إلى رئيس الوزراء، ووالي سنار

عرض المادة
إلى رئيس الوزراء، ووالي سنار
492 زائر
24-03-2018

الأستاذ التاي السلام عليكم..

أرجو شاكراً أن أوجّه هذه الرسالة عبر زاويتكم بصحيفة "الصيحة" الغراء إلى المسؤولين في الحكومة المركزية وولاية سنار وعلى وجه التحديد سعادة الفريق بكري حسن صالح، والأخ الضو الماحي..

بدءاً نشكر للأخ سعادة النائب الأول، رئيس الوزراء الفريق بكري حسن صالح على اهتمامه المتعاظم بتطوير القطاع الزراعي إنتاجاً وإنتاجية، ولعل ذلك بدا من خلال لقائه الأخير مع الأخ الضو الماحي والي ولاية سنار، فالتحسن في معدلات الإنتاجية هو المعيار العلمي في تطوير الإنتاج، وهو أمر يتطلب إيفاء العديد من الإصلاحات؛ كالتكنولوجيا ومدخلات الإنتاج العضوية الأخري، واتباع الإرشادات العلمية الزراعية.

ولعلي هنا أنتهز هذه السانحة، وأضيف إلى نتائج ذلك اللقاء بين رئيس الوزراء والوالي الآتي:

أولاً: ضرورة رسم خريطه استثمارية تعدل وتوازن بين كل الاستغلالات المرتبطة بالأرض بمنطقة الدندر ونعني الزراعة الآلية كبيرة الحجم، وصغار المزارعين والرعاه ومساراتهم كوحدات اقتصادية إعاشية ورعوية وصحية وتعليمية متكاملة وضرورة حماية الرحل من ازدواجية الضرائب بولاية القضارف.

ثانياً: الحفاظ على الغطاء النباتي

ثالثاً: تنمية الثروة الحيوانية بالمحلية، علماً بأنها منطقة إنتاج نباتي وحيواني.

رابعاً: الإهتمام بالغابات، وتطوير منتجاتها.

خامساً: الاهتمام بالحياه البرية .

وأخيراً: الحفاظ على محمية الدندر القومية باعتبارها أرطب منطقة خارج غابات الأمازون في القطاع الشمالي من الكرة الأرضية، وثاني أكبر حظيرة بعد "اليلواستون" بأمريكا، ولذا يعتبرها علماء البيئة صمَام الأمان للحفاظ على التوازن البيئي بالمنطقة.

من المهم جداً، وأكرر جداً أن نتحاشى تهميش صغار المزارعين والرعاة على ألاّ تحصرهم الزراعة الآلية في أراضٍ هامشية محدودة، بالاقتصاد الزراعي، أرض هامشية تعني، أرضاً ذات خصوبة متدنية، مما يخلق نزاعات اجتماعية، لأن الأرض ليس في مقدورها استيعابهم، ومن الضروري أيضاً أن تطبق إدارة الزراعة الآلية والمحليات الإرشادات العلمية في الزراعة بصرامة، لتجنب التعرية وإضعاف الإنتاجية.

مساًلة أخرى في غاية الأهمية، وقد أهملت كثيراً، وهي إزالة التشوهات في عملية التسويق الزراعي من المنتج إلى تاجر التجزئة (القطاعي)؛ والتي تتمثل في التسليف الزراعي للمنتج الحقيقي، والتخزين والترحيل؛ مع توقير الإرشاد الزراعي وضرب المضاربين والسماسرة.

ونشكر للحكومة أيضاً تمديد الطريق البري الرابط بين السوكي، الدندر،ا لحواتة والقضارف، ونقترح أن يسبق ذلك، إما تشييد جسر جديد أو تصميم الجسر الحالي بمدينة الدندر، لأنه آيل للسقوط.

أكرر شكري وتقديري للأخ سعادة الفريق أول بكري حسن صالح والأخ الوالي الضو الماحي والأخ المعتمد عبد العظيم.

د. منصور يوسف العجب أبوجن.

وزير الدولة بالخارجية السابق

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
في ما عدا ذلك أنت حر - أحمد يوسف التاي
الحصانات - أحمد يوسف التاي
مجموعة التعمير - أحمد يوسف التاي
مرحباً ياشوق - أحمد يوسف التاي
المطيع - أحمد يوسف التاي