دولة الجنوب..اعتقالات وانضمام قادة بارزين للمعارضة

عرض المادة
دولة الجنوب..اعتقالات وانضمام قادة بارزين للمعارضة
تاريخ الخبر 28-12-2017 | عدد الزوار 2158

تقارير مسربة: أمن وجيش جوبا قدما رشاوى لمسؤولين في كينشاسا لتسليمهم قادة المعارضة

الجيش الكنغولي يعتقل عشرات الجنوبيين من بينهم ثلاثة من كبار قادة المعارضة

انضمام بيتر غديت ومنجويل بابونج وغاي كول وشول غاغا للمعارضة بقيادة مشار

ديفيد ديشان: مبادرة الإيقاد لا تعدو كونها مبادرة لتوحيد حزب (الحركة الشعبية)

إصابة ثلاثة أطفال جراء انفجار قنبلة يدوية عليهم في مقابر روك بجوبا

رحيل سفير دولة الجنوب بسويسرا كول الور كول إثر إصابته بالسكتة القلبية بجنيف

سلفاكير: المجتمع الإقليمي والدولي هددوا بقذفنا إلى مزيد من الفوضى

جوبا تنفي نيتها نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس وتعلن تأييدها قرار الاتحاد الأفريقي

تعبان دينق: الحكومة القادمة ستجلب السلام وسنناقش القضايا المثيرة للجدل عبر منتدى الإيقاد

توفي سفير جنوب السودان بسويسرا كول الور كول أول أمس الأربعاء في منزله إثر إصابته بسكتة قلبية. وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية ماوين ماكول إن كول والذي خدم كسفير دائم لجنوب السودان بجنيف يعد فقداً كبيراً لأسرته والسفارة، وأنهم بانتظار التقرير الطبي الذي يحدد سبب الوفاة، فيما أكدت أسرة كول وفاته بسبب سكتة قلبية أصابته في مقر إقامته وأنهم بصدد إجراء نقل جثمانه إلى مسقط رأسه في أبيي. ووفقاً لماوين فإن اكول خدم بوزارة الخارجية السودانية منذ العام 1972 وتم تعينه ممثلاً لجنوب السودان في جنيف منذ 2016 خلفاً لاليسون ماقايا الذي توفي في العام 2015م.

جبهة بانتيو

كشف رئيس حزب الجبهة الديمقراطية المعارض بجنوب السودان البروفسير ديفيد ديشان عن انضمامهم للمعارضة بقيادة مشار. وقال ديشان للصيحة إن تحالفاً كبيراً من أبناء بانتيو السياسيين والعسكريين قرروا توحيد صفوفهم والانضام للمعارضة. كاشفاً عن انضمام عدد كبير من كبار جنرالات الجيش الشعبي للجبهة الجديدة قائلاً إن الجبهة تضم عدداً من كبار السياسيين إضافة إلى الجنرالات مثل بيتر غديت ومنجويل بابونج وغاي كول وشول غاغا وعدد آخر من كبار الضباط. وزاد بالقول قررنا أن نوحد كافة صفوفنا وسط بطون قبيلة النوير بما في ذلك نوير مانتويل لأن الاختلافات لم تجلب لنا سوى مزيد من الحرب والانقسام وهو ما يضعف المعارضة في صراعها من أجل إسقاط نظام الرئيس سلفاكير ميارديت.

اعتقالات الكنغو

اعتقلت السلطات الكنغولية ثلاثة من كبار قادة المعارضة بقيادة مشار ضمن حملة واسعة من الاعتقالات نظمتها الجيش الكنغولي ضد اللاجئين الجنوبيين بالبلاد بتهم دعمهم للمعارضة بقيادة مشار، فيما كشف مصدر رفيع بالجيش الكنغولي لصحيفة "ذا استاندر دجيتال" اعتقال ثلاثة من كبار قادة المعارضة لم يكشف عن هويتهم إضافة إلى 18 آخرين قائلاً بأنهم اودعوا السجن لحين نقلهم الى جوبا، وقال المصدر إن حملة الاعتقالات تمت بترتيب مع الحكومة الكنغولية وحكومة جوبا إبان زيارة الرئيس سلفاكير ميارديت ووزير الدفاع كول ماينغ الى البلاد وأضاف بأن سلفاكير كان بمعية عدد من كبار المسؤولين في جهاز الأمن والمخابرات والجيش وأنهم اتفقوا مع زملائهم الكنغوليين على تسليمهم قائمة من المعارضين بالبلاد بعد أن سلموهم رشاوى ضخمة، الامر الذي ادى الى أن تغير كينشايا سياستها تجاة اللاجئين الجنوبيين. فيما أكد عدد من اللاجئين الذين تم القبض عليهم والافراج عنهم تعرضهم للتعذيب الشديد على يد السلطات الكنغولية وقالوا إنهم تمكنوا من الفرار بدفع رشوة للمسؤولين فيما نقل عدد آخر الى جوبا.

