دولة الجنوب.. أزمة الجنرال (ملونق) تعود من جديد

عرض المادة
دولة الجنوب.. أزمة الجنرال (ملونق) تعود من جديد
تاريخ الخبر 21-01-2018 | عدد الزوار 2835

سلفا يحمل مجلس أعيان الدينكا مسؤولية إقالة ملونق

كير يرفض إعادة تعيين ملونق رئيساً لهيئة الأركان

معارك بالوحدة وجوبا تنشر قوات الفرقة (7) في الأماتونج

الأمم المتحدة: ربع مليون طفل جنوبي يواجهون خطر الموت

مصر تتكفل بتوفير كافة مطالب حكومة الجنوب العسكرية

حمل الرئيس سلفاكير ميارديت مجلس أعيان الدينكا مسؤولية إقالة رئيس هيئة الأركان السابق الجنرال فول ملونق اوان من منصبة ووضعه قيد الإقامة الجبرية في جوبا، وقال سلفاكير الآن تطلبون إعادة تعيين ملونق رئيساً لهيئة الأركان كما كان وأنا لا أريد أن أعلق على ذلك لأن بعضكم هم من أتوا بالتقارير التي انتقدت تصرفات ملونق وطالبوا بإقالته وأضاف أنتم تشيرون علي باتخاذ قرار ما وعندما تتراكم القرارات يصبح من الصعب التراجع عنها هل يمكنكم أن تخبروني ماذا أفعل بشأن ملونق الآن؟ أن إعادة تعيين ملونق ستصبح بادرة سيئة وتكريس للقبلية وسترجعنا للوراء بدلاً من التقدم إلى الأمام. وكشف الرئيس سلفاكير ميارديت عن اجتماع سري عقدة ورئيس هيئة الأركان السابق الجنرال فول ملونق اوان في نيروبي عندما حضر حفل تنصيب الرئيس الكيني اوهيرو كيناتا لدورة أخرى في نوفمبر الماضي. وقال سلفاكير إن ملونق بدا شديد الغضب من إزاحته من منصبه ورفض الاستماع لمبرراتي كون الإقالة جاءت لشكاوى أعيان الدينكا من ممارسات اوان ورفض المجتمع الدولي لها وطلب منه الهدوء والتزام الصمت لحين إيجاد مخرج له حتى جاءت التسجيلات الصوتية التي أثبت تمرده على النظام.

رفض المبادرة

قطع مصدر رفيع بحكومة جوبا رفض الرئيس سلفاكير ميارديت القاطع لمخرجات مبادرة الايقاد المزمع قيامها في فبراير القادم. وقال المصدر إن سلفاكير كشف في اجتماع رئاسي مغلق بالقصر الرئاسي بأن حكومته لن تقبل بأي حلول تقدمها لايقاد وأنه لا سلام بالجنوب غير السلام الذي ستجلبه مخرجات الحوار الوطني في يونيو القادم. وقال سلفاكير في الاجتماع لا تهمنا تهديدات الترويكا والمجتمع الدولي وسنقوم بتنظيف جيوب المعارضة بكل البلاد ومن ثم نأتي بالسلام حسب تصور الحوار الوطني في يونيو القادم. وقال المصدر إن المجتمعين اتفقوا على مسايرة الايقاد والمجتمع الدولي من أجل كسب مزيد من الوقت وإضعاف المعارضة من خلال خضوعها لاشترطات لجنة مراقبة وقف العدائيات كونها ضعيفة وتحتاج للسند الإقليمي والدولي. وكشف المصدر عن أوامر مشددة أصدرها الرئيس للقادة العسكريين تقضي بمراقبة حركة أبناء النوير في ولاية الوحدة وسحق أي جماعة قبل وصولها لمناطق القتال. وأضاف بأنه أمرهم بحرق المزارع وقطع الطرق الرئيسية لزعزة الاستقرار ودفع المدنيين للجوء لمخيمات الأمم المتحدة أو دول الجوار.

نهب التجار

أعلن التجار بولاية كبويتا بجنوب السودان، أنهم قرروا إيقاف نقل المواد الاستهلاكية من منطقة لوكيشكيو الحدودية بدولة كينيا إلى كبويتا نسبة لتدهور الوضع الأمني في الطرقات وتزايد معدلات عمليات النهب والقتل.

