أبطال بحق وحقيقة!!!

عرض المادة
أبطال بحق وحقيقة!!!
2048 زائر
29-01-2018

*تأهل مستحق لمنتخبنا الوطني لنصف نهائي الشان، مسح (جزء كبير من أحزان ومعاناة كل مواطن)، تأهل أعاد البريق للكرة السودانية وألقها المعهود.

*استمتعنا لأول مرة منذ سنوات خلت بكرة ممرحلة جميلة وبأداء غلب عليه طابع الرجولة والقتال طيلة شوطي المباراة، و(بنفس واحد)، حتى أشفقنا على بعض اللاعبين (كبار السن) وأصحاب الخبرة من مغبة ذلك المجهود الكبير.

*يا ترى ما هي الوصفة السحرية التي أسهمت في تلك النقلة الفنية الكبيرة في مستوى صقور الجديان؟!!

*بدءاً نحيي البروف شداد الذي تعامل بصرامة وقوة مع الأندية بتهديده لها حال رفضت إطلاق سراح لاعبيها للمنتخب، زد على ذلك نفس الوعيد طال اللاعبين بالإيقاف (حال عدم أداء ضريبة الوطن)، كما لا ننسى الإعداد المبكر المتمثل في المعسكر الداخلي والخارجي بتونس، إضافة إلى اختيار عناصر جمعت بين الشباب واللاعبين الخبرة، مما أسهم في أن يكون للمنتخب طعم ولون مميزين، ما منحهم إشادة من المحللين وكل القنوات الناقلة للمباريات.

*تخطينا مرحلة صعبة بكل المقاييس وارتقينا على حساب منتخب كان مؤهلاً لنيل كأس البطولة، (وهذا في حد ذاته إنجاز)، والرصاصات النحاسية (اجتهد المنتخب المغربي لتفادي مواجهتها) لأنهم يعلمون خطورتهم جيداً.

*ويبقى أن نتعامل مع المرحلة المقبلة بذات الجدية وقوة الشخصية التي أدينا بها سابق المباريات، ﻷن كل المنتخبات المتأهلة تتمتع بشخصية البطل.

*تحفظنا بدايةً على التعليق على المدير الفني الجديد، وقلنا إن أوان الحكم على مردوده الفني لم يحن بعد، لكن بأمانة المستوى الذي قدمه اللاعبون، (وروح الجماعية ممزوجة باللمسات السريعة والتنقل والانتشار، والضغط العالي على حامل الكرة)، أوضح أن للمدرب فكر ونضج)، سنؤتى ثماره بإذن الله في قادم الجولات.

*المرحلة المقبلة تتطلب ذات التركيز والهمة والحضور الذهني، وبتلك الميزات يا نجومنا الأشاوس رفعتم رأسنا عالياً، ويكفي أن كل الشعب السوداني، سهر حتى الساعات الأولى من الصباح فرحاً بهذا النصر، والذي كان من الممكن أن يتضاعف لولا التسرع وسوء الحظ الذي لازم بعض اللاعبين في التعامل مع السوانح السهلة التي وجدوها أمام المرمى خاصة فرصة معاذ القوز التي وجدها على طبق من ذهب أمام المرمى.

*ظاهرة إهدار الأهداف تحتاج إلى معالجة عاجلة قبيل خوض مباراة نصف النهائي، لأننا أصبحنا في حوجة إلى الاستفادة من أنصاف الفرص ناهيك عن السوانح السهلة.

*ملياااار مبروك صقور الجديان وليكن الوعد كأس الشان.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المريخ (يحبس الأنفاس)!! - أحمد بشير قمبيري
أضاعوك يا هلال!! - أحمد بشير قمبيري
لا وفاق بدون اتفاق!! - أحمد بشير قمبيري