دولة الجنوب.. أحاديث التنحي والإبعاد

عرض المادة
دولة الجنوب.. أحاديث التنحي والإبعاد
تاريخ الخبر 04-04-2018 | عدد الزوار 387

سلفا يُعلن رغبته في التنحي عن السلطة

أعيان الدينكا يحددون خليفة (كير) يونيو القادم

قمة مصغرة بين أبي أحمد وسلفاكير ومشار بأديس

تحالف المعارضة يُطالب الإيقاد بمشاورتهم كجسم واحد

ملونق: تعبان خطّط لتشويه سمعتي

الإيقاد تمنح أطراف الصراع أربعة أيام لتسوية خلافاتهم


أكد نائب رئيس مجلس أعيان الدينكا جشوا دوا قبول الرئيس سلفاكير ميارديت التنازل عن السلطة بشرط أن يكون خليفته من أبناء الدينكا، وقال جشوا في مقابلة حصرية مع موقع ذا نيشن تودي الجنوب سوداني في نيروبي ان الرئيس سلفاكير ميارديت أكد للمجلس أنه سيقدم استقالته من الرئاسة دون شرط سوى أن يكون خليفته من أبناء الدينكا، وأضاف: أبدى سلفاكير قلقاً على مستقبل أبناء الدينكا في البلاد واشترط ان يكون خليفته من أبناء الدينكا وعليه حددنا ان يعقد اجتماع يونيو 2018 لاختيار خليفة له، نافياً أن تكون استقالة سلفاكير بسبب فشله في إدارة الدولة قائلاً: لا سلفاكير لم يفشل في إدارة الدولة بل حقق انجازًا كبيرا جداً، ويمكن أن يستمر فيه الشخص التالي الذي يختاره المجلس في يونيو القادم.

مشاركة مشار

كشف مصدر رفيع في الإيقاد مشاركة زعيم المعارضة الدكتور رياك مشار في الجولة القادمة لمبادرة الايقاد في اديس أبابا، وقال المصدر إن رئيس الوزراء الأثيوبى أبي احمد سيلتقي بمشار قبل انطلاق المفاوضات كما سيعقد جلسة مغلقة مع الرئيس سلفاكير ميارديت من أجل التقريب بين وجهات النظر والبحث في أسس الخلاف . وكان أبي أحمد رفض الرد على أسئلة الصحفيين حول الوضع في جنوب السودان قائلا دعوني التقي بهم أولاً وبعد ذلك نحدد ما سيحدث. ووفقاً لموقع أفركان بريس فإن أبي احمد كان وراء مجهودات الإيقاد لفك الإقامة الجبرية عن مشار ومشاركته الشخصية في محادثات السلام من أجل وضع حد للعنف بدولة الجنوب.

مخططات تعبان

اتهم رئيس هيئة الأركان السابق الجنرال فول مالونق أوان نائب الرئيس تعبان دينق غاي بزراعة الفتنة بينه والرئيس سلفاكير، وقال مالونق لموقع نيوز تودي ان تعبان زرع الفتنة بيني وبين شقيقي وصديقي سلفاكير وأنه أقنع الرئيس سلفاكير ميارديت بأن منظمة العفو الدولية تخطط لفرض عقوبات علي وأنه يجب أن يتخلص مني لأنني سأتسبب بتشويه سمعته .
ووفقاً للموقع فإن مالونق أخبر قادة من مجلس أعيان الدينكا التقوه في نيروبى إثر تردد شائعات بزيارته للخرطوم قائلاً "لا أستطيع إلقاء اللوم على أخي في الدم سالفا كير ميارديت. حتى الخلاف انتهى بيني وبين كير، كان تعبان وراء هذا التشرد الناجم عن ذلك. وهو من أقنع كير بأن منظمة العفو الدولية كانت تخطط لاتخاذ الحكومة". تريد أن تفرض علي عقوبات، وخطط لتشويه سمعتي عند الرئيس حتى يقع بيننا الخلاف.

