دولة الجنوب... ضغوط دولية ومحلية على (سلفاكير)

عرض المادة
دولة الجنوب... ضغوط دولية ومحلية على (سلفاكير)
تاريخ الخبر 13-02-2018 | عدد الزوار 659

واشنطن: سلفا سيعاقب على تحالفه مع المعسكر الروسي

هاثر نورد: كير مخادع وإنكاره دعم أمريكا أمر مخجل

المعارضة الجنوبية: سلفاكير زعيم غير مناسب
انضمام الجنرالين بديت وتوت إلى مجموعة مشار

فوج جديد من القوات الرواندية في جوبا لحماية المدنيين

مجموعة باقان تطالب الإيقاد بإطلاق سراح مشار

قطع قيادي جنوبي رفيع مشارك بمبادرة الايقاد بإبعاد كل من الرئيس سلفاكير والدكتور رياك مشار عن السلطة بدولة الجنوب في الفترة المقبلة. وقال القيادي إن دول الترويكا الولايات المتحدة الأمريكية والنرويج والذين يرعون المبادرة مادياً لن يوافقوا على مخرجات هم يرفضونها أصلاً مشدداً على أن هذه الدول ترى في قادة الحركة الشعبية السبب الأساسى لاندلاع العنف واستمراره. وأضاف المصدر بأن مطالبة المعتقلين السياسيين بإطلاق سراح مشار من الاقامة الجبرية في برتوريا القصد منه تحميله مسؤولية العنف مع الرئيس سلفاكير ومن ثم إخضاعهم لمحاكم الهجين عقب توقيع الاتفاق. وأشار إلى أن حكومة جوبا تدرك المخطط الأمريكي لإبعادها عن السلطة ولذلك فهي تماطل في المفاوضات من أجل كسب ضمانات لبقائها على سدة الحكم وعدم محاكمة قادتها.

غضب واشنطن

فيما كشف مصادر أمريكية عن غضب واشنطن من تصريحات نائب الرئيس تعبان دينق غاي والتي أنكر فيها الدور الأمريكي في ميلاد دولة الجنوب، وشدد فيها على أهمية الدعم الصيني والروسي للحركة الشعبية من أجل تحقيق الانفصال وبناء الطرق بدولة الجنوب. وأضاف أن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هاثر نورد وصفت تصريحات تعبان القائمة على إنكار الرئيس سلفاكير ميارديت في مساعدة جنوب السودان بالأمر المخجل، وواصفة إياه بالرجل المخادع والذي لا يملك إرادة من أجل السلام. وهددت جوبا من التحالف مع المعسكر الصيني والروسي وإلا ستلاقي مصير سوريا.

وصلت مجموعة جديدة مكونة من 270 فرداً من قوات الدفاع الرواندية أمس لمطار جوبا كجزء من بعثة البلاد المكونة من 920 جندياً ضمن القوات الإقليمية التي أقرتها الأمم المتحدة العام الماضي. وقالت صحيفة ذا ديلي نيشن الرواندية إن البعثة ستعمل في إطار بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، وسيكونون تحت قيادة الكولونيل فرانك كاراكير. وأضافت أنهم جزء من كتيبة مكونة من 920 جندياً من المشاة الذين سيعملون في جوبا. وقال المتحدث باسم قوات الدفاع الرواندية، انوسنت مونينغانغو، إنهم سيكونون في قوة الحماية الإقليمية، وتتمثل مهمتهم الرئيسية في حماية سكان مدينة جوبا وممتلكاتهم.

انشقاقات الجيش الشعبى

أكدت المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار انضمام كل من الجنرال صمويل بديت بوث والجنرال جيمس توت جوك إلى مجموعتهم والتي انشقوا منها وانضموا إلى مجموعة نائب الرئيس تعبان دينق غاي وعملوا معه ضمن تشكلية حكومة الوحدة الوطنية. وقال نائب المتحدث باسم قوات المعارضة الجنرال لام بول قبريال إن الجنرالين أعلنا انشقاقهما من مجموعة تعبان وانضمامهما لقوات المعارضة بقيادة مشار مرة أخرى. وأضاف أن الثنائي انضم للجنرال تعبان دنغ قاي للعمل تحت قيادته في النظام، لكنهم أدركوا فيما بعد أنهم كانوا يستخدمونه لتحقيق المصالح الشخصية، وشن حرب للانتقام الشخصي بدلاً من الحرب الوطنية".
وأفادت الأنباء أن المسؤولين استقالوا من حكومة الائتلاف التي تتخذ من جوبا مقراً لها، وقال لام إن قيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان/ جيش التحرير الشعبي الصيني أشادت بقرار الجنرالات بالانضمام مجدداً إلى قوات المعارضة التي يقودها مشار. ويوم الاثنين، بدأت المرحلة الثانية من منتدى تنشيط السلام في جنوب السودان بعد فشل الأطراف في تنفيذ وقف الأعمال القتالية. كما أنها تعقد تحت التهديدات الإقليمية والدولية لفرض عقوبات على الأطراف إذا لم تمتثل لاتفاق السلام.

اعتقال جنرال

أكد الجيش الشعبي لتحرير السودان القبض على الرجل المسلح الذي يزعم أنه هاجم وقتل شخصين في بلدة واو يوم الأربعاء.
وقع الحادث في سوق الناصرة عندما فتح المسلح مادوت أكول النار على أشخاص يحتسون الشاي في السوق.
وقال شاهد عيان إن رصاصة أصابت بائعة شاي معروفة باسم نيبول مما إدى إلى مصرعها على الفور كما توفي الرجل الذي أصيب بجروح خطيرة في إطلاق النار بعد وصوله إلى مستشفى واو التعليمي. وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان العميد لول رواي كوانغ لموقع أي راديو إن الجنرال مادوت سيحاكم قريباً على محكمة عسكرية. وقال إن "الجاني تم اصطياده بنجاح واعتقاله من قبل قوات من فرقة المشاة.

دعوات سياسية

دعت مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين في جنوب السودان إلى إطلاق زعيم المعارضة ونائب الرئيس السابق رياك مشار المحتجز في جنوب أفريقيا، مشيرة إلى أن شيئاً لم يتغير منذ احتجازه..

وطالبت رسالة وقعها رئيس المجموعة باقان اموم، معنونة إلى رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريام ديسالين بصفته رئيساً للإيقاد، المساعدة في إطلاق سراح زعيم المعارضة المسلحة الرئيسية في جنوب السودان.

وقالت الرسالة بتاريخ 8 فبراير 2018 إن الحركة الشعبية لتحرير السودان- فصيل مشار تعتقد أن لزعيمها دور حاسم يلعبه في محادثات السلام الجارية في أديس أبابا

وأكدت الرسالة أن الإفراج عنه سيعطي دفعة إيجابية جديدة لعملية السلام في جنوب السودان، وأردفت "نحن، قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان المعتقلين السياسيين السابقين نتشرف بأن نتوجه إلى سعادتكم بأسمى آيات التقدير ونود أن نطلب مساعدتكم في إطلاق سراح الدكتور رياك مشار زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان من الحبس في جنوب أفريقيا.

وقرر قادة الإيقاد بعد مشاورات مع دول الترويكا احتجاز مشار في جنوب أفريقيا منذ أكتوبر 2016.

واتخذ القرار بعد صدور بيان يعلن الحرب على حكومة الرئيس سلفاكير عقب اجتماع عقدته مجموعة مشار في العاصمة السودانية 25 سبتمبر 2016م.

إجماع وطني

اتفقت مجموعات المعارضة الجنوب سودانية المشاركة في محادثات السلام الجارية في أديس أبابا على موقف موحد، وقالت إن رئيس البلاد سلفاكير ميارديت "زعيم غير مناسب" لرئاسة الفترة الانتقالية. وفي وثيقة وقعت عليها جماعات المعارضة في محادثات السلام، باستثناء مجموعة المعتقلين السابقين "جي تن" أشارت الجماعات إلى فشل كير في تنفيذ اتفاق السلام لعام 2015، مبينين أن الرئيس قد أقسم منذ البداية بأنه لن ينفذ الاتفاقية ولا يمكن أن يتم مكافأته لإلغاء اتفاق كان مسؤولاً عنه.

وطالبت المعارضة بإطلاق سراح زعيم المتمردين ريك مشار لأنهم لا يعلمون أسباب احتجازه في جنوب أفريقيا على حد الوثيقة. وقالت المجموعة "من أجل التوصل إلى عملية سلام شاملة، نعتقد وبقوة أنه يجب الإفراج عنه للانضمام إلى هذه العملية".

تنشيط المادة 16 حول الانتخابات العامة

عادت الأطراف المتحاربة في جنوب السودان في محادثات السلام الجارية في أديس أبابا لموضوع تنشيط المادة 16 في الفصل الأول حول الانتخابات العامة في البلاد. وقال المسؤولون الذين حضروا محادثات السلام إن التعديلات والتحسينات الإيجابية تم إدخالها على العملية الإنتخابية المنصوص عليها في اتفاق السلام لعام 2015 ومن بين التعديلات المهمة - وفقاً لأحد المسؤولين - إجراء الانتخابات وفقاً لدستور دائم وهياكل حكومية محلية. وقال إدموند ياكاني، المدير التنفيذي لجمعية التمكين المجتمعي من أجل التقدم: "إن المدخلات المهمة التي قدمت لإعادة تنشيط المادة 16 في الفصل الأول من اتفاق السلام كانت في الغالب بتوافق الآراء بين أصحاب المصلحة في جنوب السودان وكان الأسقف لأسقفية أبرشية ريجاف اينوك تومبي قد دعا أمس إلى عقد اجتماع للصلاة يوم الأحد لجميع الأطراف المعنية في جنوب السودان والمندوبين الآخرين في محادثات السلام. وتسعى الصلوات إلى التدخل الإلهي والسلام في دولة جنوب السودان التي مزقتها الحرب.

رحيل الجنرال أولينج

لقي الجنرال جليدو اولينج حتفة إثر حادث حركة على الطريق بين جوبا ونمولي بعد حضوره مؤتمراً للسلام عقده حاكم الاماتونج في ماقوي. ووفقاً لموقع راديو آي فإن السيارة التي كان يستقلها الجنرال اصدمت بشاحنة مما أدى إلى إصابته إصابة بالغة في رأسة توفي على إثرها مباشرة.

هلال جوبا يتغيب عن البطولة الأفريقية

لم يحضر فريق هلال جوبا من جنوب السودان إلى تونس لمواجهة اتحاد بنقردان في ذهاب الدور الأول لكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أمس. وطلب هلال جوبا تأجيل المباراة لكن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم رفض طلبه. ولم يحضر الفريق القادم من جنوب السودان إلى ملعب المباراة. وقال الاتحاد التونسي في "رفض الاتحاد الأفريقي طلب اتحاد جنوب السودان بتأجيل مباراة اتحاد بنقردان وهلال جوبا في الدور التمهيدي لكأس الاتحاد الأفريقي، نظرا لأنه يرى أن الأسباب التي قدمها اتحاد جنوب السودان لا تندرج ضمن الحالات القصوى المطلوبة لتأجيل المباريات". ويشارك اتحاد بنقردان في بطولة قارية لأول مرة في تاريخه بعد أن حل وصيفاً لبطل كأس تونس الموسم الماضي.

يطحنهم الجوع ويهجرهم العنف

ضحايا حرب الجنوب... اليأس من السلام

ترجمة: إنصاف العوض

قالت صحيفة الغارديان البريطانية أمس في تقرير إن أزمة الغذاء في ولاية الوحدة جعلت المواطنين يحسون باليأس حيال إبرام اتفاقية سلام وشيكة. وأضافت أن حياة أنجيلينا التي تعيش في مدينة غناديل بولاية الوحدة أصبحت كابوساً رهيباً وهي تحاول إطعام أبنائها الخمس منذ 18 شهراً. وتمضي الصحيفة قائلة إن أنجيلا تحس بالغضب الشديد تجاه القادة المتصارعين بدولة الجنوب، وتقول: أنا أطلب منهم السلام ولكنهم إذا لم يوقفوا الحرب فأنا أدعو الرئيس سلفاكير وغريمه رياك مشار بأن يتعاركوا بالأيدي وأن يتوقفوا عن قتل أبنائنا.

غضب ومعاناة

وتضيف الصحيفة أن الولايات المتحدة الأمريكية والتي عملت بجد من أجل انفصال البلاد أملت طويلاً أن تصبح دولة الجنوب انموذجها الافريقي الواعد والذي يحكى قصة نجاح ايدلوجيتها الديمقراطية قد زهدت في علائق مستقبلية تربطها بالنموذج الأفريقي الذي لا يمتلك رؤية مستقبلية حيث قدم الرئيس سلفاكير النذر القليل من الوعود بحسم الأزمة الطاحنة بالرغم من التهديديات الأممية بفرض العقوبات على القادة الجنوبيين حال لم يلتزموا بالسلام.

ومضت الصحيفة قائلة إن الإحساس بالغضب والألم والمعاناة الذي يكابدة جميع اللاجئين داخلياً في منطقة غناديل والذي لم تسمعه حكومة جوبا سمعه كل من اثريان كوزين مدير برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ونائب الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة في دولة الجنوب واللذين زارا المنطقة هذا الأسبوع.

ويقول كوزين من المهم أن يتعرف العالم على الأزمة الموجودة هنا. الناس هنا ضحايا ومن دون مساعدتنا لا حيلة لهم. وتقول الصحيفة بالرغم من أن المنطقة المعزولة آمنة نسيباً من العنف الذي انتظم البلاد إلا أن الفيضانات لا زالت تمثل التحدي الأكبر والأعنف حيث الطرق البرية الوعرة، والطريق الوحيد لايصال المساعدات هو إنزالها عن طريق الإسقاط الجوي.

طباعة الأموال

وتقول الصحيفة إن منطقة غناديل قد تحسنت كثيراً منذ اندلاع الحرب وحتى الآن فقبل عام كان السوق فارغاً تماماً، أما الآن فهو ممتلئ بالبضائع الأساسية، كما أن الناس يعيشون نوعاً من الاستقرار بالرغم من أنهم يشتكون من الجوع. ويقول عمدة المدينة جون تاب إن الارهاب الموجه ضد الإعلام والصحفيين لازال مستمراً كما أننا نعاني من نقص في الأدوية والأطباء ومياه الشرب. وفي العام الماضي قتل الفيضان الماشية ودمر المحاصيل وجعل الناس يعتمدون على الإعانات من أجل العيش.

وتتختم الصحيفة قائلة إن آخر احصاء أجرته الأمم المتحدة للاجئين المقيمين في مخيمات الأمم المتحدة بلغ 112500 لاجئ وفي غناديل. ويعلم المواطنين بفشل اتفاقية السلام الشامل. وتقول أنجلينا: "أنا أطلب من المجتمع الدولي الضغط على قوات سلفاكير ومشار من أجل قبول السلام".

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 1 = أدخل الكود