هيئة علماء السودان ترفض مساواة المرأة بالرجل في الميراث

عرض المادة
هيئة علماء السودان ترفض مساواة المرأة بالرجل في الميراث
تاريخ الخبر 13-03-2018 | عدد الزوار 486

الخرطوم: الصيحة

استنكر رئيس هيئة علماء السودان أ. د. محمد عثمان صالح، المطالبة بمساواة الرجل والمرأة في الميراث، وقال إن هذه المطالبة ناتجة عن سوء فهم النظام الاجتماعي في الإسلام الذي يكفل فيه الرجل الأسرة المسلمة.

ونظمت نساء تونسيات مسيرة إلى مقر البرلمان التونسي يوم السبت الماضي، للمطالبة بالمساواة في الميراث، وشارك في المسيرة مئات النساء وبصحبتهن عدد من الرجال، ورفعن شعارات مفادها أن "تونس دولة مدنية، واللي ليك ليا"، و"المساواة حق موش مزية".

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، قد طرح في أغسطس 2017 مبادرة للمساواة بين الرجال والنساء في الميراث، والسماح بزواج التونسيات المسلمات من أجانب غير مسلمين.

ونوه رئيس هيئة علماء السودان، بحسب "وكالة السودان للأنباء" أمس، إلى أن المسيرة التي نظمتها بعض المنظمات النسائية وسط العاصمة التونسية تونس، يوم السبت، تعتبر من الأخطاء التي تدل على ضعف التفقه في الدين.

ونفى صالح، صحة ما يشاع حول أن الرجل في كل الحالات يأخذ نصيباً في الميراث أكثر من المرأة، مشيراً إلى أكثر من عشر حالات أو مسائل في الإسلام تأخذ فيها المرأة زوجة كانت أو أختاً أو أماً نصيباً أكثر من الرجل أو مساوياً له في الميراث.

وقال "على سبيل المثال وليس الحصر الأخوة لأم في هذه الحالة تأخذ البنت مثل نصيب أخيها في الميراث" وأضاف "إذا توفي الرجل وله بنتان وابن البنتين تأخذان الثلثين من ميراث أبيهما والابن يأخذ الثلث الباقي" مستشهداً بالعديد من الآيات التي تدعم ما ذهب إليه، داعياً المجتمع المسلم للتفقه في الدين وسبر أغواره تفادياً للوقوع في مثل هذه الأخطاء المعلومة بالضرورة في الدين.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 9 = أدخل الكود