المخدرات.. تزايد حالات التعاطي وسط الشباب والطلاب

عرض المادة
المخدرات.. تزايد حالات التعاطي وسط الشباب والطلاب
تاريخ الخبر 04-02-2018 | عدد الزوار 1669

الخرطوم: فائز عبد الله

باتت الأرقام والدراسات عن المخدرات في البلاد ترسم صورة سوداء بسبب ازدياد التعاطي وسط شرائح الطلاب والشباب وتجاوزت الضبطيات الأخيرة أرقاماً كبيرة ما زاد المخاوف وسط الجهات المعنية، وتؤكد هذه الإحصائيات أن الكميات الكبيرة التي تم ضبطها وانتشار المخدرات تتطلب تظافر الجهود من قبل الجهات المختصة، إلا أن الإخفاقات التي تحدث بين الحين والحين الآخر وسط هروب مروجي المخدرات يزيد المخاطر ويساهم في زيادة الكميات التي أصبحت تهدد الأجيال بجانب وجود التقاطعات حسب تصريحات المسؤولين، وتعد الجهود الحكومية والأهلية، حول ضبط كميات كبيرة للمخدرات بالبلاد عن طريق الشبكات الإجرامية أمر يثير المخاوف، ولعل ما ذكره المختصون والممسكون بملف المخدرات في المؤتمر الذي انعقد أمس بطيبة برس كاشفين عن نسب وأرقام تتفاوت وأضافوا أن النسب ستنعكس على الواقع الراهن وسط شرائح الطلاب مع تعدد أنواع، وأصناف المخدرات وتفشي الوباء وزيادة المتعاطين وسط الجنسين.

النسب متزايدة

وقالت معتمد الرئاسة بولاية الخرطوم ميادة سوار الذهب إن نسة تعاطي المخدرات قليل جداً بين دول العالم وأضافت لدى مخاطبتها المؤتمر الصحفي بطيبة أمس أن الواقع الراهن يؤكد أن النسب متزايدة بشكل كبير وسط شرائح الطلاب والشباب، وأشارت إلى أن هناك أنواعاً جديدة دخيلة على السودان من المخدرات، وقالت إن الدراسات التي أجريت لمكافحة المخدرات تتطلب المزيد من الجهود، وطالبت الجهات المختصة بالوقوف عند التقاطعات والعمل لإخراج جيل معافى من الإدمان، لافتة إلى أن المخدرات أصبحت تهدد الأمن القومي بجانب الآثار الصحية، مضيفة أن التعاطي يتنامى وسط الطلاب والشباب بارتفاع نسبة التعاطي كاشفة عن أن هناك أنواعاً مستحدثة من المخدرات باتت متواجدة بالبلاد وقالت إنها دخيلة على المجتمع السوداني، وآثارها مدمرة، وأشارت أن التعامل مع الظاهرة يتطلب الجدية ولكي لا يخرج جيل مدمر وينعكس على البلاد مشيرة إلى أن استهداف البلاد من المروجين أصبح بشكل مستمر وخطر جداً، ولابد من وضع حلول جذرية تكافح المخدرات وتأثيرها على الواقع، وقالت إن دمج التوعية والإرشاد في مناهج التعاليم العالي وكيفية تحصين الأجيال وتغير مفاهيمهم وترسيخ القيم يتطلب جهوداً جادة ومتناسقة، وأشارت إلى أن الورش التي عقدت ناقشت مخاطر المخدرات.

تغير السلوك

وفيما قالت الباحثة بالمركز القومي للمناهج إيمان أحمد الصادق في حديث عن المخدرات إن الوسيلة في إعداد مناهج لحل الإشكال ومحاربة الظواهر السالبة التي تختص بتوازن الأشخاص وكيفية معرفة التغير السلوكي للشخص عن طريق المخدرات تتطلب جهداً إضافياً، وأضافت أن دمج المفاهيم والقيم وترسيخها يتطلب جهداً قومياً وطالبت بضرورة التوعية التعليمية وسط الطلاب لكبح جماح المخدرات وأضافت أن مناهج التعليم المختص بالمخدرات يمكن أن يتم دمجها عن طريق المقرر أو نسخ جانبية تحوي الإرشاد والتوعية بمخاطر المخدرات مؤكدة أن الدراسات التي تم إجراؤها توكد انخفاض نسب المتعاطين وسط الطلاب.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة