في ورشة المعايير الدولية مطالبات بتأمين القروض الزراعية الميسرة وتشجيع التعاونيات لرفع كفاءة الإنتاج

عرض المادة
في ورشة المعايير الدولية مطالبات بتأمين القروض الزراعية الميسرة وتشجيع التعاونيات لرفع كفاءة الإنتاج
تاريخ الخبر 29-01-2018 | عدد الزوار 2043

الخرطوم: مروة كمال

أقر وزير الحكم الاتحادي دكتور فيصل حسن بوجود معوقات تواجه الإنتاج بالبلاد متمثلة في التسجيل والتوثيق حيث ان معظم المزارعين أميون وقال إن محو أمية المنتجين تحدٍّ كبير وأحد مشروعات الدولة المهمة حتى لا يصبح التسجيل ضرب خيال، واصفاً قدرة البلاد على الإنتاج والتفرغ له بالضعيفة جداً نتيجة للمشكلات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، مؤكداً في ورشة عمل "تحقيق المعايير الدولية للمنتجات الزراعية من أجل الصادر" التي نظمها اتحاد الغرف الزراعية أمس على وجود فجوة تشريعية وصفها بالكبيرة جداً بقطاع الإنتاج الزراعي والحيواني، مبيناً أن الفقر بالقطاع فقر قدرات وليس موارد، لافتاً الى حاجة المستهلك لمنتج آمن وسليم ومستدام وبسعر مناسب، وتابع: هي تحديات أساسية غير متوفرة في ظل وجود تكلفة إنتاج غير مناسبة، جازماً بأن التجارة باتت مقاومة بالحواجز الفنية وليس الجمركية، وأكد على أهمية بناء القدرات، وانتقد مقولة (مزارع ود مزارع)، والاعتقاد ان النشاط الزراعي عيب.

من جانبه شكا مدير عام وقاية النبات د. خضر جبريل من تقاطعات مع القطاع الخاص في الوقاية والحجر الزراعي والمجلس القومي للمبيدات ومتبقيات المبيد، وأعلن عن قانون لوقاية النباتات غضون الأيام المقبلة، وأكد على أهمية شهادة الصحة النباتية في الصادر، وكشف عن انسياب صادر المانجو والشمام والبامية والسمسم للأسواق الأردنية، ولفت إلى توقيع اتفاق معهم بتوفير المعامل والتدريب، وطالب بتوفير معامل وإمكانيات للفحص لمتبقيات المبيد، ونوه لوجود كمية من المبيدات في الصادر، وأقر بضعف الحجر الزراعي وحذر الموردين من وجود متبقيات المبيدات في البضائع بعد وصولها للميناء، ودعا لاستعمال المرشد للمبيدات وكشف عن إجازة 41 معايرة خاصة بإصدار شهادة، واستهجن عدم الاستفادة من الزراعة العضوية في محصولات الذرة، الفول، السمسم والموز طوال السنوات المنصرمة.

وقال رئيس اتحاد غرف الإنتاج الزراعي والحيواني بأصحاب العمل هاشم محمد خير، إن البلاد لديها ميزات في الانتاج الزراعي والحيواني نسعى لإخراجها حسب المعايير الدولية للمنتجات، كما أن هناك (10) شركات في العالم تعطي شهادات الإنتاج القومي نرغب في أخذها للانطلاق بالصادرات ولعب دور محوري في تغطية فاتورة الأمن الغذائي العربي البالغة (68) مليار دولار، خاصة أن البلاد لها (القدح المعلى) لأنها العمود الفقري في تنفيذ مبادرة الأمن الغذائي، مبيناً أن أهم محاور الورشة تستهدف تحريك القطاع الخاص لاتباع هذه المعايير، وزاد قائلاً إن الحصول على هذه الشهادات يحقق في المتوسط زيادة قيمة للمنتج بـ(40%) ربما تصل الى نسبة (100%)، مضيفاً أن البلاد تعد بلد زراعة عضوية ولكن نحتاح لإقناع العالم عبر كيف نقدم المنتجات، مشيرا إلى أن الورشة ستكون صفحة جديدة لمفهوم صادرات الزراعة العضوية في البلاد.

وأوصت الورشة بضرورة التعاون والتنسيق مع المؤسسات العامة والخاصة في مجال الإرشاد الزراعي عبر التدريب والتوجيه وإعطاء الشهادات اللازمة لتعزيز الثقة بالمنتج والسعي لتأمين القروض الزراعية الميسرة وتشجيع التعاونيات الزراعية لرفع كفاءة الإنتاج الزراعي وتخفيف تكلفته وتسهيل ربط المزارعين بالبنك الزراعي السوداني كأحد البنوك المتخصصة، فضلاً عن إعداد هيكلي للزراعات العضوية عبر تحضير القوانين المرافقة والمباشرة بإعداد الدليل الزراعي للمنتجات الزراعية التي تتميز بها البلاد، بجانب إعداد الإستراتيجيات الزراعية لكل منتج زراعي على حدة وتطوير أنظمة التعبئة والتوضيب للمنتجات الزراعية لتسهيل عملية تسويقها ضمن المعايير الدولية، وشددت على أهمية التخطيط لزراعة ملائمة لتخفيف استيراد المنتجات المحلية أو المواد الأولية الضرورية للإنتاج الزراعي والتعاون مع الشركاء الدوليين وتأمين الشراكة مع المنظمات الدولية إضافة إلى إعداد خطة عمل للعام 2018 يليها خطة لثلاث سنوات أو خطة خمسية بجانب توفير خدمات أساسية بشأن مبادئ الزراعة العضوية وإجراء دورات متخصصة وفتح الأسواق الداخلية والخارجية أمام المنتجات الوطنية وتسهيل عمليات الحصول على القروض الميسرة من الجهات المعنية وتنفيذ المشاريع الزراعية المصغرة والمخصصة للتدريب.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 2 = أدخل الكود