دولة الجنوب.. عقوبات صارمة في انتظار مخالفي الإيقاد

عرض المادة
دولة الجنوب.. عقوبات صارمة في انتظار مخالفي الإيقاد
تاريخ الخبر 03-01-2018 | عدد الزوار 1092

الترويكا تُهدد قادة الجنوب بعقوبات صارمة

محكمة أسترالية ترحل مواطناً جنوبياً إلى بلاده

مشار يشكل لجنة لمراقبة إنفاذ وقف العدائيات

حكومة ياي: العنف والتهديد بالقتل دفع عمال الإغاثة لمغادرة المنطقة

المعارضة: ملتزمون بوقف العدائيات وعلى الحكومة الكف عن مهاجمة مواقعنا

قال رؤساء البعثات الدبلوماسية للولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج في جوبا أمس الثلاثاء إن بلادهم دعت طرفي الصراع في جنوب السودان وقادتهما الميدانيين إلى التوقف عن انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه الجانبان الشهر الماضي. ووقعت خمسة انتهاكات على الأقل أُلقي باللوم فيها على جانبي الصراع، وتشكل الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج مجموعة تدعم اتفاق عام 2005 الذي أدى إلى استقلال جنوب السودان عن السودان. وهددت الدول الثلاث بفرض عقوبات فردية أو جماعية على من ينتهكون وقف إطلاق النار.

وتم التوقيع على وقف إطلاق النار في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وهو الأحدث في مساعي وقف الحرب الأهلية المندلعة منذ أربعة أعوام والتي أودت بحياة عشرات الآلاف. كما يهدف وقف إطلاق النار للسماح لجماعات الإغاثة الإنسانية بالوصول إلى المدنيين الذين يحاصرهم القتال وإحياء اتفاق عام 2015 للسلام الذي انهار عام 2016 بعد قتال شرس اندلع في العاصمة جوبا . وأدى قرار الرئيس سلفا كير إقالة نائبه ريك مشار في 2013 إلى اندلاع الحرب في أحدث دولة في العالم. واكتسبت الحرب طابعاً عرقياً بين القوات الموالية لكير وهي من قبيلة الدينكا وقوات مشار وهي من قبيلة النوير، ودفعت الحرب ثلث السكان إلى النزوح عن بيوتهم.

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج في بيان "ندعو جميع الموقعين والقادة الميدانيين المسؤولين أمامهم إلى إنهاء جميع العمليات العسكرية على الفور ".وأضافت الدول الثلاث أنه سيجري تحميل القادة الميدانيين وقادتهم السياسيين مسؤولية انتهاك وقف إطلاق النار وتعطيل المساعدات الإنسانية، ولم يرد تعليق فوري من الجيش أو المتمردين .وكان من المقرر أن يلي وقف إطلاق النار إجراء المزيد من المحادثات التي تركز على ترتيبات لتقاسم السلطة وتؤدي إلى تحديد موعد جديد لإجراء انتخابات.

لجنة مراقبة

كشف زعيم المعارضة الدكتور رياك مشار عن تشكيل لجنة لمراقبة وقف العدائيات من جانبهم، وقال المتحدث الرسمي باسم مشار لام بول غابريال ان مشار عين لجنة من المراقبين تخضع للمحاسبة من قبل اللجنة التي شكلها الاتحاد الافريقي لمراقبة وإنفاذ وقف العدائيات.
وفي الوقت نفسه حث مشار كلاً من مجموعات المراقبة الدولية والإقليمية على الوصول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان من أجل توثيق أي انتهاكات للاتفاق الخاص بوقف الأعمال العدائية.
وتتهم كل من الفصائل المتحاربة في جنوب السودان الاتهامات ضد بعضها البعض بسبب الانتهاكات، على الرغم من التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار في 21 كانون الأول / ديسمبر كجزء من تنشيط اتفاق السلام لعام 2015.

تماهٍ عرقي

دعا لاجئو جنوب السودان بمعسكر "كيرادنقو" بدولة يوغندا، المجتمعات المحلية لنبذ الانقسامات القبلية وتعزير التعايش السلمي والوحدة فيما بينهم. هذا وقال اللاجئ جوزيف دينق أروي أن الصراع الذي اندلع في العام 2013 دمر النسيج الاجتماعي وشتت الأسر لذلك يجب على الجميع نسيان المرارات والعمل من إرساء ثقافة الحوار والعفو. هذا وأضاف لاجئ آخر أن مخيم "كيرادنقو" بها كل أبناء الجنوب ويعيشون بروح التسامح والإخاء وعلى الجميع أيضاً اتخاذ هذا النهج.

متهمو فابير

كشف حاكم ولاية روينق بجنوب السودان، طيم مشار كوال عن إلقاء القبض على (5) أشخاص يشتبه في تورطهم بشن هجوم على لاجئي جبال النوبة بمعسكر فاميير يوم الأحد.

وقال كوال، إن الشرطة ألقت القبض على 5 أشخاص قاموا بشن هجوم على لاجئين في معسكر فاميير يوم الأحد مما أدى إلى مقتل أحدهم في الحال وجرح آخر وهو الآن يتلقى العلاج بالمستشفى، هذا وبين كوال أن السلطات بدأت في إجراء تحقيقات مع المشتبهين وإذا ثبت تورطهم سيتم تقديمهم للعدالة ومواجهة القانون، وتابع "وضعنا تحوطات حكومية لتفادي مثل تلك الأحداث وإذا وجدنا أي شخص بحوزته سلاح بالقرب من معسكرات اللاجئين سيتم اعتقاله ". هذا ودعا الحاكم لاجئي جبال النوبة بالتحلي بالصبر وعدم الخوف كاشفاً أن ولايته ستوفر الحماية الكاملة لهم.

تهديدات إنسانية

وقال وزير الصحة بولاية نهر ياي بجنوب السودان، كوقو مناسي ليفي، إن الكوادر الطبية وعمال الإغاثة يواجهون انتهاكات جسيمة وتهديدات بالقتل خلال القيام بواجباتهم تجاه المرضى والمحتاجين مما دفع غالبيتهم لمغاردة المنطقة، مطالباً أطراف الصراع بوقف الانتهاكات والسماح بحرية وصول المساعدات الإنسانية.

وقال إن عشرات الآلاف من السكان المحليين محاصرون في القرى الريفية بولاية نهر ياي ولا يستطيعون الحصول على الرعاية الطبية والمساعدات الإنسانية نسبة للانتهاكات التي تتعرض لها الكوادر الطبية وعمال الإغاثة، مؤكداً ان مكتبه رصد سلسلة من القيود والتخويف والمضايقات التي تقوم بها الأطراف المتحاربة على العاملين في المجال الإنساني والصحي الذين يحاولون إنقاذ حياة المدنيين .

هذا، وطالب الوزير كل الأطراف المتحاربة بوقف الانتهاكات واحترام اتفاق وقف الأعمال العدائية التي نصت على فتح الممرات وضمان توصيل مساعدات إنسانية للمتضررين.

وقف عدائيات

صادق مجلس وزراء ولاية "فو" من جانب المعارضة المسلحة بقياد رياك مشار، على اتفاق وقف العدائيات التي وقعت عليها الجماعات المسلحة والحكومة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا في الحادي والعشرين من العام 2017.

وقال وزير إعلام ولاية "فو" "كان روم بور" إن مجلس الوزراء برئاسة حاكم الولاية جونسون كوال قاي صادق على اتفاقية وقف العدائيات وذلك يوم الأحد، تنفيذاً للقرار الذي صدر من القائد الأعلى لقوات المعارضة المسلحة رياك مشار والذي أمر جميع القوات التي تحت سيطرته بوقف العدائيات .

وأضاف الوزير أن الحاكم وجهة قائد قوات الفرقة السابعة بالبقاء في خنادقهم أو مواقعهم الدفاعية والقيام بالدفاع عن النفس في حالة الهجوم فقط، بجانب تنظيم ندوات في كل مقاطعات الولاية لتنوير الجميع باتفاق وقف العدائيات. هذا وطالب القوات الحكومية بوقف الاقتتال واحترام الاتفاقية.

اختطاف المعارضين

طالبت عائلة دونق صموئيل عضو الحركة الشعبية في المعارضة المسلحة بقيادة مشار، الذي اختطف من العاصمة الكينية نيروبي بإطلاق سراحه.

وإختطف اثنان من قيادات المعارضة المسلحة من العاصمة الكينية نيروبي وهم دونق صامويل المدافع عن حقوق الإنسان واقري إدري في يناير من العام الماضي، ووقفاً لمجموعات حقوقية يعُتقد أن الرجلين أختطفا بناء على طلب من مسؤولين في جنوب السودان وأخذا بطريقة غير مشروعة إلى جوبا.

وقال أحد أفراد عائلة دونق ويدعي بوليت قوك وار ، في تصريح لراديو تمازج الأحد، أن لا أحد يعلم شيئاً عن دونق منذ أن تم اختطافه في يناير الماضي وتابع "نسمع شائعات بأنه موجود في جوبا وأحياناً في كينيا لذلك لا نملك معلومات موثوقة.

ودعا وار الأشخاص الذين اعتقلوا دونق بإطلاق سراحه على الفور حتى يتمكن من ممارسة حياته مع أسرته.