كيان موحد

طالبت تسع مجموعات متمردة المكونة لتحالف المعارضة في جنوب السودان هيئة الإيقاد بإجراء مشاورات لها ككيان واحد بشأن عملية السلام. وقال تحالف المعارضة في بيان تحصلت الصيحة على نسخة منه إنه كان لديه موقف موحد خلال الجولتين الأخيرتين في عملية السلام، ولابد من مشاورته كجسم واحد.

وقال التحالف في الرسالة الموجهة إلى المبعوث الخاص للهيئة الحكومية المعنية بالتنمية، إن حكومة جوبا لا يمكن أن تكون طرفاً في النزاع وجزءاً من الوساطة في ذات الوقت، مطالباً بإبعاد حكومة جنوب السودان عندما تقوم الإيقاد بدور الوسيط في جنوب السودان.

وكان من بين الموقعين على تحالف المعارضة قبريل شانقسون رئيس الحزب الديمقراطي الفيدرالي، وتوماس سيريلو رئيس جبهة الخلاص الوطني، ولام أكول رئيس الحركة الوطنية الديمقراطية، وحكيم داريو موي، وبافينج مونيتويل رئيس حركة تحرير جنوب السودان ، بنغازي جوزيف باكوسورو رئيس الحركة الوطنية للتغيير، كوستيلو قرنق رئيس الحركة الوطنية، وباقان أموم رئيس المعتقلين السياسيين السابقين، وبيتر قديت ياك رئيس حركة جنوب السودان المتحدة.

مهلة إقليمية

انتقد المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة جوبا، الدكتور جيمس أوكوك، مطالب الحكومة والمعارضة يزيادة فترة التفاوض بأديس أبابا، بعد تحديد الإيقاد لأربعة أيام فقط للتفاوض بين الطرفين للتوصل إلى اتفاق سلام.

وقال أوكوك لموقع فويس أوف أمريكاة إن قرار إيقاد يهدف لممارسة الضغط على أطراف النزاع من أجل إظهار الإرادة السياسية وإنهاء الخلافات الشخصية والتوصل إلى اتفاق سلام ينهي معاناة شعب جنوب السودان في أقرب وقت.

اختفاء غامض

أعربت أسرة الموظف بشركة النسر للطيران نيلسون جيمس قلقها ازاء اختفاء ابنها منذ أن ألقت عليه قوات الامن التابعة لجوبا القبض في مكتبه بمقر الشركة بتهمة التقاط صور لقوات الجيش الشعبي المتحهة لاعالي النيل وقالت في خطاب وجهته لوسائل الإعلام في البلاد أن ابنها المختفي منذ مايو لم يظهر ضمن سجلات المحتجزين في الأمن وأنها لا تدري ما هو مصيره.

ووفقاً لموقع راديو أى فإن قوات الأمن اعتقلت نسلون في مايو 2017، بتهمة التقاطه صورًا للقوات الحكومية ونقل الوقود إلى منطقة أعالي النيل.

وقال المدنيون من أجل السلام والعدالة (CPJ)، وهو كيان لحقوق الإنسان في جنوب السودان، إنه يجب أن يُتهم نيلسون جيمس بجريمة معترف بها ويقدم أمام محكمة مختصة أو يتم الإفراج عنه فوراً.

وقال مودو فيليب رئيس لجنة حماية الصحفيين إن أفراد العائلة لم يسمعوا أي شيء فيما يتعلق بمكان نيلسون في جوبا منذ العام الماضي.

مسلحون ينهبون 40 متجراً في ياي

شكا عدد من التجار في ولاية نهر ياي من تدهور الأوضاع الأمنية بسبب عمليات النهب التي تتعرض لها المحلات التجارية من قبل رجال مسلحين، بالإضافة إلى ارتفاع الضرائب المفروضة من قبل الحكومة وانعدام الأمن وإغلاق الطرق الرابطة بالولاية لظروف أمنية.

جاء هذا في اجتماع عقدته السلطات الحكومية في المقاطعة مع التجار بمدينة ياي، حيث شكا فيه التجار من نهب أكثر من (40) متجرا من قبل مسلحين بالإضافة إلى مبالغ مالية داخل الأسواق.

وقال تاجر يدعى أحمد لموقع قورتاج إن العديد من التجار يفقدون بضائعهم يومياً في ولاية نهر ياي بسبب الأوضاع الأمنية، كاشفاً عن عودة التجار بالبضائع إلى جوبا وإغلاق محلاتهم التجارية، مناشداً الحكومة بتوفير الأمن.

وأضاف قائلاً "في خلال شهرين فقط تم نهب أكثر من 40 متجرا، ونحن ندفع الضرائب للحكومة، لكن في النهاية الأسواق غير آمنة برغم أننا نقوم بدفع أجر للعساكر الذين يقومون بدور الحراسة للسوق ليلاً".

المعارضة تُطالب إثيوبيا بإطلاق سراح مشار

طالبت حركة التمرد الرئيسية في جنوب السودان منظمة الإيقاد رسمياً بإطلاق سراح قائدها رياك مشار المحتجز في جنوب إفريقيا بدون شروط، وتأتي الخطوة احتجاجاً على قرار مجلس وزراء الإيقاد القاضي بإنهاء حبس مشار في جنوب إفريقيا بشرط نبذه للعنف وعدم عرقلة عملية السلام والسماح له بالإقامة في بلد اقليمي غير مجاور لجنوب السودان..

وفي خطاب إلى رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد ورئيس الإيقاد أبي أحمد أوضح نائب رئيس حركة مشار هنري اودوار ما قامت به حركة التمرد لتبرهن التزامها بالتسوية السلمية للنزاع في جنوب السودان .وأضاف الخطاب "أود أن ألفت انتباه سيادتكم أن الشروط التي وضعت لدكتور رياك مشار مثل نبذ العنف وعدم عرقلة جهود عملية السلام هي عقبات ووضعت بصورة مقصودة لإحباط العملية وعدم مشاركة مشار فيها. اننا ندرك ان ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان- جناح الحكومة شارك في الجلسات المغلقة حيث صدرت قرارات مجلس وزراء الإيقاد.

حددت أربعة أيام للوصول إلى السلام

مهلة الإيقاد.. امتحان مصداقية القادة

الخرطوم: إنصاف العوض

حددت الإيقاد أربعة أيام لأطراف الصراع للتوصل الى تسوية سلمية خلال جولة المفاوضات المتوقع انعقادها منتصف أبريل الجاري في وقت انتقدت فيه الحكومة والمعارضة المهلة واصفة إياها بالقصيرة لمخاطبة كافة نقاط الخلاف . فيما انتقد المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة جوبا، الدكتور جيمس أوكوك، مطالب الحكومة والمعارضة يزيادة فترة التفاوض بأديس أبابا، بعد تحديد الإيقاد لأربعة أيام فقط للتفاوض بين الطرفين للتوصل إلى اتفاق سلام.

وقال أوكوك لموقع فويس اوف أمريكا إن قرار إيقاد يهدف لممارسة الضغط على أطراف النزاع من أجل إظهار الإرادة السياسية وإنهاء الخلافات الشخصية والتوصل إلى اتفاق سلام ينهي معاناة شعب جنوب السودان في أقرب وقت.

استراتيجيات إقليمية

وأبان أوكوك أن دول المنطقة توصلت إلى استنتاجات واستراتيجية لمجابهة ما حدث في الجولة السابقة، بعد أن تركزت الأطراف على الخلافات الشخصية، مطالباً الأطراف بإنهاء الخلافات أثناء عملية التفاوض التي حددتها الإيقاد لتحقيق السلام.

وكانت الحكومة والمعارضة بقيادة مشارة قللت من فرص التوصل إلى اتفاق خلال أربعة أيام من التفاوض في الفترة من 26 إلى 30 أبريل المقبل

واعتبر العديد من الخبراء والمراقبين للشأن الجنوبي أن أعتراض أطراف الصراع على المهلة يعكس عدم رغبتهم في السلام خاصة وأن كلا الطرفين طالب بإبعاد رئيس المجموعة المنافسة من طاولة المفاوضات فيما طالبت المعارضة رئيس الوزراء الأثيوبي ابي أحمد برفع الإقامة الجبرية عن مشار دون قيد أو شرط حال أرادت إنفاذ السلام

وفشل مبادرة الإيقاد لإنعاش اتفاقية السلام بأديس أبابا كان متوقعاً إن لم يكن مؤكداً قبيل بدايتها لجملة اسباب أهمها أن الإدارة الأمريكية والمجتمع الغربي الذي رعى ميلاد دولة جنوب السودان واحتضن قادتها أبدى غضباً ورفضاً شديداً للطريقة التي يدير بها قادة البلاد الدولة فضلاً عن تعنتهم في الحرب الأمر الذي سبب لهم حرجاً كبيراً وسط شعوبهم الذين دفعوا أموال المعونات من حر مالهم .

غضب أمريكي

وأظهرت واشنطن في أكثر من مناسبة غضبها من الرئيس سلفاكير ميارديت وعدم ثقتها في شراكته من أجل إدارة شؤون البلاد، وكانت من قبل أرسلت نائبة الدكتور رياك مشار إلى جنوب أفريقيا حتى تمنحه فرصة ليثبت مصداقيته وقدرته على إدارة البلاد وإنهاء الأزمة.

وعليه ليس من المنطقي أن تدفع واشنطن والترويكا اموالاً لرعاية مبادرة تخرج بتوصيات وقرارات تخالف هواها، وهو ما دفع المعارضة للمطالبة بإبعاد الرئيس سلفاكير ميارديت عن الحكم، وهو ذات السبب الذي جعل المعارضة تلوح بورقة المطالبة بإطلاق سراح الدكتور رياك مشار من محبسه الاجباري بجنوب أفريقيا حال غيرت الولايات المتحدة الأمريكية قرارها وقبلت بسلفاكير حاكماً على البلاد خلال المرحلة القادمة.

تعنت حكومي

وجوبا تدرك تماماً ما تسعى إليه الإيقاد وما ترمي إليه دول الترويكا والولايات المتحدة الامركية فهي من جانب تضغط على الإيقاد من أجل الحفاظ على شرعيتها وتسلمها مقاليد الحكم حفاظاً على مصالحهم المرتبطة ببقائها ومن ناحية أخرى تظهر التعنت والتمنع للدول الغربية بغية الضغط عليها من أجل التنازل عن بنود مثل محاكمة القادة المتورطين في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وملاحقة الفساد والمفسدين وإبعاد قادتها من السلطة حال انتهاء الفترة الانتقالية ولاسيما رفع العقوبات الأمريكية والأوربية ضد جنرالاتها وسياسييها .

مياه عكرة

وتصطاد جوبا وسط مياه الإيقاد العكرة بسبب صراع المصالح الذي تشتعل نيرانه بين دول الإقليم وبخاصة أوغندا وكينيا، وذلك أن كلا الدولتين ستواجهان انهياراً اقتصادياً وأمنيا كبيراً حال تمت إزاحة نظام سلفاكير ميارديت بعد أن احتضنت أجهزتهما المصرفية الأموال التي نهبها القادة الجنوبيون . كما أن التفاقيات الدولية والإقليمية التي وقعتها دول وحكومات مع حكومة الرئيس سلفاكير ستواجه مصيراً مجهولاً حال تتمت الإطاحة بنظامه وبخاصة تلك التي تورطت في شراء احتياطي النفط والمعادن ومنحت الحكومة قروضا ومنحاً طمعاً في نهب هذه الموارد.

وكشف تقرير مؤخراً بأن تتبع دورة الفساد بدولة الجنوب والذي تنوي منظمة العين الساهرة الأمريكية القيام به سيؤدي الى انهيار النظام المصرفي بكل من كينيا أوغندا إن لم يكن النظام المالي برمته، وقال التقرير ان بنوكاً أوغندية وكينية تورطت في عمليات نقل وغسيل أموال لشركات جنوب سودانية وهمية يمتلكها مقربون من الرئيس سلفاكير وقادة الجنوب بما في ذلك مشار.

1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 2 = أدخل الكود