وزير الكهرباء والسدود والري معتز موسى في حوار الراهن لـ(الصيحة):

عرض المادة
وزير الكهرباء والسدود والري معتز موسى في حوار الراهن لـ(الصيحة):
تاريخ الخبر 01-03-2018 | عدد الزوار 721

انقطاع الكهرباء عن كل السودان جاء لأسباب فنية

ما حدث في الخط الإثيوبي (مساء الثلاثاء) عطل عادي

خروج الخط الإثيوبي ساهم في حدوث الإظلام الشامل

جاهزون لتوفير الكهرباء في الصيف ولكن (....)

لو لا سد مروي لدخل السودان في مشكلة تاريخية

نملك أجهزة تأمين وتحكّم عالية ضد حدوث الحرائق والتلف

عام 2019م سيكون لدينا فائض من إنتاج الكهرباء

إنتاج سد مروي في ازدياد سنوياً

لا نعتمد على سد النهضة الإثيوبي في الإمداد الكهربائي فقط

عاش السودان بمختلف أنحائه حالة من الظلام الدامس (مساء الثلاثاء) بعد انقطاع الإمداد الكهربائي عن كل أرجاء البلاد مما خلق عدة تساؤلات حول أسباب الإظلام المفاجئ، خاصة أن الأمر تكرر ثلاث مرات خلال الشهرين الماضيين.

(الصيحة) استنطقت وزير الكهرباء والسدود والري معتز موسى حول القطوعات الشاملة، حيث أوضح أن بعض الأعطال الفنية في الشبكة هي التي ساهمت في الإظلام الشامل، عطفاً على حدوث عطل طارئ في خطة النقل الإثيوبي، وأوضح أنهم يسعون بصورة جادة من أجل توفير الكهرباء في الصيف الحالي دون قطوعات، بيد أنه عاد وقال إنهم لا يملكون حصانة ضد الأعطال.

حوار .. عبد الرؤوف طه

*شهد السودان يوم أمس الأول ظلاماً دامساً بسبب انقطاع التيار الكهربائي إلى شيء نعزو هذه القطوعات؟

- القطوعات ترجع لأسباب فنية مباشرة، وهنالك مبررت فنية للقطوعات، حيث حدثت مشكلة معينة، وتمت المعالجة في الوقت المطلوب ورجعت الشبكة بالتدريج وما حدث عبارة عن قضايا فنية تحدث كل مرة، وكلما يحدث إشكال فني تتم معالجته بصورة عاجلة وتعود الكهرباء إلى كل المناطق على نحو متدرج.

* بمعنى القطوعات التي حدثت لا تعود لضعف أجهزة التحكم؟

- يمكنني القول إن أجهزة التحكم تعمل بصورة جيدة، وحينما تحدث مشاكل ومقاومة للنظام، فالأمر يؤدي لحريق وتلف، ولكن أن تخرج الماكينات من الخدمة دون حدوث مشاكل أو حريق هذا يعني أن التحكم يعمل بصورة جيدة ويحمي نفسه.

*وعدتَ الشعب السوداني بأن الصيف سيكون من غير قطوعات، مع ذلك ما زالت القطوعات مستمرة، هل هنالك مشاكل في الوقود والمال والكادر؟

- لا توجد مشاكل في الوقود أو المال أو الكادر، نحن نتحدث عن أن كمية الكهرباء وخطوط النقل وشبكات التوزيع كافية للصيف الحالي.

*بمعنىالن تحدث أعطال للكهرباء مرة أخرى في الصيف؟

- لا نستطيع أن نقول لن يحدث أي عطل وممكن يحدث عطل، وحينما يحدث العطل نقوم بمعالجته، وأمس الأول (الثلاثاء) حدث عطل، وتمت معالجته، ونحن نمضي في معالجة كافة الأعطال، ونحن جاهزون للصيف بصورة كافية، ولكن لا توجد حصانة ضد الأعطال، والأمر الإيجابي حينما يحدث عطل يقوم شباب الوزارة بمعالجته في زمن قياسي.

*من المتوقع صيانة المصفاة في مارس الجاري، هل يمكن أن تؤثر الصيانة على المخزون الذي تستخدمه المحطات الحرارية؟

- حتى الآن الخطة التي تمضي فيها وزارة النفط والمالية والكهرباء أن خروج المصفاة للصيانة لن يؤثر على إمداد الوقود الكهربائي في الصيف، ونحن نمضي على هذا الأساس.

*أشيع على ناطق واسع أن خروج الخط الأثيوبي الناقل ساهم في إحداث الإطفاء الشامل بالسودان؟

أنا سمعت "إشاعتين": الأولى تتعلق بالخط الأثيوبي، والثانية تتعلق بسد مروي.

*ما هو تعليقك على هذه الإشاعات؟

- ما حدث في الخط الأثيوبي يوم (أمس الأول الثلاثاء) عبارة عن عطل عادي يحدث باستمرار، وما حدث ليس أمراً استثنائياً، وحدث عطل في الخط، والخط نفسه كان يحمل حوالي 200 ميقا واط، وحينما تخرج 200ميقا واط بصورة مفاجئة تؤدي لحدوث هزة في الشبكة وتحتاج لمعالجات بصورة سريعة وفي غالب الأحوال حينما تخرج 200 ميقا واط يحدث الإظلام الشامل، وحينما حدث الإظلام بدأت الجهود لمعالجة الأمر، وبالفعل بدأت الشبكة ترجع بصورة تدريجية، وما حدث عبارة عن عطل عادي جداً ليست له أي علاقة بما أشيع .

*ماذا عن الشائعات حول سد مروي؟

- للأمانة لولا وجود سد مروي لكان السودان في مشكلة تاريخية،لأن أول ماكينة تدخل حينما يحدث إطفاء شامل هي سد مروي، وسد مروي دائماً يدخل بسرعة حينما يحدث (البلاك آوت)، وتتم استعادة التيار بسرعة خاصة إلى العاصمة، مثلاً أم درمان يعود إليها التيار الكهربائي بعد 20 أو 30 دقيقة بعد الإطفاء الشامل بعدها يعود التيار بصورة تدريجية، وسد مروي يوفر ما يقارب 50% من الإمداد الكهربائي وسد مروي في العام الماضي حقّق إنتاجاً يومياً يعتبر أعلى إنتاج في تاريخه، وحقق إنتاجاً أسبوعياً يعتبر الأعلى في تاريخه، وحقق إنتاجاً شهرياً يعتبر الأعلى في تاريخه والسنوي أعلي إنتاج في تاريخه ومطمئن بأكثر من 26% وفق دراسة الجدوي التي وضعت له، وأي حديث عن سد مروي ووجود أعطال به، يعتبر حديثاً مجافياً للحقائق، وسد مروي هو (الشايل الحكاية كلها) .

*هل محطة أم دباكر تعمل بكفاءة عالية؟

- طبعاً محطة أم دباكر كمحطة بخارية تحتاج لوقت طويل للعودة للعمل، مثلاً سد مروي عاد للخدمة بعد خمس دقائق من الإطفاء، لكن أم دباكر منذ الأمس (الثلاثاء) وحتى لحظة حدثي معك لم تعد للخدمة.

* لماذا؟

- طبيعة المحطة هكذا، وكنا نتوقع أن تعود أول ماكينة بالمحطة وتحديداً في كوستي بعد 24 ساعة من حدوث (البلاك آوت)، وتصميم المحطة هكذا يقوم على تسخين الماء، من ثم إنتاج البخار والبخار يحتاج درجة حرارة سعتها 700 درجة، وبعدها يدخل البخار التوربينة، هذا الأمر يحتاج 24 ساعة، ومحطة أم دباكر تختلف عن السدود.

*البعض يقول إن الحكومة تنتظر اكتمال سد النهضة الأثيوبي للاستفادة منه في توفير إمداد كهربائي مستقر؟

- لدينا خطة شاملة لتوفير الإمداد الكهربائي، وسد النهضة الأثيوبي جزء من هذه الخطة، وصباح أمس (الأربعاء) كنت في منطقة قري لتركيب محطة توليد كهربائي من تصنيع شركة (سيمان) بها 935 ميقا واط، ومن المتوقع أن تكتمل في شهر يوليو القادم، وحينما تكتمل هذه المحطة ستكون هي الثانية بعد سد مروي في توفير الكهرباء، وهي تعادل إنتاج محطة كوستي مرتين ومن مميزاتها أنها تعمل بفعالية عالية، لأن شركة سيمان من أفضل الشركات في العالم في مجال ماكينات التوليد، وفي يوليو ستدخل المحطة بصورة تدريجية، وفي شهري سبتمبر وأكتوبر ستدخل الماكينات التوليدية إلى مدنية بورتسودان.

