الاستقالة هي الحل

عرض المادة
الاستقالة هي الحل
2340 زائر
15-01-2018

أجد نفسي متفقاً تماماً والزميل المحترم الهندي عز الدين رئيس تحرير الغراء "المجهر السياسي" فيما ذهب إليه أمس في زاويته الراتبة بأن موجة الغلاء المتصاعدة حالياً، وفوضى الأسعار تحتم أن يُقدم رئيس الوزراء استقالة حكومته الفاشلة التي عجزت عن وقف تدهور العملة المحلية وضبط السوق وإطفاء ألسنة لهب الأسعار المتصاعد... نعم لا شيء في تقديري يصلح الآن غير الاعتراف بالفشل والاستقالة ... أزيد وأُخاطب ليس وزراء القطاع الاقتصادي وحدهم بل كل مجلس الوزراء أن يُقدم استقالته ويحلَّ عن سمائنا طالما أنه فشل في معالجة الأزمة ليفسح المجال لكفاءات جديدة تخشى الله في عباده... وفي رأيي أن تصريحات المسؤولين واعترافاتهم وحدها تشهد بفشلهم وضعفهم بما يبرر رحيلهم اليوم قبل الغد، وهاكم الأمثلة والدليل:

مع اشتداد موجة الغلاء والقفزات العالية للأسعار، صرح وزير التجارة حاتم السر بأن هناك جهات تتلاعب بقوت الشعب وحملها مسؤولية فوضى الأسعار، وكشف عن تدابير عاجلة سيتم اتخاذها لحسم ظاهرة انفلات السوق... فالوزير يعترف بأن هناك جهات "تتلاعب" ومع ذلك عجزت الحكومة حتى هذه اللحظة عن حسم المتلاعبين بقوت الشعب، وبشّرنا بتدابير لحسم الفوضى وحتى هذه اللحظة الفوضى تتمدد وتنتشر وتتحدى "أجعص جعيص"...

وزيرالمالية ووزير الدولة بالمالية أكدا أنه لا مبرر لموجة الغلاء الطاحن وفوضى الأسعار المنتشرة كما النار في الهشيم، ولا يوجد سبب واحد للارتفاع المذهل في أسعار السلع خاصة ولم توجد زيادة في الضرائب ولا الجمارك، ولا أية رسوم على السلع التي ارتفعت بشكل جنوني... ومع ذلك تتفرج الحكومة على مشاهد الفوضى "زينا" وتصرخ و"تولول"، وتضرب "السكلي" مثلنا، ولا تحرك ساكناً...

نائب رئيس الوزراء مبارك الفاضل المهدي وزيرالاستثمار، اتهم ما أسماهم بـ "شبكة" التجار وحملهم مسؤولية ارتفاع الأسعار وانفلات السوق... طيب يا سعادتك عملتو شنو للشبكة دي، ولا إنتو برضو منتظرين الشارع زي ناس المعارضة..!!!!؟

وزراء القطاع الاقتصادي عن بكرة أبيهم أكدوا بالإجماع أن زيادة الدولار الجمركي هي التي أطلقت عقال الدولار في السوق الموازي، ونتيجة ذلك كان الانفلات الحاصل الآن في السوق... يا وزراء القطاع الاقتصادي نحن لا نريد منكم تفسيراً ولا تنظيراً بل نريد حلاً، فالأمر لم يعُد يحتمل التنظير و"الفلسفة"، ومن عجبٍ يقولون ذلك، وينكرون علاقة الحكومة بارتفاع الأسعار... الحكومة اليوم ومن خلال تصريحات مسؤوليها تنفي صلتها بفوضى السوق، وتريد في نفس الوقت أن ترمي باللائمة على مجموعة السماسرة والوسطاء، ويريد مسؤولوها أن يرسموا صورة في أذهاننا لعدو "مشترك" هم السماسرة والوسطاء وشبكة تجار... طيب ياخ صدقناكم وعرفنا أن السبب هم السماسرة وشبكة التجار وهم عدونا "المشترك"، لكن السؤال ماذا فعلت الحكومة لحسم شبكة المتلاعبين؟ - قبل يومين ما قلتو ما في أقوى من الحكومة والبمد يدو بتقطعها ليهو-.. اسألوا نائب الرئيس عن هذا القول.. نعم نحن معك أخي الهندي أن الحل هو الاستقالة وحسب فلم تعد هناك فرصة جديدة لمن فشل مرات عديدة..

.. اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
قصة صديقي الكوز - أحمد يوسف التاي
الكنز المنسي - أحمد يوسف التاي
إلى حين - أحمد يوسف التاي
بيوت العزابة - أحمد يوسف التاي
ليلى "الوطني" - أحمد يوسف التاي