شريان كردفان

عرض المادة
شريان كردفان
1802 زائر
27-12-2017

* لم يكن الأمر في الماضي غير أمنيات تداعب مواطن كردفان، إلا أن الواقع يقول إن هذه الأمنيات أضحت الآن تمشي على قدمين ..

* وذاك الأمر الذي كان أماني تداعب مواطني (أم خيرا جوه وبره) هو طريق الصادرات (أم درمان – جبرا- بارا) والذي سيكتمل العمل فيه ويفتتح في يونيو من العام المقبل .

* كنت ضمن ثلة من الزملاء الصحافيين رافقوا النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول ركن بكري حسن صالح الذي تفقد صباح أمس الأول سير العمل بطريق (أم درمان - جبرا - بارا) بشمال كردفان والمعروف بـ(طريق الصادرات) .

*النائب الأول لدى مخاطبته أمس حضوراً نوعياً من أهالي المنطقة بـ(الحاجاب)، قال إن الطريق كان حلماً وأملاً وتحدياً وأصبح واقعاً بشراكة وخبرة سودانية كاملة، كاشفاً أن الرئيس البشير سيفتتح المرحلة الثانية من الطريق (بارا - رهيد النوبة) بطول (200) كيلو متر يناير المقبل .

*الفريق أول بكري أشار إلى أبعاد الطريق القومية باعتباره طريقاً قارياً إقليمياً ودولياً، واصفا إياه بـ"الشريان الحقيقي للحياة الاقتصادية، وأن زياراته المتكررة لتفقد الطريق إنفاذا لموجهات خطة مجلس الوزراء بالمتابعة الميدانية للمشروعات القومية الكبرى وفي إطار مشروع إصلاح الدولة.

* أما وزير النقل والطرق مكاوي عوض مكاوي والذي كان ضمن وفد رفيع من الجهات ذات الصلة والاختصاص رافق النائب، فقد قال إن الطريق (قومي وقاري) وإن تمويله جاهز وسيفتتح الرئيس المرحلة الثانية في يناير المقبل وسيكتمل نهائياً يونيو 2018.

* والي شمال كردفان أحمد هارون قال خلال حديثه أن زيارة النائب الأول هذه (السابعة) وقد شهد صعوبة ووعورة المنطقة، واصفاً ما تبقى من تنفيذ الطريق مجرد (رقبة قملاية)، مشيداً بمساهمات أهالي المنطقة بأموالهم وجهودهم ووقفتهم، وقال إنها الدافع الأكبر والقوي لتنفيذ الطريق .

*هذا الطريق الحيوي والمهم، لم يفت على هارون أن يبعث نيابة عن أهل الولاية برسالة شكر رئاسة الجمهورية على جهودها الجبارة في تنفيذ الطريق من موارد وطنية وخبرات وطنية جعلت الحلم ممكنًا.

*الطريق كما قال الوالي أحمد هارون سابقا سيفك الضيق ويفتح فرصاً واسعة لتحريك الاقتصاد وتقديم الخدمات والمعرفة ويعطي معنىً حقيقياً لشبكة الطرق الموجودة ممثلة في طريق الإنقاذ الغربي وروافده طريق الأبيض أم دبيبات أبوزبد الفولة والمجلد إلى جنوب السودان، هارون شبه طريق أم درمان ـ بارا بالباكم الذي يربط عربات القطارات مع بعضها البعض.

*وهو يمثل كذلك أهمية قصوى للاقتصاد الوطني، وسيسهم في عملية نقل البضائع وسيربط مناطق الإنتاج بمواقع الاستهلاك والموانئ الرئيسية.

* تنفيذ طريق أم درمان ــ بارا الذي يبلغ طوله “ 341” كيلومتراً ظل يمثل حلماً لمواطني ولاية شمال كردفان، وسيصبح هذا الحلم واقعاً معاشاً بحلول منتصف العام المقبل، وهو الموعد المضروب لاكتمال الطريق، فالعمل بالطريق كما شاهدنا يسير بخطوات متسارعة لتحقيق الوعد المضروب.

*مبروك لأهل كردفان، فقد أصبح هذا الحلم واقعاً يتشكل على الأرض بأيدٍ سودانية خالصة. وكيف لا وقد رأينا بأم أعيننا كم هي قوية وماهرة تلك السواعد السودانية وهي تبدل حال الأرض الوعرة وتطوعها وتعبدها باحترافية عالية في سبيل تحقيق حلم طال انتظار تحقيقه.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
حبوب قاتلة - رمضان محوب
توقعات مواطن..!! - رمضان محوب
عام على الأزمة - رمضان محوب