*هل من محطات أخرى؟

- كذلك شرعنا في إنشاء محطة بمنطقة الباقير، وطلبنا العطاءات من أجل إنجاز هذه المحطة تم تمويلها من الصندوق العربي، وستنتج حوالي 400 ميقا واط، وفي خططنا في توفير الإمداد الكهربائي تمضي من ضمنها الطاقة الشمسية وسد النهضة، ولا نتوقف على سد النهضة فقط .

*أعلنتم عن مشروع لتوليد الطاقة الشمسية قبل أيام قيل إن الإمارات هي التي تقوم بتمويله متى يبدأ المشروع ومتى يكتمل؟

- هو مشروع بسعة 500 ميقا واط، وفي كل عام يتم إنتاج 200 ميقا واط بمعنى في العام سيتم إنتاج 200 ميقا واط. وفي عام 2020م، سيتم إنتاج مثلها، والخطة تمضي على هذا الأساس وأتمني أن لا تواجهنا أي مشاكل في هذا الصدد.

* تكررت القطوعات تارة بسبب خط أثيوبي، وتارة بسبب خط مروي، وتارة بسبب محطة كوستي، هل هنالك اتجاه لتغيير أو تحديث تأمين للمحطات؟

- التأمين والتحكم عندنا في الوقت الحالي هو الأفضل ولكن التحدي يتمثل في أن التوليد قدر الطلب، ولا نملك احتياطياً، والإشكال ليس في التحكّم والحماية، ولكن الإشكال في الاحتياطي، مثلاً إذا لدينا احتياطي وخرجت ماكينة بسعة 100 ميقا واط من الخدمة إذا كان لدينا احتياطي مفروض تدخل ماكينة بنفس السعة الإنتاجية دون الشعور بإشكالية، قبل أربع سنوات وجدنا التوليد الحراري 265ميقا واط واليوم إنتاجنا 1200 ميقا واط من التوليد الحراري، ولكن الطلب عالٍ على الكهرباء .

*أين الحل؟

- أتوقع في شهر يوليو القادم، حينما تدخل 935 ميقا واط من محطة قري للخدمة، سيكون لدنيا فائض 20% وسيكون موضوع الإظلام التام قليلاً جداً نسبة لتوفر ماكينات جاهزة، ومعبأة وحتى إذا حدث إظلام شامل، ستتم إعادة الكهرباء خلال خمس دقائق نسبة لوجود احتياطي في محطات التوليد الكهربائي، كان لدينا عجز في الكهرباء، وكانت هنالك قطوعات في السنوات الثلاث الماضية، ولكن الوضع بدأ يتحسن في العام الماضي، وأتمنى أن يكون أحسن في العام الحالي، ولكن في العام 2019م سيكون لدينا فائض في الكهرباء، ولن يكون هنالك إظلام شامل كما يحدث الآن، لكن بشكل عام لن يكون هنالك إظلام .

*الاستغناء عن الطاقات البديلة مثل الطاقة الشمسية وإهمالها والاكتفاء بالسدود هل ساهم ذلك في عدم استقرار الإمداد الكهربائي؟

- الطاقات الجديدة والحديثة الاستغناء عنها والاكتفاء بسد مروي أمر غير صحيح، والسودان محتاج لكل أنواع الطاقات، ولكن المحك في توفير الأموال للاستفادة من كل الطاقات، ولكن وجود طاقات رياح وشمسية ومائية وطاقة الوقود أمر مطلوب، ولكن حينما نجد الأموال والتمويل سنقوم بإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية ومن الرياح وغيرها بصورة تدريجية، ولكن يوماً ما إذا توفرت الأموال سنقوم بتوفيرها بصورة كلية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 2 = أدخل الكود