ثلاثة مليارات جنيه ميزانية ولاية نهر النيل

عرض المادة
ثلاثة مليارات جنيه ميزانية ولاية نهر النيل
تاريخ الخبر 02-01-2018 | عدد الزوار 1460

الدامر: أحمد علي أبشر

أجاز مجلس ولاية نهر النيل التشريعي ميزانية الولاية للعام 2018م والتي تعتبر الأكبر حجماً على مستوى الأعوام السابقة. حيث يفوق حجمها الثلاثة مليارات جنيه بنسبة نمو بلغت حوالي 22% عن ميزانية العام الحالي، ولأول مرة في تاريخ الولاية استحوذ الانفاق التنموي على نسبة 61% من حجم الميزانية، وكذلك ركزت الميزانية على الايرادات الذاتية بنسبة بلغت 60%.

وامتدح كمال الدين إبراهيم رئيس مجلس الولاية الجهود الكبيرة والمقدرة التي بذلتها وزارة المالية بالولاية في إعداد الموازنة، واتباع المنهجية العلمية ومشاركة كافة مكونات وقطاعات الولاية والخبراء في جميع مراحل الموازنة مما جعلها متميزة ومتفردة مشيراً للتنسيق والتعاون بين الجهاز التشريعي والتنفيذي الأمر الذي أسهم في استقرار الولاية في كافة المجالات وتميزها خاصة على صعيد تجربة صندوق التنمية المحلية كتجربة رائدة غير مسبوقة تقدمها الولاية كنموذج لبقية ولايات البلاد في تحقيق التوازن التنموي والاستغلال الأمثل للموارد. وطالب الخبراء بتعميمها على بقية ولايات البلاد. وأشار بأن التجربة تؤكد على نجاح تجربة الحكم الاتحادي التي ترتكز على التنافس بين الولايات في تحريك الموارد واستغلال الثروات لإحداث التنمية الحقيقية والمتوازنة والخدمات المتطورة.

وأكد عثمان أحمد يعقوب وزير المالية رئيس اللجنة العليا للموازنة انحياز الميزانية لقضايا وهموم ومعاش الناس وزيادة الإنتاج والإنتاجية وخلوها من فرض أي رسوم جديدة. وركزت على توجيه الموارد نحو القطاعات الإنتاجية خاصة على صعيد القطاع الزراعي باعتبار أن الولاية زراعية، وربط الزراعة بالصناعة والتركيز على الصناعات الغذائية والصغيرة والمتوسطة موضحاً بأن العام المقبل سيشهد تكملة كهربة المشاريع الزراعية بالولاية، وتقنين وتطوير الحيازات الزراعية، وزيادة المساحات المزووعة خاصة على صعيد الموسم الشتوي ومحصول القمح لإعلان الاكتفاء الذاتي من هذا المحصول الاستراتيجي خلال العام 2020م. كما تمثل الميزانية الانطلاق للولاية نحو التقدم والتطور وتحمل العديد من البشريات على رأسها إعلان صفرية العطش العام المقبل بجميع مناطق الولاية. والتركيز على تنمية الريف والمناطق الأقل نمواً والوفاء بكافة استحقاقات العاملين كأولوية قصوى لحكومة الولاية. مضيفاً بأن الميزانية ركزت على دعم الفقراء بتقديم مشاريع اعاشية لثلاث آلاف أسرة بالولاية، والتركيز على زيادة المستفدين من التأمين الصحي بإدخال خمس آلاف أسرة جديدة، وعدد أكثر من مائتي ألف مواطن. وكذلك تفعيل الحركة التعاونية، وتقوية مؤسسة نهر النيل للتمويل الأصغر والمؤسسة التعاونية للعاملين، والاتجاه نحو الاستثمار الزراعي في ظل التدفق الاستثماري الذي تشهده الولاية ووجود أكثر من 21 دولة عربية وأجنبية تستثمر بالولاية. واستعرض الوزير اهتمام الميزانية بالقطاع الخاص وإقامة شراكة ذكية للاستفادة من موارد ومقومات الولاية الضخمة خاصة على صعيد القطاع الزراعي والسياحي والتعديني. وأضاف بأن الميزانية اهتمت لأول مرة بالبحث العلمي وأفردت له حيزاً مقدراً، وكذلك الاهتمام بمجال التدريب والتأهيل خاصة على صعيد التقنية والحكومة الالكترونية معلناً بأن العام المقبل سيشهد انطلاقة العمل في مشاريع كبرى على رأسها مشروع الهواد الزراعي الذي يعتبر من المشاريع الاستراتيجية القومية، وتقدر مساحته ما يقارب الثلاثة ملايين فدان وهو مشروع متكامل للزراعة والصناعة، وكذلك الاستمرار في المشروع البستاني والحيواني والذي تقدر تكلفته بمليار دولار ويهدف للاتجاه نحو الصادر، وكذلك مشروع الرائد لصادرات الثروة الحيوانية بعد اختيار الولاية للميزات النسبية والمتعددة، وقامت الولاية بتحديد منطقة المشروع والوفاء بالمكون المحلي حيث يأتي المشروع ضمن مشاريع الأمن الغذائي العربي عبر جامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتنمية وتركز على خدمات الصحة وتوطين العلاج داخل الولاية وتركز على البنى التحتية والأساسية وعلى رأسها الطرق كطريق أبوحمد – المنصورة - كريمة وطريق النيل الغربي، وطريق سيدون الشبابيت، وطريق التحدي المزدوج الخرطوم - عطبرة - بورتسودان والاهتمام بمعالجة قضايا الشباب والرياضة والعطالة عبر تشغيل الخريجين والاهتمام بمجالات الثقافة والإعلام عبر قيام قناة البجراوية وصحيفة الولاية. وأشار إلى أن الميزانية جاءت وفقاً للموجهات الاتحادية ونظام الموازنة الشاملة ونظام إحصاءات مالية الحكومة واستصحبت مخرجات الحوار الوطني ووثيقة الحوار وبرنامج إصلاح الدولة، والبرنامج الخماسي مسنوداً بالبرنامج الاقتصادي المتسارع الذي طرحته وبادرت به وزارته كبرنامج يهدف لاسناد البرنامج الخماسي، والتركيز على مجال الصادر كولاية ذات ثقل اقتصادي وزراعي وصناعي وتعديني وسياحي، وذلك للعمل بمنظومة موحدة للنهوض والارتقاء بواقع الولاية. وكذلك جاءت الميزانية متسقة مع استراتيجية الولاية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة