سفاهات مصر

عرض المادة
سفاهات مصر
1981 زائر
10-01-2018

*ويستمر الأذى المصري للسودان من كل صوب، ورغم تأكيدات الوزير شكري سامح في الخرطوم بتجاوز القاهرة جميع الإشكاليات الطارئة بين البلدين، والتأكيد على العلاقات التاريخية والاستراتيجية القائمة على مبدأ الاحترام المتبادل بين الجانبين.

*إلا أن الشواهد الحالية من سفاهة للإعلام المصري وكيد لمصر السيسي للسودان دولياً وإقليمياً، يصب علقماً في (حلقنا) فقد وصل حد الإضرار بمصالحنا الدولية والإساءة لإنسانيتنا وحضارتنا التي لن ينال أيا من كان منها ومن تاريخها الضارب والسابق لكل حضارة حولنا.

*فمصر تعتبر السودان بوابة خلفية لها، فهو يمثل عمقاً استراتيجياً في قضية مياه النيل لذلك ظلت تخشى من قوته وتعمل على الدوام لجعله ضعيفاً وفي حاجة لحمايتها وتكون له وقاية من تداعيات أخرى، والهدف من ذلك خدمة مصالح مصر ولا يهمها على ماذا يكون السودان وأن يكون تابعاً لها، لذلك ظلت تعمل الضغط عليه في ثلاثة اتجاهات من الشرق والغرب والشمال باحتلالها لحلايب.

*الواقع يشير إلى أن الشارع السوداني ضاق ذراعاً بالمحاولات المصرية لزعزعة استقرار السودان والمحاولات لم تتوقف عن الإساءة للسودان عبر الإعلام المصري الرسمي بالإضافة لتصعيدها المستفز لقضية حلايب، عطفاً على الغيرة من انفتاح السودان على المجتمع الدولي مؤخراً بالتالي لا يوجد خط رجعة للحديث عن أزلية العلاقات بين البلدين.

*وجاء في خبر صحف الخرطوم أمس أن السودان جدد شكواه لدى مجلس الأمن بشأن احتلال مصر لمثلث حلايب..

*وأن مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عمر دهب بعث برسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي بنيويورك بشأن مثلث حلايب.

*المندوب الدائم للسودان بالأمم المتحدة طلب من رئيس مجلس الأمن توزيع خطاب السودان على أعضاء المجلس باعتباره وثيقة من وثائقه.

* يأتي تجديد الطلب السوداني في وقت أثبتت فيه وثائق وملفات بمكتبة الكونغرس الأمريكي تبعية مثلث حلايب للسودان، هذه الوثائق تعود للفترة من 1909-1980م وما بعدها وتم رسم هذه الخرائط من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ومكتب الحرب في بريطانيا.. إذا فهي خرائط معتمدة ومؤكدة.

*إذا كانت كل الوثائق الدولية والخرائط والشواهد تؤكد سودانية حلايب، فلماذا يلمح بعض المسؤولين السودانيين بإمكانية أن تكون حلايب منطقة تكامل بين السودان ومصر؟؟

* وكم من مسؤول سوداني يخرج إلى الملأ ويعلن التمسك بسودانية حلايب لكنه في ذات الوقت يمني النفس بأن تكون منطقة تكامل مشترك بين الدولتين.. وإن تعجب فاعجب لقول مسؤول يتمسك بسودانية منطقة ثم يدعو الدولة التي تنازعه فيها بتقاسمها معه تكاملياً!!!

*في وقت سابق قال مسؤول سوداني رفيع إن الحل الأمثل لقضية حلايب يكمن في التفاوض أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

* بعض ساستنا يريده حلاً دبلوماسياً وسياسياً ولكن القاهرة تريده غير ذلك!!

* إذاً سادتي فقد انتهى الزمن الأصلي للحديث عن (تكاملية) حلايب في ظل التصعيد المصري المتعمد..!!

*الحكومة مطالبة بالكف عن التصريحات بجعل حلايب منطقة تكامل لأن الطرف الآخر يرفضها بالفهم السوداني فالدعوة بأن تكون (حلايب) منطقة تكامل تجاوزها الزمن لأن المعطيات اختلفت الآن على أرض الواقع. فحلايب وبحسب شواهد الأرض والميدان والتعبئة لن تكون منطقة تكامل بين الدولتين في ظل هذه الأجواء.

*ابحثوا عن حلول أخرى، التي لن يوفرها التحكيم الدولي، الذي لن يعطي كل ذي حق حقه..

*نوء أحير

آن الأوان لنعامل المصريين مثلما يعاملوننا.. إجراء بإجراء... ورسماً برسم.. وطرداً بطرد.... وعدواناً بعدوان والبادئ أظلم.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تمديد (مخيب)!! - رمضان محوب
دار العناء - رمضان محوب
أحلام (عربية) - رمضان محوب