كتلوك.. ولا جوك جوك!!

عرض المادة
كتلوك.. ولا جوك جوك!!
2123 زائر
27-01-2018

تقول الطرفة إن "واحد" كضاب جداً كان يجلس في وسط مجموعة من المستمعين في حلقة كبيرة.. وكان الرجل يحب المبالغة والتهويل والتشويق فيما يحكيه.. وكان دائماً يهدف إلى جذب الانظار إليه بحكاية القصص والروايات اللي "قاطعها من راسو".. مثلاً في ذات يوم ادعى أن "أكبر زول" في البلد زاره في المنزل ومعه نائبه ولم يجداه في الدار.. وقاموا بالكتابة بالفحمة السوداء على "البهية" البيضاء وكتبا "حضرنا ولم نجدك إخوانك الرئيس فلان ونائب الرئيس فلان.. تعال لينا ضروري".. ومن أشهر وأكذب الروايات أنه في مرة من المرات وفي ذات المجلس العريض حكى لهم عن الزيارة التي قاموا بها في أحراش الجنوب وفي غابة كثيفة وعميقة وقال لهم إن هذه الغابة مشهورة بوجود "رباطين" و"شفتة".. وأنهم عندما يعثرون عليك فإما أنهم "خطفوك لممارسة الفاحشة" أو "كتلوك".. وليس لديهم أي فرصة أخرى فهما فرصتان فإما "خطفوك ومعها الفاحشة" أو "مسكوك وكتلوك".. والمستمتعون قالوا له "هل وصلت وزرت هذا المكان الخطير.. وعندما أجاب بنعم سألوه إن كان "الرباطون" قد عثروا عليه.. فرد بالإيجاب وسألوه عن ماذا فعلوا له.. فقال "كتلوني".. والأيام الماضية كانت مليئة بالكذب والمبالغات والادعاء "المفبرك".. بعض النسوة قالوا إنهم "اتخطفوا" والبعض قالوا إنهم "اتكتلوا".. بعضهم قالوا إنهم ركبوا الهايس وآخرون ركبوا "الركشة" وبعضهم قالوا إنهم ركبوا التاكسي وآخرون قالوا إنهم ركبوا عربة "هايس شريحة" ومعهم خواجات عيونهم خضر.. وبعض النساء قالوا إنهم "تلبوا" من الباب العلوي وآخرون تلبوا من الباب الخلفي أو الجانبي.. وأحدهم "شطح ونطح" وقال إنه بعد أن تلب من السيارة ولم يره الخاطفون.. ولم يسمعوا صوت ارتطامه بالأرض وقف على رجليه ورأى طائرة في السماء وصاح منادياً الطيار الذي سمعه من على ارتفاع ثلاثين أو أربعين ألف قدم.. وقام بإنزال الطائرة إلى أن جاءت على ارتفاع عشرة أمتار منه وانزلت له حبلاً وتسلق بواسطته ليركب الطائرة التي سارت به مسافة معقولة ثم انزلته بنفس الحبل إلى الأرض..

وبنت أخرى قالت إن الصينيين والخواجات خطفوها لكي يأخذوا بعض "أعضائها" الهامة جدًا.. وذكرت بعض الأسافير إن أباها زعلان جداً ولازال حتى اللحظة يسب ويلعن عصابات تجارة الأعضاء الذين أخذوا ذلك العضو الهام والحساس جداً من ابنته المصون العفيفة الظريفة..

يا جماعة ده كلو كلام فارغ.. وتجارة الأعضاء تحتاج إلى "مفهوم" وإلى تجهيزات فنية ليس أقلها وجود قاعة عمليات ليس للحفاظ على الشخص المخطوف ولكن على العضو المنهوب للاحتفاظ به تحت ظروف طبية عالية التقانة.. الى حين بيعه للمشترين.. أها يا اخوانا كلام الختف كلام فارغ ساكت.. والعايز يعمل بطولة وعضلات ويقول "ختفوني" أو "كتلوني" عليه معالجة "الكضبة" بصورة "مبلوعة".. على كل حال المثل يقول "كتلوك" ولا "جوك.. جوك"!.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الجمل وعوجة رقبتو ؟؟! - د. عبد الماجد عبد القادر
هاك القروش دي!! - د. عبد الماجد عبد القادر
نقول شنو؟!! - د. عبد الماجد عبد القادر
فراش في مايكروسوفت!! - د. عبد الماجد عبد القادر
هيئة مكافحة الفساد!! - د. عبد الماجد عبد القادر