القيادية بالمعارضة الجنوبية إنجلينا تنج لـ"الصيحة":

عرض المادة
القيادية بالمعارضة الجنوبية إنجلينا تنج لـ"الصيحة":
تاريخ الخبر 15-01-2018 | عدد الزوار 3676

سلفا عمل على نشر القبلية في البلاد.. ولا يرغب في حل شامل بالجنوب

ليس لتعبان أي دور سياسي سوى القيام بالمؤامرات

طالبت سلفا بالتنحي لأنه حكومته فاسدة نهبت الأموال وشردت المواطنين وزادت معاناتهم

هؤلاء يرغبون في بقاء مشار تحت الإقامة الجبرية

جوبا تقوم بعقد اتفاقيات سرية مع مجموعات من المعارضة

أنا أتساءل: ماذا تفعل حركات التمرد السودانية في دولة الجنوب؟

تعبان دينق خان الحركة بسبب المغريات

الحوار الوطني الجنوبي ناقص لهذه الأسباب (....)

وجهت المعارضة الجنوبية وزوجة زعيم المعارضة في دولة جنوب السودان رياك مشار، (إنجلينا تنج)، اتهامات عديدة لرئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، بتعمده قتل المواطنين الجنوبيين، وعدم الالتزام بالاتفاقية التى تم توقيعها مع المعارضة في العاصمة الأثيوبية (أديس أبابا) برعاية الإيقاد، ووصفت نظام سلفا كير بالفاسد والذي يسعى لنشر القبلية والجهوية على حساب القومية، وتشريد المواطنين، وقالت إن الاتفاقية نصت على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار، غير أن الطرف الحكومي لم يلتزم بما جاء في الاتفاقية، مما أوصل البلاد إلى ما هي فيه الآن. فإلى مضبط الحوار .

حوار: فائز عبد الله

* مثلتِ مشار في جولة المفاوضات الأخيرة بأديس أبابا ما دلالات ذلك؟

- نعم، مثلت المعارضة كعضو مشارك مع الوفد وطرحنا رؤية اقتراحات لوضع حلول ومعالجات للخلافات الشاملة، ووقعنا على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار لتخفيف المعاناة على المواطنين وإعادة الأمن والاستقرار للمواطن واتفاق التعاون المشترك وطرد الحركات، وهذا لم يتم لعدم التزام حكومة جوبا وحتى الآلية التي تم تكوينها من لجنة الإيقاد لم تمارس ضغوطا على حكومة جوبا، وطالبنا بإخراج الحركات وسحب القوات الأوغندية، ولكن حكومة سلفاكير رفضت وفي الاتفاق الأول وقعنا هذه الملفات ولم يحدث تقدم وهذا يؤكد عدم رغبة نظام سلفاكير في تحقيق السلام .

ـ لمَ لم تلحقي بالمفاوضات الأخيرة إلا بعد يومين؟

صحيح، تأخرت عن التفاوض بسبب صعوبات واجهتني في التذاكر من واشنطن لأديس أبابا، وخاطبت الإيقاد والترويكا وأخبرتهم بما حدث ووصلت إلى أديس أبابا بعد يومين من بدء المفاوضات والتحقت بوفد الحركة الشعبية في المعارضة كعضو الذي كان يقوده نائب رئيس الحركة الشعبية في المعارضة الجنوبية وممثل الدكتور رياك مشار.

* برأيك، هل نجحت الجولة الأولى للمفاوضات؟

- لم تكن بالقدر الكافي بسبب عدم التزام حكومة سلفاكير، وسبق أن وقعنا هذا الاتفاق لوقف الحرب في الدولة وحل الخلافات ولكن سلفاكير لا يرغب في حل شامل ووقعنا على اتفاق وقف العدائيات ووقف إطلاق النار .

*حدثت ملاسنات حادة بين قيادات المعارضة والوفد الحكومي قبل بدء التفاوض؟

- الخلافات والملاسنات التي حدثت لم تكن مهمة لأننا بالحركة الشعبية بالمعارضة لم نأت لأجل توسيع رقعة الخلافات بل بحثاً عن السلام ومصلحة الوطن، وليس للتوقف لما يقوله أعضاء وفد حكومة جوبا.

* ما هي الصعوبات والعقبات التي أجلت عدم توقيع ملف التعاون المشرك والحركات المسلحة بجوبا؟

- نعم ، عدم جدية نظام سلفاكير لوقف الحرب ومواصلة الانتهاكات، وأثناء سير الاتفاق كانت حكومة جوبا تقوم بهجمات على مناطق المواطنين الجنوبيين بمساندة الحركات والقوات اليوغندية، وهذا يؤكد عدم الرغبة في السلام وأنا أتساءل ماذا تفعل الحركات المسلحة في دولة الجنوب؟ وما هي القضية التي يقاتلون من اجلها في الجنوب؟ وإنهم يحاربون على أنهم مأجورون ومرتزقة مقابل المال، وقام سلفاكير بمنح السلاح وأيضاً مشاركة القوات اليوغندية في الصراع في الجنوب لجانب سلفاكير، وطالبنا المجتمع بالضغط على سلفاكير لإخراج الحركات المعارضة، ودولة أوغندا من الجنوب، وهذه الحركات سبب الأزمة في البلاد. وما يقوم به النظام الفاسد في الدولة وتدميرها وقتل المواطنين وزيادة مأساة الشعب الجنوبي .

