أعلن تأييده للترتيبات الأمنية في كسلا والحدود الشرقية "الوطني" يكشف عن تهديدات أمنية محتملة من مصر وإريتريا

عرض المادة
أعلن تأييده للترتيبات الأمنية في كسلا والحدود الشرقية "الوطني" يكشف عن تهديدات أمنية محتملة من مصر وإريتريا
تاريخ الخبر 12-01-2018 | عدد الزوار 234

الخرطوم: الصيحة

أعلن المكتب القيادي للمؤتمر الوطني، تأييده للترتيبات الأمنية في ولاية كسلا وعلى الحدود الشرقية تحسباً لأي مهدد لأمن واستقرار البلاد، وذلك بعد توارد معلومات عن تحركات عسكرية تمت بالتنسيق بين مصر وإريتريا في منطقة ساوا.

وأطلع النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح رئيس مجلس الوزراء، المكتب القيادي للمؤتمر الوطني، في اجتماعه الدوري الذي انتهى في الساعات الأولى من صباح أمس، على الترتيبات الأمنية التي اتخذت بالحدود الشرقية.

وقال نائب رئيس المؤتمر الوطني م. إبراهيم محمود، في تصريح صحفي أمس، إن المكتب القيادي استمع إلى تنوير من النائب الأول لرئيس الجمهورية عن المستجدات في الساحة السودانية والإقليمية، خاصة ما يتصل بالعلاقات مع مصر وأسباب استدعاء السفير بعد الهجوم الإعلامي المصري غير المبرر على الشعب السوداني وقيادته.

وأوضح أن الاجتماع وقف على الترتيبات الأمنية التي تم اتخاذها في بعض الولايات خاصة ولاية كسلا بعد ورود معلومات عن مهددات من الناحية الشرقية خاصة بعد التحركات الأخيرة التي تمت من مصر وإريتريا في منطقة ساوا على الحدود مع ولاية كسلا.

وقال محمود، إن المكتب القيادي أقر التحركات السياسية والدبلوماسية في هذا الخصوص، مؤكداً أن الحكومة لا ترغب في أن يكون بين السودان وجيرانه أي مشاكل في المستقبل بل تريد تعاوناً مع كل دول الجوار وكل العالم.

إلى ذلك طالب المكتب القيادي للمؤتمر الوطني، الحكومة باتخاذ تدابير لتخفيف حدة الآثار الاقتصادية على المواطنين في الولايات عبر الدعم وتوفير السلع وضبط الأسواق للحد من كثرة الوسطاء وزيادة الأسعار بصورة غير مبررة، أسوة بما حدث في ولاية الخرطوم.

ووقف المكتب القيادي على الإجراءات الاقتصادية التي تم اتخاذها في إطار الميزانية، وأقر المعالجات التي اتخذتها ولاية الخرطوم لتخفيف حدة الآثار الاقتصادية على المجتمع وخاصة الفئات الضعيفة عبر الدعم وتوفير السلع وضبط الأسواق.

وقال نائب رئيس الحزب م. إبراهيم محمود، إن المكتب القيادي طالب باتخاذ ترتيبات للحد من ارتفاع الأسعار، وتمت مراجعة الولايات في هذا الشأن. وأقر قيام الحكومة بشراء الذهب عن طريق بنك السودان، ووجه بدراسة أي أثر محتمل لزيادة الكهرباء على الإنتاج الزراعي.

وقال إن الحزب طالب الدولة بوضع معالجات مع الولايات ودعمها لاتخاذ إجراءات لتخفيف الأسعار وتنظيم الأسواق، معلناً عن تشكيل لجنة على مستوى الحزب للمتابعة اليومية لكيفية زيادة الإنتاج والصادرات بصورة مستمرة بالتنسيق مع الدولة.

وأكد محمود، أن الموازنة تضمنت إعفاء الجمارك حتى لا تتأثر معظم السلع الضرورية بزيادة سعر الدولار قال إنها تمثل أكثر من "60%" من السلع المستوردة وخاصة الأساسية التي يحتاجها المواطن من المواد الغذائية والبترولية واحتياجات النقل من قطع غيار وغيرها.

وقال إن المكتب القيادي طلب من الحكومة تكوين لجان مختلفة في هذا الخصوص لإيجاد حلول جذرية لضعف الإنتاج والصادرات، وطالب بمراجعة سياسات الصادر، بعد وقوفه على موقف الإنتاج من القطن والسمسم والمحاصيل الأخرى.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 4 = أدخل الكود