اغتيال عسكري

قتل عسكري بواسطة مجهولين في جوبا، عندما داهم مجهولون مسلحون شركة (أمو هولدينغ العالمية). وقال مدير الشركة جيمس جاستن، إن مسلحين مجهولين داهموا مقر الشركة وأطلقوا النار على العسكري الذي كان يقوم بواجبه في حراسة الشركة ويدعى بيتر جون كوسي، مما أدى على وفاته في الحال، وأضاف جاستن أن المجرمين قاموا بسرقة مقتنيات خاصة بالشركة ومبلغ من المال.

حلفاء مالونق

أقر جيش جنوب السودان الإثنين بأن زملاء قائد جيش البلاد السابق الجنرال بول مالونق هربوا من البلاد إلى دولة السودان المجاورة.

وقال قائد القوات البرية في الجيش الشعبي لتحرير السودان الفريق سانتينو دينق في تصريحات لـ (سودان تربيون) إن مفوض مقاطعة أويل الشمالية السابق ومفوض مقاطعة مادول فرا من البلاد.

وأضاف "صحيح أننا تلقينا تقريرًا من السكان المحليين أن مفوض مقاطعة مادول السابق مانوت يل لوال ومفوض مقاطعة أويل الشمالية كول أثواي هال ليسوا في المنطقة. وقيل لنا إنهم فروا من البلاد الى منطقة تسمى الميرم في السودان.. لا نعرف السبب لكن السلطات المحلية تحقق في القضية".لكن المسؤول الحكومي لم يشر إلى ما سيقوم به الجيش لضمان سلامة المسؤولين السابقين .وفي نوفمبر من العام الماضي قال قائد عسكري من جنوب السودان إنه انشق مع أكثر من 200 جندي إلى أكبر جماعة متمردة في البلاد وسط مواجهة بين الرئيس سلفا كير ورئيس الأركان العامة السابق للبلاد. وقال المقدم تشان قرنق، حليف مالونق، إنه انشق لمحاربة نظام الرئيس كير. وقتل عشرات الآلاف من المواطنين وشرد أكثر من مليوني شخص في أسوأ أعمال عنف في الدولة الوليدة منذ انفصالها عن السودان يوليو 2011.

ترحيل جنوبي

حكمت محكمة أسترالية بترحيل مواطن جنوبي إلى بلاده بسبب إدانة في قضية سرقة وتم سجن البالغ من العمر 25 عاماً، الذي تم تعديل هويته، في عام 2012 بسبب السرقة المسلحة وغيرها من الجرائم التي وصفها قاضي الحكم بأنه "خطيرة ومخيفة وعنيفة للغاية.
وكانت المحكمة رفضت التماسًا قدمه الرجل الذي لم تفصح صحيفة ذا هل عن هويته أرجع فيه العنف للظروف التي تمر بها بلاده.

تسريب الأسلحة
ألقت السلطات الأثيوبية القبض على (17) جندياً من الجيش الشعبي في إقليم قامبيلا الحدودية بتهمة التورط في تجارة السلاح . وقال مسؤول في سفارة جنوب السودان بإثيوبيا فضل حجب هويته، إن السلطات الإثيوبية ألقت القبض على (17) جندياً من الجيش الشعبي في منطقة قامبيلا منذ شهر يونيو الماضي عندما كانوا يبيعون أسلحة) لمواطنين أثيوبيين، موضحاً أن الجنود يتبعون للفرقة الثامنة في الجيش الشعبي).

وكشف المصدر أن السفارة أرسلت خطاباً للسلطات الأثيوبية الأسبوع الماضي تطالبهم بتقديم الجنود إلى المحكمة الفدارلية وزاد قائلاً: " لا نستطيع التدخل في سياسات دولة أخرى، ولكننا أخطرناهم بتقديم الجنود للمحكمة لمواجهة العدالة وترحيلهم إلى جنوب السودان ". هذا وأضاف المسؤول أن الجنود دخلوا من منطقة فشلا إلى الأراضي الأثيوبية دون أوراق ثبويتة وكانت السلطات الأثيوبية ألقت القبض على ستة جنود يتبعون لذات الفرقة الأسبوع الماضي.

عصابة أويل

كشف وزير الإعلام بولاية أويل بجنوب السودان، أندرو لوال بوالا، عن مقتل شخص على أيدي أفراد مجموعة من عصابة بأويل، بالإضافة إلى وقوع عدد من الجرائم في أيام عيد الميلاد.

وقال لوال إن السلطات الأمنية بالولاية ألقت القبض على عدد من أفراد مجموعات العصابة في الولاية يشتبه تورطهم في مقتل شخص يدعى مافير، والذي توفي بعد أن هاجمه أفراد من العصابة قاموا بضربه على رأسه حيث سقط قتيلاً.

وأضاف لوال أن الشرطة في الولاية لا تزال تبحث عن اثنين آخرين يعتقد تورطهم في ارتكاب جرائم في فترة أعياد الميلاد.



0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 4 = أدخل الكود