الله ما تخافو يا أحمد بلال؟

عرض المادة
الله ما تخافو يا أحمد بلال؟
1226 زائر
09-02-2018

صرح وزير الإعلام الدكتور أحمد بلال بأن الوضع الاقتصادي الآن تحت السيطرة، وفقاً لما نقلته عنه صحيفة "آخر لحظة" أمس الخميس، وما أن وقعت عيناي على العنوان: " وزير الإعلام: الوضع الاقتصادي تحت السيطرة " وجدتُ نفسي أردد تلقائياً... (الله ما تخافو يا أحمد بلال..؟!!!).. صحيح أننا نُقدِّر أن البلاد مستهدفة من قبل الصهيونية العالمية والإمبريالية وعملاء إسرائيل في الداخل وبمعاونة الخونة والمارقين وشذاذ الآفاق... دا كلو عارفنو، وعارفين إنو الابتلاءات دي كلها جاتنا عشان نحنا متمسكين بلا إله إلا الله... كل دا عارفنو ومُصدِّقنو، لكن ما لدرجة إننا نُصدق أن الأوضاع الاقتصادية تحت السيطرة، وذلك لسبب واحد فقط وبسيط جداً، وهو أننا نعرف أكثر منكم حقيقة الأوضاع الاقتصادية ومدى إيلامها وأوجاعها...

نحن نعيش وسط هذا الشعب نعاني ما يعاني، ونتحسس آلامه ونعيشها لحظة بلحظة نتذوق مرارتها لذلك نعرف أن الأوضاع الاقتصادية ليست تحت السيطرة ولن تكون ما دمتم تتخبطون في اتخاذ السياسات والقرارات ثم التراجع عنها ثم العودة إليها كالذي أضاع أثر دابته الضالة داخل لجة من ماء ولا يدري أين يتجه...

كيف تكون الأوضاع تحت السيطرة و"الحال في حالو والعقرب في نتحيها"... صحيح هناك إجراءات اقتصادية شرعت فيها الحكومة، هذه الإجراءات أدت إلى تخفيض سعر الدولار قليلاً... لكن لا أحد يا سعادة الوزير يثق في استمرار انخفاض أسعار الدولار واستقرار سعر الصرف ولا أحد يثق في استمرار نجاح هذه السياسات لأنكم لا تملكون رؤية واضحة والمعالجات فيها كثير من التخبط والعشوائية على طريقة: (يا إيدي شيليني خُتيني.. إلخ..)، ولأن الانفلات الحاصل الآن والذي أخذ بتلابيب كل شيء والفوضى الحادثة الآن أصبحت عنواناً لكل شيء...

كيف تكون الأوضاع تحت السيطرة ولاتزال الأسعار تتصاعد بأمزجة التجار؟ وكيف تكون الأوضاع تحت السيطرة والتهريب مستمر عبر مطار الخرطوم الدولي؟ وكيف تكون الأوضاع تحت السيطرة و75% من إنتاج الذهب يتم تهريبه، والحكومة تتهم منسوبيها بأنهم وراء عمليات تقديم تسهيلات للمهربين ولا تحاسب أحداً...؟ كيف تكون الأوضاع تحت السيطرة والتلاعب يأخذ بخناق أوزان الخبز حتى يوم أمس...؟ كيف تكون الأوضاع تحت السيطرة، ووزير الدولة بالمالية اعترف قبل يومين بأن الحكومة عجزت عن السيطرة على كبح جماح الدولار وأسعار السلع ..؟ أرجو أن تواصلوا في المعالجات بصمت دون إصدار مثل هذه التصريحات التي تعطي الانطباع بأن المسؤولين "خارج الشبكة"، فهي تصريحات لن تصلح إلا أن تكون مادة دسمة للكاريكاتير والقوالب الساخرة في الكتابة الصحافية...

اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
جديد المواد
جديد المواد
هذه أولاً يا سيادة الرئيس - أحمد يوسف التاي
صلاة الفجر، أم الرغيف؟ - أحمد يوسف التاي
صناع الجهل - أحمد يوسف التاي
ما بتاكل خليك برا - أحمد يوسف التاي