لماذا الحرب على المجلس المنتخب بالمريخ؟!!

عرض المادة
لماذا الحرب على المجلس المنتخب بالمريخ؟!!
66 زائر
06-04-2018

على المجلس المنتخب الحالي بالمريخ أن يتقبل كل الانتقادات الموجهة ضدهم بصدر رحب، لأنهم أول من بادروا بالمعارضة (سراً وعلانيةً) للمجالس السابقة، خاصة مجلس جمال الوالي.

*المعارضة الحالية للمجلس الشرعي كشرت عن أنيابها منذ أن تم انتخابهم قبل عدة شهور، وكان طبيعياً أن تطالهم سهام النقد، حال وُجدت أي اخفاقات.

*لكن ما يبعث على الاستياء حقيقة هو أن المعارضة للمجلس المنتخب بدأت حتى قبيل الإعلان الرسمي لفوزهم بمقاعد الضباط، وجدوا حينها من التقليل والتبخيس في القدرات ما تنهد له الجبال، وهذه ناحية سلبية تحسب على معارضة تسخر كل أقلامها من أجل أن يبتعد المجلس الحالي رغم أن عمره لم يتعد العشرة شهور.

*الوضع الصحيح للمعارضة البناءة لا الهدامة، أن يُمنح المجلس الحالي (فترة مُريحة) من أجل أن يعمل، ويثبت وجوده، لكن ليس من المعقول ولا المنطق أن يتحول الهجوم إلى أعضاء المجلس الشرعي بالمريخ إلى (منطلق شخصي) بعيد كل البعد عن احتياجات (المريخ ككيان) وكناد كبير له اسمه ووضعه في الخارطة الكروية.

*اجتهد المجلس الحالي بما تيسر له في تسيير أمور النادي وفق المتاح، وفي وضعية نعلم جميعاً أنها صعبة للغاية في ظل عدم وجود موارد استثمارية للنادي، فضلاً عن إحجام الكثير من رجال الأعمال في دعم المجلس المنتخب (رغم أنهم دعموا وقدموا وأعطوا عطاء من لا يخشى الفقر للمجالس السابقة).

*حتى قروبات الواتساب، والتي كانت تدعم وتقدم كل ما لديها من أجل رفعة المريخ، نجدها الآن قد (شكلت معارضة للمجلس الحالي)، والوضع الصحيح أن تساهم وتقف بقوة هذه القروبات مع المجلس وتدعمه مالياً بدلاً من دلق عبارات وهتافات لا تفيد فريق الكرة في مسيرته.

*ولنا أن نتسائل لماذا قدمت القروبات المريخية الدعم (بالمليارات) للمجالس السابقة، وامتنعت عن دعم المجلس الحالي، (مع أن الذين تقدموا الصفوف وترشحوا مريخاب بالفطرة)، في وقت نجد فيه أن نادي المريخ كان سيكون غارقاً في لجان التسيير حتى الآن بسبب رفض كل رجال الأعمال المريخاب الترشح لمنصب رئاسة النادي عقب استقالة السيد جمال الوالي قبل عام ونصف.

*قلتها من قبل ليتركوا المجلس الحالي يُمارس مهامه دون ضغوط، ودون (شخصنة قضايا)، فإن تعسر عليهم توفير المال مؤكد سيقدمون استقالتهم لأن ما من لاعب أو جهاز فني او موظفين بنادي المريخ سيصبرون على عدم دفع مرتباتهم.

*وضعية المريخ تتطلب التكاتف وتوحيد الكلمة، لا الحرب التي تجري الآن، والتي تستهدف أشخاصاً ولا تصوب سهامها تجاه قضايا يستفيد منها الأحمر في مسيرته.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
التحكيم.. متى تنتهي الفوضى!! - أحمد بشير قمبيري
منتهى السخف!! - أحمد بشير قمبيري