وقال محمد أحمد مسؤول لجنة التجار بولاية كبويتا، إن التجار قرروا إيقاف نقل المواد الاستهلاكية من لوكيشكيو إلي ناروس ومدينة كبويتا نسبة لارتفاع الأعمال الإجرامية من نهب وقتل وسرقة في الطريق، مبيناً أنهم قاموا بإخطار حاكم الولاية لويس لوبونق باتخاذ إجراءات حازمة ضد المجرمين ونشر قوات أمنية لحماية شاحنات التجار ولكن ليس هناك جديد.

وتابع أحمد "نحن كتجار قررنا وقف نقل المواد الاستهلاكية لأننا نتعرض لانتهاكات من قبل مسلحين في طريق لوكي، نادبال، ناروس، كبويتا ونعلم جيداً أن المواطن البسيط سوف يتضرر ولكن علينا حماية أنفسنا وممتلكاتنا.

حسم عسكري
اندلعت معارك عنيفة بين طرفي الصراع يوم أمس مما
أسفر عن مقتل وجرح العشرات. وقال الناطق الرسمي باسم قوات المعارضة الجنرال وليم جاركوث للصيحة إن قوات الجيش الشعبي المدعومة بقوات العدل والمساواة هاجمت مواقعهم في دولو منذ الأمس السبت وأن المعارك لا زالت مستمرة حتى الآن مؤكداً استهداف الجيش الشعبي للمدنيين الذين فروا من منازلهم التي هاجمتها القوات بحثاً عن المقاتلين. وأضاف أن قوات الجيش الشعبي فتحت النار على المدنيين الفارين مما أسفر عن مقتل عدد كبير من الأطفال والنساء والعجزة وأن الجثث منتشرة الآن بكثافة وسط الأشجار في الأدغال المحيطة بالمدينة مؤكداً مقتل أكثر من 28 جندي و53 مدني على الأقل كون استمرار المعارك عرقل عملية حصر الضحايا. وأضاف بأن قوات النظام نشرت قوات حكومية إضافية في مناطق ياي وبالقرب من قاعدة المعارضة العسكرية في منيوري قائلاً إنهم قطعوا الطريق من مريدي إلى ياي كشافاً عن وقوع معارك في مناطق توري أواندي وديكو بعد أن أرسل حاكم كبويتا لويس لوبنقو قوات من هناك لمهاجمة مواقع المعارضة.
وقال إن الهجوم جاء عقب اجتماع اتفق فيه محافظ ولاية أماتونغ توبيول أورومو مع قائد القوات الحكومية في باجوك ماج جين جيلدو أولينغ حيث تتمركز الفرقة السابعة.
وأضاف أن حاكم النظام في ولاية ياي قد أمر مفوضي المقاطعة بالذهاب إلى مقاطعاتهم. وأنه يخطط لمهاجمة مواقعهم في مودبا وكينيرا وكوبيرا في ولاية نهر ياي

قامت سلطات الحجر الصحي بمطار القاهرة في ساعة مبكرة السبت، بعزل راكب جنوب سوداني مصاب بحمى الضنك المعدية لدى وصوله من جوبا، وتم نقله بسيارة إسعاف إلى مستشفى الحميات بالعباسية لوضعه تحت الملاحظة الطبية.
احتجاز صحي
وصرحت مصادر مطلعة بالحجر الصحي بمطار القاهرة بأنه أثناء إنهاء إجراءات الفحص الطبي على ركاب رحلة مصر للطيران رقم 860 والقادمة من جوبا عاصمة جنوب السودان اشتبه الفريق الطبي في الراكب الجنوب سوداني "أدهيل رينى لوال دايو" 43 عاماً يعاني من أعراض حمى الضنك المعدية.
وتم إبلاغ الدكتور حازم حسين مدير الحجر الصحي بالمطار، حيث أمر بعزل الراكب واتخاذ الإجراءات الاحترازية معه لحماية البلاد من تسلل الوباء، وتم نقل الراكب بسيارة إسعاف بإشراف "محمود غنيم" مسؤول إسعاف مطار القاهرة إلى مستشفى الحميات بالعباسية لوضع الراكب تحت الملاحظة الطبية لمدة أسبوع.
يذكر أن "حمى الضنك" عبارة عن عدوى فيروسية شبيهة بالأنفلونزا ينقلها البعوض، وتفيد منظمة الصحة العالمية وتظهر حمى الضنك في المناخات المدارية وشبه المدارية في مختلف أرجاء العالم، وتتركز أساساً في المناطق الحضرية وشبه الحضرية، وتعتبر من بين الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الاعتلال الخطير والوفاة في صفوف الأطفال في بلدان آسيا وأمريكا اللاتينية.

خسارة الأجيال

قالت مسؤولة بالأمم المتحدة إن 70% من أطفال جنوب السودان لا يذهبون إلى المدارس، وأن الدولة الناشئة حديثاً تواجه خطر خسارة جيل مما سيزيد صعوبة إعادة البناء بعد انتهاء الصراع.

وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) هنرييتا إتش فور إن "70% من الأطفال خارج المدارس. هذه أعلى نسبة في العالم، يوجد كثير جداً من العنف.

وأضافت في مقابلة مع رويترز بعد زيارة بعض من أكثر المناطق التي تعرضت للتدمير بسبب الحرب، "إذا لم نقدم العون... فسوف نخسر هذا الجيل، وسيكون هذا أمر مأساوي لجنوب السودان لأنه لا يمكن لدولة أن تبني نفسها دون هذا الجيل القادم من الشبان.

وقالت فور إنها زارت بلدات في شمال الدولة وشاهدت انتشار سوء التغذية بين الأطفال. وحذرت قائلة "نتجه إلى الموسم الجاف... قد نخسر ما يصل إلى ربع مليون طفل في جنوب السودان.

ويشهد جنوب السودان - الذي انفصل عن السودان عام 2011- حرباً أهلية منذ أربع سنوات، فجرها تنافس سياسي بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار.

وتشير تقديرات إلى مقتل عشرات الآلاف في الصراع الذي أدى أيضاً إلى تشريد ربع السكان البالغ عددهم 12 مليوناً إجمالاً.

كما بات الاقتصاد - الذي يعتمد بالكامل تقريباً على صادرات النفط - في حالة يرثى لها مع تراجع الإنتاج، وانخفض الإنتاج الزراعي أيضاً بعدما أدى انعدام الأمن لترك الأهالي قرى بأكملها وعدم الاعتناء بالأراضي الزراعية.

ورغم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الشهر الماضي، فقد تكررت الانتهاكات لهذا الاتفاق وتبادل طرفا الصراع الاتهامات بخرقه.

تجاوب أوغندي

نفى رئيس الحركة الوطنية للتغيير والحاكم السابق لولاية غرب الاستوائية، جوزيف بنغازي بكاسورو، التقارير التي تفيد بأن هناك مجموعة حاولت اختطافه من العاصمة الأوغندية كمبالا.

وقال بكاسورو بأن لا أحد حاول اختطافه من كمبالا أمس. وتابع "ما حدث هو فحص روتيني للمركبات من قبل هيئة الإيرادات الأوغندية، وكانوا يعملون بالفعل للتحقق من الأوراق الثبوتية لذلك أوقفوا سيارتي وطلبوا مني الأوراق ولكن لم يسألوني شخصياً" موضحاً أنه يشعر بالأمان في كمبالا .

وزاد قائلاً "أنا آمن هنا وعندما تشككت في هوية الأشخاص الذين أوقفوا سيارتي اتصلت بمكتب الرئيس موسيفيني هنا واستجابوا بشكل إيجابي".

إلا أن كواجي لاسو الأمين العام للحركة الوطنية للتغيير بقيادة باكاسورو، قال، إن أفراد من جهاز الأمن والمخابرات الأوغندية أفشلوا محاولة اختطاف زعيمهم. هذا وفي أغسطس 2017، قال نائب المتحدث باسم قوات المعارضة المسلحة بول لام غابرييل، إن جماعة مسلحة اختطفته لفترة وجيزة ولكن الشرطة الأوغندية أنقذته.

خلافات الجور

دعا رئيس مجتمع جور بولاية أويل بجنوب السودان أوفيو أجانق أوفيو، مواطني قبيلتي جور ودينكا للمصالحة والسلام للحد من التوترات بين القبيلتين على خلفية مقتل أحد أفراد قبيلة جور الأسبوع الماضي بسبب النزاع على الأرض.

وناشد السلطان أوفيو، أفراد قبيلته بوقف أي هجوم على مجتمع الدينكا في منطقة أريو بولاية أويل. وأضاف "نحن كسلاطين ندعو كل المواطنين لترك المواضيع لنا وسنجد الحل لها"، وكشف السلطان أن الشرطة اعتقلت الجاني مع زوجته للتحقيق معهم.

كفالة مصرية

بحث وفد من دولة جنوب السودان برئاسة مايكل فرانسيس نائب حاكم جوبا، مع محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي المصري، سبل تعزيز التعاون العسكري المشترك بين الجانبين.

وأكد الوزير العصار أن وزارة الإنتاج الحربي المصرية حريصة على "التعاون المشترك مع الأفارقة، وتتبنى توفير كافة مطالب دولة جنوب السودان بما يعزز التعاون الثنائي بين الجانبين".

من جانبه، أعرب "فرانسيس" عن شكره لوزير الإنتاج الحربي المصري على "حفاوة الاستقبال"، معرباً عن تقديره الإمكانات الهائلة التي تمتلكها الشركات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي المصري.

وأكد فرانسيس أن جنوب السودان "مهتم بتعزيز العلاقات الاستراتيجية مع مصر بما يحقق مصلحة الشعبين الصديقين، فهما يتشاركان تاريخياً في العديد من القواسم، وثمّن دور مصر كدولة داعمة وشقيقة لجنوب السودان، كما أشاد بدورها الحيوي في أفريقيا والعالم أجمع.

انتقاد حكومي

انتقد وزير الإعلام والبث في جنوب السودان مايكل مكوي اتهامات دول ترويكا لأطراف النزاع بارتكاب انتهاكات لاتفاقية وقف العدائيات، في مناطق متفرقة في البلاد.

وقال مكوي، إن تقرير دول ترويكا الأخيرة عارٍ من الصحة ولا يتضمن حقائق. وأضاف "إذا كانت هناك انتهاكات لوقف إطلاق النار، فهذا يحدث من طرف وليس جميع الأطراف بحسب مزاعم ترويكا".

وقلل من تهديدات دول ترويكا بفرض عقوبات على أطراف النزاع. وتابع "دول ترويكا ليست من شأنها أن تتهم الجميع وتهددهم بفرض عقوبات حتى إذا كانت الداعم الأساسي لمحادثات السلام بين الحكومة والمعارضة المسلحة، لا يحق لها اتهامنا".

وهددت دول الترويكا بمحاسبة قادة جنوب السودان الميدانيين ورؤسائهم السياسيين الذين يحاولون عرقلة انتهاك اتفاق وقف الأعمال العدائية. ومن المتوقع أن تبدأ محادثات السلام بين الأطراف المتحاربة في الأسبوع الأول من شهر فبراير المقبل لمناقشة تقاسم الثروة والسلطة في خطوة لإحياء اتفاق تسوية النزاع الموقع في العام 2015.

زيارة أممية

قالت اللجنة الأمنية لمراقبة اتفاقية وقف إطلاق النار "سي تي سام" التابعة لمفوضية مراقبة اتفاقية سلام جنوب السودان "جيمك"، إنها تخطط لزيارة مناطق يواي وأكوبو بعد أن تلقت تقارير تشير إلى استمرار الأعمال العدائية هناك، بالرغم من توقيع الأطراف المتحاربة على اتفاقية وقف العدائيات الشهر الماضي.

وأوضحت اللجنة أن قيادة الجيش الشعبي أخطرت "جيمك" عن عزمها زيارة مناطق شمالي ولاية جونقلي، مبيناً أنه عقب الإخطار تلقت "سي تي سام" تقارير وادعاءات تتعلق بالأعمال العدائية في نفس المنطقة.

وأشارت اللجنة أنها بدأت تحقيقاً في المنطقة للتأكد من صحة تلك الادعاءات وستقوم بزيارة مناطق أخرى بالقرب من شمال جونقلي، قائلة إنها ستقدم بعد ذلك تقريراً عن النتائج التي توصلت إليها وفقاً لاتفاق وقف العدائيات.

واتهمت المعارضة المسلحة بقيادة مشار الأسبوع الماضي، القوات الحكومية بتنفيذ هجمات على مواقع تتبع لهم في مناطق يواي وفييري وأكوبو وتأتي تلك التصريحات بالتزامن مع زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية تعبان دينق قاي إلى مناطق بإقليم أعالي النيل.

تعينات مشار

أصدر زعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار بإعفاء حاكم ولاية الاستوائية الوسطى العميد ماريو لوكو توماس ونائبة العميد بيتلر واني الياً واعفاء حاكم ولاية واو دومنيك جوليو باويلا اوكيلو ونائبه اللواء انطوني فادي تعبان، كما شملت القرارات تعيين كل من العميد بيتر واني ايليا حاكماً للاستوائية من وانطوني فادا حاكماً لواو.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 7 = أدخل الكود