ـ لماذا لم يشارك مشار في المفاوضات؟

هذا ما أسأل عنه في عدم مشارك دكتور رياك مشار في المفاوضات وهذا السؤال يوجه إلى دول الإيقاد ودول الترويكا التي تقود الوساطة بين الحكومة والمعارضة ومشار طرف أصيل في الاتفاقية .

*لماذا لم يطلق المجتمع الدولي سراح مشار برأيك؟

- الإيقاد والترويكا والمجتمع الدولي لا أعلم ماذا يريدون من وضع مشار تحت الإقامة الجبرية وهو طرف في الاتفاقية، لذلك أتساءل؟ لماذا يتم إبعاد مشار، وأوجه سؤالاً لدول الإيقاد والترويكا في هذا الأمر؟ ونعلم مؤامرات سلفاكير وتعبان لإبعاد مشار من الاتفاقية، وهذا ما يريده سلفاكير وتعبان أن يظل مشار تحت الإقامة الجبرية.

*رأيك في الحوار الوطني الراهن الذي أعلنه سلفاكير؟

- هذا الحوار لا يمثل أطراف المشكلة الأساسية التي خاطبتها الحركة الشعبية في المعارضة الجنوبية بقيادة دكتور رياك مشار، نعتبره حواراً ناقصاً لأسباب كثيرة واستمرار الحرب والانتهاكات ضد الموطن الجنوبي وجرائم القتل والنهب وسلفاكير لا تهمه حقوق الشعب، ومع منظومة القبلية والمليشيات التابعة له التي ارتكبت انتهاكات في مناطق المواطنين .

* رأيك في المنصب الحالي تعبان دينق؟

- تعبان دينق كان في الحركة الشعبية المعارضة وخان الحركة بسبب المغريات التي قدمها له سلفاكير، وقدر رياك مشار ومواقفه ومؤامراته لتحقيق مصالحه الشخصية والوصول إلى كرسي السلطة.

* هل تتوقعين استمرار تعبان في حكومة مقبلة؟

- ليس لتعبان أي دور سياسي سوى القيام بالمؤامرات، لذلك لا أتوقع ذلك وما وصلت إليه الدولة بسبب تعبان دينق وسلفاكير والسياسات القبلية التي يقومان بها.

*يقال إن سلفاكير وتعبان دينق تآمرا لوضع الدكتور رياك مشار تحت الإقامة الجبرية لإبعادة عن المشهد السياسي ما تعليقك؟

- تعبان لا يفعل شيئا سوى وضع المؤامرات ودبر عملية اغتيال الدكتور رياك مشار مع سلفاكير لولا أن نجاه الله، لكان قتل في جوبا، وهذا ما قام به سلفاكير وتعبان في محاولة للتخلص من مشار وأنا أيضاً أوجه السؤال إلى دول الإيقاد حول وضع الدكتور رياك مشار، ما هي الأسباب الحقيقية وراء توقيف رياك مشار ووضعه تحت الإقامة الجبرية؟

* قال سلفاكير يحق منح دكتور رياك مشار اللجوء السياسي بدولة جنوب افريقيا ليكون بعيداً عن الساحة ما تعليقك؟

- هذا الحديث يؤكد عدم جدية حكومة جوبا وسياساتها وتفكيرها السياسي ودستورها الذي وضعته في قيادة الدولة والتخلف الذي وصلت إليه القيادات، رياك مشار مواطن جنوبي وله الحق في الممارسة السياسية في أي مكان وليس منحة من قبل سلفاكير وتعبان، وهذه المؤامرة التي قادها تعبان في إبعاد مشار عن منصبه والحصول على منصب النائب الأول .

ـ لماذا حاول تعبان دينق اغتيالك في ولاية الوحدة إثناء فترته والياً عليها؟

تعبان لم يحاول اغتيالي وحدي أيضاً حاول اغتيال مشار لولا العناية الإلهية، لكن نجح في مخططه وهذه العقلية التي يقود بها الدولة ويؤكد عدم جدية سلفاكير واستعداده لأي عملية سلام وجميع الخروقات التي تقوم بها الحكومة تؤكد عدم الرغبة في السلام.

*هل ناقشتم في الاتفاق إطلاق سراح المعتقلين ووضع جيمس قديت؟

- حكومة جوبا لا تلتزم بأي ملف وبعد 37 يوماً قبل بداية التفاوض قامت الحكومة بشن هجمات على مناطق المواطنين وقتلت واعتقلت مجموعة منهم ووضعتهم في السجون، وملف المعتقلين طالبنا به وليس جيمس قديت وحده، إنما طالبنا بالإفراج عن جميع المعتقلين والالتزام بتنفيذ عملية السلام ولكن عدم رغبة سلفاكير في عملية السلام وقام بالاتفاق مع دولة كينيا لتسليم قيادات الحركة الشعبية بالمعارضة وقبل أيام قلائل سلمت دولة كينيا أحد قيادات المعارضة لحكومة جوبا.

*لماذا لم تشارك المعارضة في اتفاق القاهرة مع حكومة جوبا؟

- المعارضة لم تشارك في اتفاق القاهرة وقامت الحكومة بعقد اتفاق مع مجموعات قليلة من المعارضة، وهذا ما يحصل تقوم الحكومة باجتماعات مع القيادات المعارضة كل مجموعة وحدها وتقدم لها وعود وإغراءات للانضمام إليها.

*كيف تنظرين للمبادرة التي قادتها دولة النرويج وهل ستعيد الاتفاقية الماضية؟

- دولة النرويج قدمت مقترحاً للتوسط في عملية السلام وجميع الدول التي تقدم الوساطة لا تفعل شيئا لوجه الله إنما مصالح وتحقيق أرباح وهذا ما تفعله الحكومة كما حدث مع دول الإيقاد والترويكا في التماطل وتأخير الاتفاقية وعدم الضغط على حكومة جوبا في الالتزام وإنفاذ الاتفاقية التي وقعت وأدت إلى فشل مؤسسات القطاع السياسي في الدولة وفي مؤتمر 6-12- 2013م قام سلفاكير بالمواجهة مع الدكتور رياك مشار بشن الحرب وتجاوز دستور الحركة الشعبية بالدولة وخرق القوانين التي يحتكم لها الدستور وقام بتوجيه الصلاحيات والسلطات الى نفسه وهذا ما أرجع الدولة إلى الوراء بسبب السياسات الشخصية لسلفاكير.

*قال سلفاكير إن الحوار الوطني سيعالج جميع القضايا ونسبة نجاحه 100% ما تعليقك؟

- سلفاكير يبحث عن استمراره في السلطة وحماية نفسه فقط ولو أنه يريد الحوار والجلوس لما خرج الشعب الجنوبي لاجئاً إلى دول الجوار والمعسكرات والخرطوم أيضاً، وهذا الحوار قبلي فقط وليس لأبناء الجنوب وقيادات الدولة والقيادات بالحركة الشعبية بالمعارضة جدية في تحقيق السلام وإصلاح الدولة ولكن عدم رغبة سلفاكير في السلام.. وأنا أسأله لماذا لا تنفذ حكومة سلفاكير الاتفاقيات ووقف الحرب في الجنوب؟.

ـ ما هي الدوافع التي دفعتك لمطالبة سلفاكير بالتنحي وتقديم استقالته بعد توقيع اتفاقية السلام؟

حكومة سلفاكير فاسدة قامت بنهب أموال الدولة وتشريد المواطنين إلى المعسكرات وزادت مأساة ومعاناة المواطنين على سلفاكير التنحي لوقف الانتهاكات.

*الحلول الجذرية برأيك ما هي لحل الخلافات والصراع الدائر في ظل نزوح المئات من أبناء الدولة وبينهم مزارعون ؟

- الوضع الاقتصادي والانشقاقات التي فعلها نظام سلفا ورؤيته لقيادات الدولة أوصلت المواطنين إلى فاقاك بسبب الانتهاكات والممارسات التي يواصل سلفاكير انتهاجها وهذا جزء أساسي في دمار الدولة ونزوح المواطنين وسياسات سلفاكير أدت الى الوضع السيئ وتغير رؤيتها كحكومة في حل الخلافات واستقرار الدولة.

*كيف تنظرين للصراع بين رئيس هيئة الأركان السابق ملونق وسلفاكير؟

- هذا الصراع داخلي ولكن أرى أنه صراع مصالح شخصية لكل منهم وجميعهم يبحث عن السلطة في الدولة والصراع بين سلفاكير وملونق قديم لذلك ليس لدي علم بما يدور بينهما.

*في اعتقادك ..هل سينضم ملونق للمعارضة؟

- غير صحيح، ولكننا لا نرفض أي طرف لأجل تحقيق الأمن للمواطنين ووقف الانتهاكات .

*فشلت جميع المؤتمرات التي عقدتها المعارضة في توحيدها؟ ما تعليقك؟

- حكومة جوبا تقوم بعقد اتفاقيات سرية مع مجموعات من المعارضة وتتفق معها واجتماعات المعارضة لم تفشل وساهمت في توحيدها وآخر اجتماعاتها كان بأديس أبابا ناقشنا الحلول ووضع المعارضة وعملنا على وضع خطط استراتيجية في تحقيق الأهداف التي من أجلها حملت المعارضة السلاح.

* المعارضة تقول الآن أصبح الجنوب دولة القبيلة الواحدة ما تعليقك؟

- نعم، سلفاكير عمل على نشر القبلية في البلاد وأساس دولة سلفاكير القبلية ونشرها بين أبناء الجنوب، وطالبنا بتحقيق العدالة ووقعنا عليها في اتفاقية أديس أبابا وتخفيف المأساة للمواطن الجنوبي وإصلاح الوضع الأمني وحل المشاكل الاقتصادية ووقف الحرب في الدولة وتغيير الأوضاع السيئة للمواطنين.

2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة