زيادة أسعار الصحف.. السلطة الرابعة.. السوق (يخربش) بلاط (صاحبة الجلالة)

عرض المادة
زيادة أسعار الصحف.. السلطة الرابعة.. السوق (يخربش) بلاط (صاحبة الجلالة)
تاريخ الخبر 05-02-2018 | عدد الزوار 1315

الخرطوم: نجاة إدريس

شأنها شأن فئات وقطاعات الشعب السوداني، تمر الصحافة السودانية والصحفيون بظرف دقيق يهدد بنسف عرش (صاحبة الجلالة) وذلك بعد الزيادات الكبيرة في عملية الإنتاج الصحفي لاسيما مدخلات الطباعة.

ومثل ارتفاع سعر الدولار الجمركي من ستة جنيهات إلى ثمانية عشر جنيهاً، عقبة كؤود أمام ناشري الصحف في الاستمرارية وباتوا مهددين بالاحتجاب عن القارئ ما لم يلجأوا إلى خطوات اسعافية، غير مأمونة العواقب حتى الآن.

واتفق ناشرو الصحف السياسية اليومية يوم أول أمس (السبت) على رفع قيمة الصحيفة من خمسة جنيهات إلى سبعة جنيهات، وهي الزيادة الثانية في ظرف شهر حيث كانت قيمة الصحيفة أربع جنيهات قبيل حلول العام الجديد.

خطوات احترازية

ووضع الناشرون السودانيون (خطة احترازية) تحسباً لمثالب الزيادات على نسبة توزيع الصحف عقب الزيادات الأخيرة، فعمموا إعلاناً تحذيرياً للقنوات الفضائية والإذاعات ووسائل التواصل الاجتماعي بعدم نشر الأخبار الصحفية وعناوين الصحف إلا بعد الساعة الخامسة مساء.

وضع كارثي

يقول رئيس تحرير وناشر صحيفة (التيار) المهندس عثمان ميرغني لـ(الصيحة) إن ارتفاع أسعار الدولار قاد إلى زيادة أسعار الورق فيما يمثل الأخير (الورق) نسبة 70% من تكلفة الصحيفة والأنكى أن تلك العملية تتم بالدولار.

مضيفاً بأن المطابع زادت أسعارها نسبة لارتفاع أسعار الورق مما جعل زيادة أسعار الصحف من قبل الناشرين خيار إجباري من أجل البقاء فقط، مضيفاً بأنهم يعلمون بأن الزيادة ستؤثر سلباً على التوزيع إلا أنه خشي أن تستمر الزيادات في الدولار وبالتالي ترتفع قيمة الصحيفة مجدداً لمواكبة هذه الزيادات وصولاً لأن تصبح الصحيفة بعشرة جنيهات.

ونبه ميرغني إلى أن ثبات الصحف على سبعة جنيهات يعطي فسحة مؤقتة للناشرين ولكن ما تزال المخاوف قائمة في أن يتواصل ارتفاع الدولار وترتفع بذلك مدخلات الطباعة وبالتالي أسعار الصحف.

وبحثاً لخيار أن يشتري الناشرون الورق بأنفسهم على أن تتكفل المطابع بعملية الطباعة فقط، قال ميرغني بأن هذا لا يعتبر حلاً لأن التكلفة ستظل نفسها، لاسيما وأن المشكلة ذات صلة وثيقة باقتصاد البلاد الكلي، وهو ما لم يتحسن فسيؤدي ذلك لكارثة حقيقية قد تجبر الصحافة معها على التوقف. مختتماً حديثه بالقول إن الحكومة لم تقدم أي حلول لتدارك الصحافة السودانية بسبب عدم رضاها عن الأداء الصحفي.

اضطرار الناشرين

وفي السياق أشار ناشر صحيفة الانتباهة سعد العمدة إلى اضطرار الناشرين لرفع أسعار الصحف لسبعة جنيهات بدلاً عن خمسة، مضيفاً بأنهم كانوا أمام خيارين أحلاهما مر، إما الزيادة وإما التوقف، مؤكداً زيادة أسعار الطباعة إلى الضعف. وقال العمدة في حديثه للصيحة إن الصحف ارتفعت للحد الأدنى حتى تستطيع تسيير متطلباتها، مضيفاً بأن قرار عدم نشر الصحف عبر القنوات الفضائية والإذاعات والوسائط الاجتماعية لم يتم تنفيذه بعد لأنه يحتاج لآلية لمتابعته، مضيفاً بأنه سيتم التشاور مع الناشرين حول الإجراءات التي سيتم اتخاذاها مع المخالفين، متوقعاً توقف عدد من الصحف جراء هذا الوضع لكنه استدرك بأن هذا الوضع لم يؤثر على الصحف، واستبعد العمدة حلول أصحاب المطابع بقيام الناشرين باستيراد الورق باعتبار أنهم لن يستطعون استيراد الورق بكميات كبيرة كما أن التكلفة ستكون واحدة سواء استورد الناشر الورق أم اشتراه من المطبعة.

حلول للمشكلة

لموازنة حديث الناشرين اتصلت الصيحة بمدير "المطبعة الدولية" الأستاذ ياسر حمد، فنبهنا إلى أن تكلفة الورق كانت في بدايات هذا العام (15) ألف جنيه للطن ولكن هذا الرقم يتراوح حالياً بين (35 –40) ألف جنيه للطن.

وأبدى حمد تعاطفه مع الصحف لأن كثيراً منها لن تستطيع مواكبة هذه الظروف الاقتصادية، خاصة والصحيفة الآن أصبحت سلعة (بائرة) لأن المواطن سيضع مفاضلة بينها و(كيس العيش) ثم سينحاز للأخير.

وقال إنه في ظل الظروف الاقتصادية الضاغطة يتوقع أن يكتفي القارئ بمطالعة عناوين الصحف في (ارفرف المكتبات) أو ربما تأتيه عناوين الصحف في هاتفه النقال.

وعن الحلول التي يمكنه تقديمها لناشري الصحف قال حمد بأن المطبعة الدولية ستتولى الطباعة لكل ناشر يمكنه توفير الورق، بل يمكنه أن يجلب له الورق في مكانه وعليه أن يدفع فقط قيمته مضيفاً بأن مشكلة الورق هي المشكلة الأساسية في عملية طباعة الصحف حيث تمثل 80% من التكلفة الأساسية للصحيفة أما (البليدات) والأحبار فمقدور عليها.

دمج الصحف

يقول حمد بأنهم ساعدوا في حل مشكلة الصحافة السودانية من خلال جدولة ديون الصحف مضيفاً بأن حتى هذه الحلول لم تحرك ساكناً في صناعة الصحافة السودانية لأن الناشرين استمرأوا الوضع. مختتماً حديثه بأن مستقبل الصحافة السودانية سيكون قاتماً ما لم تندمج الصحف، مضيفاً بأنه مع هذا الحل - الذي وضعته الحكومة – وأن هذا رأي عدد من ملاك المطابع لأنه كلما زاد المطبوع قلت التكلفة وسيكون جيداً للمطبعة أن تطبع لخمس صحف كبيرة بدلاً من أن تطبع لعشرات الصحف التي يكتفي بعضها بطبع (3) آلاف نسخة فقط. معتبراً الدمج بأنه حل جيد ومتوقع ما لم يتم الدمج فإن الصحف ستتهاوى ولن تصمد سوى الخمس صحف الأولى من حيث قوة التوزيع.

عزوف

رصدت جولة قامت بها (الصيحة) إلى شارع الأربعين في أم درمان عزوف القراء عن شراء الصحف في الصباح الباكر. وقال نصر الدين – صاحب مكتبة أبوعنجة – بأن بيع الصحف توقف تماماً من الساعة السابعة صباحاً وحتى الثامنة والنصف بعد أن علم القراء بارتفاع أسعار الصحف من (5-7) جنيهات، مضيفاً بأن هناك من طالبه أن يبيعه الصحيفة بخمسة جنيهات إلا أنه رفض ذلك، مضيفا بأن هناك صحيفة وحيدة حافظت على سعرها القديم.

فجوة معرفية

يقول الخبير الإعلامي د. عبد العظيم نور الدين إن الغلاء الموجود الآن مرفوض تماماً في كل مناحي الحياة ولكن رفضه سيكون مغلظاً عندما يكون الأمر ذا علاقة بالمعرفة لأنه سيؤدي لفجوة في المعرفة والعلم بحيث تكون المعارف متاحة للأغنياء دون الفقراء الذين لن يستطيعوا متابعة الأخبار وآخر المستجدات التي تقدمها الصحف.

داعياً ناشري الصحف للبحث عن مداخيل أخرى لزيادة إيراداتهم خاصة كزيادة قيمة الإعلان لاسيما وأن توزيع الصحف لا يعتبر مدخلاً رئيسياً من مداخيل الصحيفة.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 5 = أدخل الكود