فيما أكد رئيس اللجنة الوطنية الكسيس كابامبي للاجئين حملات الاعتقال للمجلة قائلاً "إن من بين المعتقلين عدد من المتمردين يتم التحقيق معهم في بلدة آبا الكونغولية نافياً تعرض المعتقلين للتعذيب مرجعاً سبب تسليم المعتقلين لجوبا بسبب عدم امتلاكهم أوراق تخولهم الدخول الى البلاد. فيما قال أحد المسؤولين المحليين للمجلة إنهم يعلمون بأن معظم اللاجئين من المتمردين وأنهم يأتون باسرهم لتستقر البلاد ومن ثم يرجعون الى جنوب السودان لمواصلة القتال.
ووفقاً للمجلة فإن حوالي 400 من المتمردين السابقين في الجيش الشعبي لتحرير السودان يعيشون في معسكر غوما كسجناء مقابل الطعام والحماية التي تقدمها لهم الأمم المتحدة منذ فرارهم مع مشار في عام 2016. وقالت هم لا يعيشون كسجناء وليسوا لاجئين تماماً، ويقبلون تقييد حركتهم مقابل الغذاء والحماية من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
تعاطف اسرائيلي

نفت حكومة جوبا اعتزامها نقل سفارتها إلى القدس. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماكول ماويين إن جنوب السودان لا يعتزم نقل سفارته من تل ابيب الى القدس، حسبما ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية أمس، مضيفاً أن سياسة الحكومة لم تتغير، وقال ماكول إن جنوب السودان ليس من بين الدول التي يقال انها تخطط لنقل سفارتها الى القدس.
واضاف "أن موقفنا واتحادنا الافريقي واضحان. وقال إن جنوب السودان يؤيد التوصل إلى حل تفاوضي. وأضاف أن الحكومة "لم تقرر أي شيء في هذا الشأن.
وتحدى أكثر من 120 دولة القرار الأخير للرئيس دونالد ترامب وصوت لصالح قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة يدعو الولايات المتحدة إلى إسقاط اعترافها مؤخراً بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وكان الرئيس الامريكي ترامب قد هدد بقطع المساعدات المالية عن الدول التي صوتت ضد قراره وأيد ما مجموعه 128 دولة القرار، وهو غير ملزم، وصوتت تسعة بلدان ضده، وامتنعت 35 دولة عن التصويت، بما في ذلك جنوب السودان.
انفجار جوبا

تم نقل ثلاثة أطفال الى مستشفى جوبا التعليمى صباح امس الأربعاء بعد أن انفجر جسم بالقرب منهم في مقبرة على طول طريق جمارك - روك في جوبا.
ويقال إن الأطفال كانوا يجمعون المعادن الخردة عند تفجر الجسم المجهول.
وقال شهود عيان لموقع قورتاج الجنوبي إن الاطفال كانوا يجمعون المعادن والخردة في المقبرة لبيعها عندما انفجر الجسم الغريب، وفور الحادثة هرع عدد كبير من المارة لمكان الحادث ووجدوا الاطفال الثلاثة ينزفون بغزارة.
وقال أحد المواطنين الذين نقلوا الاطفال الى المستشفى ويدعى جواكينو فرانسيس، رأيت الناس يركضون نحو سيارتي مع أطفال على أذرعهم كانوا ينزفون بغزارة. طلبوا نقلهم إلى المستشفى، لذا حملتهم في الجزء الخلفي من السيارة بمساعدة بعض الأشخاص الآخرين. قيل لي أنهم كانوا يجمعون معادن النفايات، والخردة في المقبرة. وقد أصيبوا بجروح خطيرة ".
وليست هذه هي المرة الأولى التي يصاب فيها أطفال في انفجار أثناء جمع المعادن الصدئة حول جوبا.
ووفقاً لدائرة الإجراءات المتعلقة بالألغام في الأمم المتحدة، لا تزال جنوب السودان لديها ألغام غير منفجرة، نتيجة للصراع الأخير.
وفي عام 2016 وحده، قالت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام إنها قامت بتطهير ما يزيد على 20000 من الذخائر غير المنفجرة وتغطي مساحة قدرها 27 مليون كيلومتر مربع من الأراضي.
وعود تعبان

أكد النائب الأول للرئيس تعبان دينق غاي رغبة حكومته في عودة النازحين الى قراهم ومدنهم قائلاً بأن حكومته التزمت بقبول الخطوات الأولى التي تم الاتفاق عليها لإعادة تنشيط تنفيذ اتفاق السلام.
قائلاً إنه يرغب في رؤية النازحين داخلياً الذين يغادرون معسكرات الأمم المتحدة والعودة الى منازلهم العام القادم. وأنهم سيناقشون جميع القضايا المثيرة للجدل في منتدى التنشيط بانفتاح تام من أجل السلام.
وأضاف دعونا نبدأ بداية جديدة تقوم على المصالحة. ونحن نأمل أن حكومتكم القادمة هذا العام ستأتي بالمزيد من السلام الذي سوف يرجعكم الى ولاياتكم، وإلى ومحافظاتكم وقراكم، ونريد أن يذهب الناس في موقع الحماية إلى منازلهم فيناصر وباغاك ومايوت وأكوبو وأيود وفانجاك وجميع مناطقنا ليشاركوا في تطوير تلك المناطق".

توحيد الحزب

وقطع ديشان باستمرار الحرب طوال وجود الرئيس سلفاكير على سدة الحكم. وقال إنهم وقعوا اتفاقاً لإنهاء العدائيات إلا أنها لم تتوقف مما يؤكد أن نجاح عملية السلام محل جدل كبير. وأكد رئيس حزب الجبهة الديمقراطية لجنوب السودان المعارض البروفسير ديفيد ديشان فشل مبادرة الايقاد في جلب السلام لدولة جنوب السودان. وقال ديشان للصيحة إن الايقاد لن تنجح في جلب السلام لأنها فشلت منذ البداية أي في العام 2015م. وايقاد الآن لم تدعُ جميع أطراف المعارضة ومعظم الذين تمت دعوتهم هم اصلاً أعضاء في حزب الحركة الشعبية، والذين لا ينتمون للحركة لديهم مقدارات لاشعال الحرب مرة أخرى في الجنوب حال لم تتم دعوتهم. وأن ما فعلته الايقاد ما هو إلا محض توحيد للحزب الحاكم من أجل تمكينه في الاستمرار بحكم البلاد، وهذا سيكون مستحيلاً لأن الحركة انقسمت ايدلوجياً وسياسياً ولن تنحج في حكم البلاد ومعظم الحركات التي تدعمها الايقاد لا وجود لها على الأرض وليس لها جيش والذين لم يشاركوا يمتلكون قوات تسيطر على 95% من الأراضي الجنوبية وهي الأغلبية الصامتة التى يجب اعطاؤها فرصة كبيرة حال أرادت الايقاد السلام.

تهديد دولي

أعرب رئيس حكومة جنوب السودان الفريق سلفاكير ميارديت عن تفاؤله بشأن احتمال انهاء الحرب في العام 2018، مؤكداً علي أن أولويته القصوى هي إعادة السلام ووحدة الشعب، وأنه سيبذل كافة الجهود لتحقيق ذلك.

وقال كير في رسالة بمناسبة عيد الميلاد إنه يدرك أن العديد من أفراد الأسر انفصلوا عن بعضهم بسبب الصراع في عام 2017م مما أدى إلى عدم تمكن الأسر من قضاء عيد الميلاد معاً.

وأردف: "آمل أن يلتئم شملكم قريباً في وطنكم بالعام الجديد. إننا نعمل جاهدين على ضمان السلام والاستقرار الاقتصادي حتى تتمكنوا من العودة إلى قراكم ومنازلكم لمواصلة حياتكم كما كانت في السابق. إننا نتطلع جميعاً الى السلام والازدهار حيث يمكننا جميعاً أن نتعاون في تنمية أمتنا الحبيبة".

وقال زعيم جنوب السودان إنه يأمل مخلصاً أن يكون عام 2018 هو العام الذي يتحقق فيه السلام الحقيقي والدائم، وزاد "على الرغم من أنه قد يبدو أن الرحلة لا تزال طويلة، أؤكد لكم أنه يجري احراز تقدم كبير. ويجب علينا أن نلزم أنفسنا بمسار السلام وأن نمد يد الوحدة والصداقة ونتجاوز جميع الانقسامات. واجهنا العديد من التحديات على الصعيدين الإقليمي والدولي والتي هددت بقذفنا إلى مزيد من الفوضى.

