الأموال، أم الأفضل التركيز على احتياجات المواطن الأساسية في الصحة والتعليم وتوفير مياه نقية، خاصة وأن قطاع الصحة في الولاية يحتاج إلى عمل كبير، وقد ظل مواطنو الولاية يجأرون بمر الشكوى نتيجة لتردي الخدمات الصحية والطبية في معظم مستشفيات الولاية، هذا غير مناطق الولاية الطرفية التي تحتاج إلى مراكز صحية مؤهلة بكافة الأجهزة الطبية الضرورية ومعظم المرضى يذهبون للخرطوم لتلقي العلاج.. ما هي الفائدة التي يمكن أن يجنيها مواطن يعاني من انعدام المياه الصالحة للشرب ويعاني من المرض من إنشاء مسرح تُقام فيه الليالى الساهرة على أنغام الموسيقى والطرب، هل يعلم الوالي وأعضاء حكومته بأن توفير الماء للإنسان مُقدَّم على إنشاء مسجد لأداء الصلوات فكيف مع إنشاء مسرح.

ولاية النيل الأبيض تُعتبر من الولايات التي تمتلك موارد هائلة إذا احسن استغلالها واستخدامها لانعكست على واقع المواطنين تنمية ورفاهية وتوفير كافة الخدمات التي تهم إنسان هذه الولاية التي ظلت تئن من الإخفاقات المتراكمة عليها في مختلف القطاعات، وفشل كل الولاة الذين تعاقبوا على حكمها في استغلال هذه الموارد لصالح إنسان الولاية.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
صفعة في وجه دعاة التحرر - عبد الهادي عيسى
غضب إسلامى على سيداو - عبد الهادي عيسى
القدس ومعاني المقاومة - عبد الهادي عيسى