مسيرة الجهاد ماضية

عرض المادة
مسيرة الجهاد ماضية
2712 زائر
17-01-2018

ظل عيد الشهيد القومي يجد الاهتمام المتعاظم من قبل قيادات الدولة ومن منظمة الشهيد التي درجت على إقامة هذه المناسبة العظيمة كل عام في إحدى الولايات، وتأتي عظمة هذه المناسبة وفاء وعرفانا للشهداء ولأسرهم ولقيمة الشهادة وإلهامها في الدفاع عن الوطن وصون كرامته وحفظ ترابه من كل معتد أثيم .

بفضل مجاهدات وجهاد الشهداء الأخيار ظل هذا الوطن آمنًا ومستقراً بعد أن قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن الأبي رغم هول المؤامرات التي تحاك ضد السودان وشعبه والتي ما زالت تستهدف هويته وعقيدته واستقراره.

ظلت هذه البلاد طوال الثلاثين عاماً الماضية عصية على أعداء الدين والوطن بعد أن تكسرت نصال الأعداء المسمومة بثبات المجاهدين وجنود القوات المسلحة الذين قدموا ملاحم بطولية وعمليات استشهادية نوعية بثت الرعب في أعداء الدين والوطن وكسر شوكة فلول التمرد المدعوم خارجياً ستظل مسيرة الجهاد ماضية ومستمرة كما قال رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير خلال احتفالات منظمة الشهيد بيوبيلها الفضي وعيد الشهيد الخامس والعشرين قال إن الراية التي استشهد من أجلها الأبطال وبذلوا أرواحهم فداءً للوطن ستظل مرفوعة وأضاف عهدنا مع الشهداء ستظل الراية مرفوعة رغم كيد الكائدين وتآمر المتآمرين والمتمردين والمتربصين). وأضاف: (نحتفل بعيد الشهداء لأنهم أكبر منا ولأن الله اختارهم ولنتذكر قيم الشهادة والجهاد.)
وأكد جاهزية الدولة للتصدي لكل محاولات الاستهداف، كما أشاد بالقوات النظامية والدعم السريع والشرطة والقوات النظامية الأخرى لدورها في تحقيق الاستقرار وبسط الأمن.

وجاء عيد الشهيد القومي الخامس والعشرون والبلاد تشهد تحركات عسكرية مريبة في حدودنا الشرقية وكيداً وتآمراً من بعض دول الجوار ستظل مسيرة الجهاد ماضية رغم كيد الكائدين والطوابير من دعاة العلمانية ستظل هذا المدرسة تواصل عطاءها لتخريج أرتال من المجاهدين الذين يدافعون عن ثوابت هذه الأمة وعقيدتها وسيظل الجهاد مستمراً طالما ظل الكيد والتآمر مستمراً.

يجب أن تعود الدولة لبرامج التعبئة وإعداد المجاهدين بالجهاد نستطيع ردع أعداء الداخل والخارج وكل متربص بهذا الوطن شراً فهل علا صوت المنادي بحي على الجهاد فالمؤامرة تستهدف هذا الدين الذي يستمسك به أهل السودان ولن يكف أعداء الإسلام والغرب الكافر عن مؤامراتهم تجاه السودان إلا بعد أن يشاهدوا بأن الساحات والميادين امتلأت بالمجاهدين الذين يمارسون تدريباتهم العسكرية وتكبيراتهم تشق عنان السماء فقط بالجهاد وبالقوة نستطيع دحر أعداء الأمة .

التحية لمنظمة الشهيد التي ظلت تقوم برعاية أسر الشهداء والاهتمام بمعاشهم وتعليمهم وصحتهم ولهذا ستستمر مسيرة الجهاد والاستشهاد لرد كيد الكائدين والعملاء المتآمرين وستظل العمليات التي قام بها الشهيد عبد الفتاح وصحبه منارة سامقة في تاريخ السودان ستظل معركة الميل أربعين ملهمة لجيل البذل والعطاء والتضحية لمعاني الفداء والتحية للشهداء الذين غرسوا هذه المعاني النبيلة في نفوس الشعب السوداني.

.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تحديات أمام قوش - عبد الهادي عيسى
هذا شرف للمقاومة - عبد الهادي عيسى
القدس تناديكم - عبد الهادي عيسى