وشدد كير على أن حكومته بدأت العمل على وضع استراتيجيات لإنهاء الحرب، مشيراً إلى المشاركة في منتدى تنشيط السلام كدليل على التزام الحكومة الائتلافية بإنهاء الحرب.

وأضاف "بروح السلام، انخرط فريقنا التفاوضي مؤخراً في أديس أبابا بمنتدى التنشيط رفيع المستوى الذي تقوده منظمة الإيقاد. وبوصفنا حكومة فإننا نشارك في المفاوضات بحسن نية، وإنني على ثقة من أن شركائنا يتفاوضون أيضاً بنفس النية الحسنة لصالح جميع المواطنين في جنوب السودان.

ولفت زعيم الدولة الوليدة في رسالته إلى أن عدم الاستقرار كان أحد العوائق الرئيسية التي تمنع الناس من العودة إلى ديارهم ومناطقهم.

وأبدى عزم حكومته بوقف الأعمال العدائية حتى تصل المساعدات الإنسانية إلى المتضررين، مشيراً إلى أن الخطوة الايجابية ستسمح للحكومة بالتركيز على اتفاق نهائي حول تنفيذ اتفاقية السلام، وزاد "لذلك يمكننا مواصلة التحرك قدماً في بناء الدولة وتحسين الاقتصاد وتطوير البنية التحتية والرفاهية العامة لشعبنا".

أفراح السلام

أشادت وزير الزراعة بولاية نهر ياي كاترين جوان بتوصل أطراف الصراع بجنوب السودان لاتفاق وقف العدائيات الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن الاتفاقية ستسهم في تحسين الوضع الأمني لنساء ياي.

وقالت جوان: إن النساء في ياي ظلن يتعرضن لانتهاكات جسيمة منذ تجدد الاشتباكات بين الحكومة والمعارضة في العام 2016، ولكن توقيع الأطراف على اتفاقية وقف العدائيات خطوة جيدة خاصة للمرأة، وزادت "منذ اندلاع الحرب والنساء في ياي يتعرضن لخسائر كبيرة خاصة المزارعات لأنهن غير قادرات على زراعة المحاصيل الزراعية في أماكن بعيدة نسبة للوضع الأمني والانتهاكات التي تحدث لهن، ولكن اتفاقية وقف العدائيات ستحل كل تلك المشاكل إذا تم تنفيذها على أرض الواقع".

استقرار أمني

قال الناطق الرسمي باسم شرطة جنوب السودان العميد دانيال جاستن: إن الشرطة لم تسجل حوادث إجرامية خلال أعياد الميلاد بالعاصمة جوبا. وأوضح جاستن أن الوضع الأمني مستقر تماماً ولم تسجل الشرطة حوداث إجرامية في جوبا منذ يوم السبت. وتابع "لم نتلق أي تقارير عن حوادث للسرقات. لقد ذهب الناس للصلاة بشكل طبيعي وعبر تمازج. وأريد أن أتقدم بتحياتي وأطيب تمانيتنا لشعب جنوب السودان بحلول أعياد الميلاد".

هذا وأضاف جاستن أن الشرطة ما زالت تراقب الأوضاع الأمنية في جميع الولايات.

قتلى بور

ارتفع عدد القتلى في الاشتباكات العشائرية بسبب النزاع حول ملكية أراضي الرعي في مقاطعة بور الجنوبية بولاية جونقلي إلى (22) شخصاً. وقال محافظ مقاطعة بور الجنوبية دينق مبيور، إن عدد القتلى ارنفع إلى (22) شخصاً بعد وفاة شخصين متأثرين بجروح في مستشفى بور التعليمي. كاشفاً أن حوالي (18) جرحي لايزالون في مستشفى بور التعليمي.

وكشف مبيور عن هدوء نسبي بعد التوترات الأمنية التي حدثت بسبب الاشتباكات مبيناً أن السلطات الأمنية تعمل من أجل إعادة الاستقرار الأمني بين عشائر "نيار ومنيايل وبيونق ونيشاك" بمقاطعة بور الجنوبية.

هذا ويجدر بالإشارة أن السلطات الحكومية بولاية جونقلي كانت قد أعلنت مقتل (20) شخصاً وجرح (23) آخرين يوم الجمعة الماضي إثر اندلاع اشتباكات بين خمس عشائر بمقاطعة بور الجنوبية بسبب النزاع حول أراضٍ لرعي الماشية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية