لم تُسفر عن نتائج الحكومة ومجموعة الحلو.. مشاورات برنين الصمت

عرض المادة
لم تُسفر عن نتائج الحكومة ومجموعة الحلو.. مشاورات برنين الصمت
تاريخ الخبر 03-02-2018 | عدد الزوار 1379

أديس أبابا: عبد الرؤوف طه

يعج فندق راديسون بلو بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا بالعشرات من الوفود السودانية حكومة ومعارضة. حيث تنخرط الحكومة في مفاوضات مع قطاع الشمال بالإضافة لتفاهمات اللجنة الأمنية المشتركة بين السودان وجنوبه. في ذات الوقت حضر عدد من قيادات الحركات الدارفورية لأديس أبابا ومن المتوقع أن يصل الوفد الحكومي بقيادة أمين حسن عمر في غضون ساعات للانخراط في تفاهمات مع حركات دارفور. تأتي مفاوضات الحكومة بعد عام من التوقف وبعد انهيار أكثر من 12 جولة تفاوضية.

وثيقة توافقية

كشف وفد الحكومة المفاوض عن وثيقة توافقية ستطرحها الوساطة الأفريقية اليوم السبت على الطرفين الحكومي والحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو، وقال الناطق الرسمي باسم وفد التفاوض السفير حسن حامد إن كلا الطرفين دفعا بمقترحات للوساطة الأفريقية سيتم دمجها للخروج بوثيقة توافقية بعد تشكيل لجنة من قبل الوساطة لدراسة المقترحين من ثم إعداد وثيقة أو نص توافقي يعرض عليهم اليوم.

وأعلن حامد عن عزمهم المضي قدماً في العملية التفاوضية، وقال: عازمون على التواصل من أجل وقف العدائيات ثم وقف فوري لإطلاق النار وصولاً للعملية السياسية التامة متمنياً أن يكون الطرف الآخر بنفس الجدية والرغبة والعزيمة.

أوراق مقدمة

دفع الطرفان الحكومي وقطاع الشمال بورقتين للوساطة الأفريقية تحمل رؤية كل جهة لحل الأزمة. وعملت "الصيحة" أن وفد قطاع الشمال طالب في ورقته بتقديم الترتيبات السياسية على الأمنية والعسكرية لجهة أن الترتيبات الأمنية لا تحتاج لجهد في ظل وقف إطلاق النار المتوافق عليه من الطرفين، بالمقابل يتمسك الوفد الحكومي بترتيب المسائل العسكرية قبل السياسية. وتسلم الوسيط الأفريقي ثامو أمبيكي المقترحات من الطرفين، ثم انخرط في اجتماعات مطولة مع سكرتارية الوساطة الأفريقية للخروج برؤية واحدة. بعدها التقى أمبيكي بكل فريق تفاوضي على حدة لسماع المقترحات المكتوبة.

قلق تقد

بدا أحمد تقد لسان الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة قلقاً إلى حد كبير، حيث ظل يجوب كل أرجاء الفندق، واعتذر عن الإدلاء بتصريحات صحفية بحجة انشغاله بتفاهمات مع الوسطاء الغربيين قبل أن يعود ويقول إنه موجود بأديس أبابا لإجراء بعض المشاورات وليس للدخول في تفاهمات مع الجانب الحكومي نافياً علمه بحضور أمين حسن عمر من أجل لقائهم، وقال تقد إن الوساطة الأفريقية لم تخطرهم بعودة التفاهمات مع الجانب الحكومي.

لقاءات منفردة

بالمقابل، التقى الوفد الحكومي بقيادة عدد من السفراء الغربيين أبرزهم السفير النرويجي والبريطاني، بالمقابل التقى وفد الشعبية شمال بقيادة عرمان بنفس السفراء في إطار السعي لتقريب وجهات النظر بين البلدين .

لا جديد

ظلت الوساطة في حالة انعقاد مستمر لأكثر من خمس ساعات جزء منها مع وفود الطرفين وجزء منها ضم أعضاء الوساطة. ولم تسفر الجلسات عن أي نتائج مما أدى لرفعها ليوم الإثنين.

كفاية حرب

متوكل عيسى آدم مدير، مكتب عقار بأديس أبابا الذي انضم لعبد العزيز الحلو خلال الأيام الماضية، قال للصيحة إنهم سئموا الحرب ويريدون السلام بأي وسيلة، وقال: خلال سبع سنوات تجرعنا أبشع المرارات بسبب الحرب وحان وقت السلام، ومضى قائلاً: في السابق كنا نقاتل ضد الحركة الشعبية، والآن يقاتل بعضنا البعض، لذلك تركنا صفوف مالك عقار الذي تفرغ لمحاربة الجيش الشعبي، وأرسل متوكل رسالة في بريد عقار قال من خلالها: أنا لم أبعك ولكن أنت من بعتنا بسبب استمرارك في الحرب وقتال الجيش الشعبي، ونحن نريد السلام ليس إلا.

عبد الحفيظ متفائل

القيادي بالمؤتمر الشعبي المشارك ضمن الوفد الحكومي إبراهيم عبد الحفيظ قال إنه متفائل بجولة التفاوض الحالية ويتوقع أن تؤدي لنتائج إيجابية، وقال للصيحة: سنظل نتفاءل بالسلام إلى أن نبلغ مداه.

أبكر لا حديث

عضو وفد التفاوض عن قطاع الشمال أبكر آدم إسماعيل ارتسمت على وجهه علامات الاستياء ورفض الحديث للإعلام، وكان عازفاً عن مصافحة الوفود السودانية الموجودة براديسون بلو.

تفاهمات عسكرية

وتشهد أديس أبابا الأحد المقبل مفاوضات اللجنة الأمنية العسكرية المشتركة بين السودان ودولة جنوب السودان والتي يشارك فيها رؤساء هيئة الأركان من الدولتين، حيث يوجد الفريق عماد عدوي منذ أكثر من يومين بأديس أبابا، وكان المتوقع أن تتم التفاهمات بين وزيري الدفاع في البلدين، ولكن في اللحظات الأخيرة تم تقليص التمثيل العسكري مما يعني أن كلا الدولتين غير مهتمتين بالتفاهمات المشتركة.

مشاهد قصيرة

رصدت الصيحة الإعلامي محمد محمد خير متواجداً بباحة الفندق، محمد خير ذو صلة وثيقة في أوقات سابقه بياسر عرمان.

داعب الوسيط الأفريقي أمبيكي الإعلاميين وقال لأبوبكر عثمان: صرّح للصحفيين.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة