انحدار أخلاقي

عرض المادة
انحدار أخلاقي
1406 زائر
04-02-2018

*في الآونة الأخيرة ظللنا نسمع ونقرأ أخباراً وحوادث منها ما هو مثير وأقرب إلى الخيال، جعلتنا نخاف ونشفق من المجهول الذي مصيره في رحم الغيب، من تقلبات ونوائب الدهر في حاضرنا ومستقبلنا الآتي! من أن يقع مجتمعنا في انحدار مريع في شتى مناحيه المختلفة.

*سقت تلك المقدمة بعدما قرأت خبراً وحادثة أو جريمة حديثة وغريبة من نوعها، قد تكون ليست مستحدثة في مجتمعات أخرى على الصعيد الدولي، ولكني قد أحسبها حديثة على مجتمعنا السوداني الذي ما زال محافظاً على قيمه وأعرافه السمحة الذي استمدها من الدين الإسلامي والشرع الحنيف..

*الخبر الذي قرأته على إحدى الصحف، وأكاد لا أصدق محتواه وما كتب على متنه، وكأنني أقرأ وأطالع رواية بوليسية أو قصة خيالية أو سينارست معد لفيلم أجنبي ،ولكنه اتضح أنه فيلم سوداني! وجعلني أعيد الكرة مرتين وأن مشدوه ومذهول شاخصةٌ عيناي!!

*وكان عنوان الخبر "القبض على رجل سوداني يستدرج ويبتز ضحاياه بزوجته (فائقة الجمال)! مصدر الخبر حسب الصحيفة : نجحت المباحث في إنهاء نشاط أخطر عملية ابتزاز تتزعمها سيدة حسناء تستدرج الرجال من الطرقات العامة والكافتيريات الكبيرة وتأمرهم بالذهاب معها الى شقق بعمارات مختلفة بولاية الخرطوم، ومن ثم يكمل زوجها الجريمة حسب ما مخطط لها- بالمداهمة على الضحية داخل الشقة.

*ويضيف المصدر أنها تستدرج ضحاياها بحجة ممارسة الرذيلة معها بعد أن تتفق معهم على مبلغ من المال ، ويكون زوجها يراقبهما بالقرب من الشقة إلى أن يدخلا ويغلقان باب الشقة عليهما، ثم يأتي وكأنه لا يدري شيئاً ،ويفتح الباب من نسخة من المفاتيح ليجد الضحية في وضع مخل مع زوجته!!

*تصوروا معي ليجد الضحية بوضع مخل مع زوجته!! ثم يبدأ في الهياج - وهو مصطنع طبعاً ويتظاهر بأنه يريد أن يقتل الشخص، وتتوسل له زوجته، ومن ثم يهدأ ويبدأ في مساومته بدفع مبلغ من المال من أجل إخلاء سبيله!!

* بلا شك سوف يضطر الضحية لدفع المبلغ الذي يطلبه (فدية) له وخوفًا من سمعته!! لم أكن أتصور وأتوقع يوماً أن آدم السوداني وحواء السودانية في وجودهما كزوجين ولا أقصد صاحبين أن يشتركا في جريمة ابتزاز والأنكى والأمر في جريمة مثل هذه ، احتيال بالفاحشة!!

*في بادئ الأمر كنت أشك في أن تكون هذه المرأة زوجته ، وما زال الشك يراودني بالرغم من أن مصدر الصحيفة ذكر أنها زوجته في ثنايا الخبر أكثر من مرة!!

*أين الغيرة بين الأزواج؟ الحيوانات لا تقبل مجرد الاقتراب من أنثاها!! بل حتى الطيور بكل أنواعها دجاج (الروم) عندما تقترب من أنثاه ينتفش ريشه ويستعد للقتال! !فما بال البشر الذي كرمه الله بالعقل، يأمر زوجته ليكون معها شخص آخر وفي وضع مخل.

*كل ذلك من أجل مبلغ من المال!! أين النخوة والشهامة وكل الصفات التي يتصف بها الرجل من هذا؟!!

*بالطبع لكل قاعدة شواذ وأنها مجرد حادثة فردية عارضة وأننا لسنا شعب الله المختار، ومعلوم أن في كل مجتمع الصالح والطالح، ومثل هذه الجرائم قد يراها أناس ليست بالجديدة.

*ولكني أراها جديدة على مجتمعنا السوداني الذي ما زال محافظاً، ولم أسمع بمثل هذه الأشياء إلا كما في زمن الجاهلية بدفع النساء إلي البغاء، وإرغامهمن على الأنكحة الفاسدة مثل (الاستبضاع).

* فالرجل قديماً كان يأمر زوجته بالذهاب لشخص معين من أجل أن تحمل منه لما يتمتع به من صفات الفراسة والشجاعة - لكي تنجب له زوجته بمثله حسب معتقدهم!!.

*الحمد لله على نعمة الإسلام الذي جاء ليهذب النفوس.. نسأل الله صلاح الحال والمعافاة في الدنيا والآخرة.

محمد الأمين

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الغشاشون ..!! - رمضان محوب
وحدة الإسلاميين - رمضان محوب
القدس لنا ..!! - رمضان محوب