اختشوا !!

عرض المادة
اختشوا !!
2062 زائر
02-01-2018

*ولكن (اللي اختشوا) ماتوا..

*وإن لم تستح فافعل ما شئت..

*اضحك في بيت البكاء...أو (صفق) في بيت الشعب..

*وبيت الشعب هنا هو البرلمان مجازاً...أو هكذا يُفترض..

*وبما أن برلماننا لا نفترض فيه ذلك فلا تثريب عليه إن صار مرفقاً حكومياً..

*يبصم على أي قرار أو خطاب أو مقترح حكومي...(من سُكات)..

*والسكوت هنا مهم جداً...فهو من باب (إذا بُليتم فاستتروا)..

*ولكن (نوّاَمنا) لا يكتفون بتمرير أي شيء حكومي وهم ساكتون..

*حتى وإن كان هذا الشيء كارثياً...مثل موازنة (سعادتو) الركابي..

*فرغم إنها من أسوأ موازنات عهد الإنقاذ هذا إلا أن النواب أجازوها وهم (يصفقون)..

*ولو استصحبنا حركاتهم في غمرة الفرحة لقلنا (وهم يرقصون)..

*ولا غضاضة إن هم فعلوا...فمن لا يستحي يفعل ما يشاء..

*فليس بعد الذي فعلوه عيب... وليس بعد الكفر ذنب... ومن يرقص لا يغطي لحيته..

*وإن كان وزراء مالية الإنقاذ مستفزون فالركابي أشدهم استفزازاً..

*ولا نستثني منهم سوى طيب الذكر عبد الوهاب عثمان..

*فهو الوحيد بينهم الذي كان عف اللسان...رحيماً بالناس...ممسكاً بزمام الاقتصاد..

*أما الركابي ففضلاً عن سوء ميزانيته فاستفزازه أشد سوءاً..

*قال كلما (ضاق) الحال فليس أمامه سوى أن (يُضِّيق) على الناس...أو كما قال..

*وكأنما (ضيق) الناس من الحال والحكومة لم يبلغ الحد بعد..

*نعم؛ على الحكومة أن تعلم أن الناس قد ضاقت بها ذرعاً...ولا يغرنَّها الهدوء..

*فقد يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة...كما في إيران..

*فلو قيل لقادة النظام قبل أسبوع أن الشعب سيثور لقالوا (هذا حلم الأعداء)..

*والغضب كان لأسباب اقتصادية... وتحول إلى مطلب سياسي..

*فالإيرانيون الآن لا يطالبون بإصلاح (الحال)... وإنما ذهاب النظام..

*والأمثلة على الهبَّة (الفجائية) للشعوب كثيرة؛ داخلياً وإقليمياً..

*كلها تبدأ باحتجاج ضد شيء محدد ثم يرتفع سقفها ليبلغ سقف النظام نفسه..

*ونميري ثار الناس عليه لأسباب اقتصادية... بادئ الأمر..

*وكان ذلك لما (سفَّه) تذمر الناس المعيشي...و(استفزهم) بحديثه عن حرم الرئيس..

*ثم تمادى في الاستفزاز قائلاً (ما في قوة تقدر تشيلني)..

*فلما بشر نائبه بـ(خير كثير ح يجي مع الريس) تجاوز الناس مطلب المعيشة..

*فكان أن (شالوه بالقوة)...ولم يستوعب ما حدث لسنوات..

*فكيف يتبدل الشعب في غمضة عين من مسيرات تأييد إلى تظاهرات تنديد؟..

*وكذلك نواب البرلمان لم يستوعبوا الآن تحذير أخت لهم..

*فقد طالبتهم عائشة الغبشاوي بعدم تمرير الموازنة الكارثية...وخرجت مغاضبة..

*ونحمد لها (أضعف الإيمان) هذا...عوضاً عن الاستقالة..

*أما أنتم يا (نوَّام) البرلمان : (اختشوا !!!).

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
انتهى !! - صلاح الدين عووضة
مجنون !! - صلاح الدين عووضة
مستشار الرئيس !! - صلاح الدين عووضة
ليلة الدموع !! - صلاح الدين عووضة
اختيارات !! - صلاح الدين عووضة