دولة الجنوب.. البحث عن السلام وسط حقول الألغام

عرض المادة
دولة الجنوب.. البحث عن السلام وسط حقول الألغام
تاريخ الخبر 26-12-2017 | عدد الزوار 2114

جوبا والمعارضة تتبادلان الاتهامات حول خرق هدنة الإيقاد

أنجلينا: تنشيط السلام يبدأ برفع الإقامة الجبرية عن مشار

وثائق مسربة: جوبا اشترت أسلحة ثقيلة قبيل إنفاذ تنشيط السلام

"ذا سنتري الأمريكية" : سلفاكير يمتلك شركات يديرها بنيامين بول

سلفاكير: إعادة تنشيط اتفاقية السلام ستعيد إعمار البلاد

كشفت وثائق عسكرية مسربة عن تشوين حكومة جوبا أسلحة ثقيلة وأجهزة مراقبة وتنصت متطورة استعداداً لدخول الحركات المتمردة إليها في البلاد بناء على مخرجات منتدى الإيقاد لتنشيط اتفاقية السلام، وقالت الوثائق إن حكومة جوبا صرفت أكثر من 200 مليون دولار خلال الثلاث سنوات الماضية لشراء أسلحة وبنادق متطورة من دول آسيوية عبر وسطاء في كينيا وأوغندا وقالت الوثائق إن جنرالات كبار في الجيش الشعبي أثروا عبر العمل بنظام سعر المخاطرة في استجلاب السلاح استخدموا نفوذهم لعقد صفقات لشراء الأسلحة من وكلاء آسيويين بأسعار عالية بعد أن أوهموا الحكومة بأن هؤلاء التجار يطلبون مبالغ ضخمة بسبب المخاطرة التي يتكبدونها جراء الحظر غير المعلن لبيع السلاح لدولة الجنوب، وقال مصدر عسكري رفيع لموقع لايبرتي الجنوبي إن جنرالات من الجيش الشعبي أثروا بسبب تورطهم في صفقات فساد صاحبت صفقات شراء الأسلحة وأنهم عندما طولبوا بإرجاع الأموال التي نهبوها أعلنوا تمردهم على النظام، وأضاف المصدر أن الجيش الشعبي صرف أكثر من مليار دولار من أموال النفط خلال فترة الصراع الجاري بسبب تعنت وكلاء بيع الأسلحة والشركات المتعاونة في تشغيل الأسلحة وتدريب الجنود على استخدامها مستغلين جهل الجيش الشعبي بأساليب القتال الحديثة، وعدم حصولهم على التدريب العالي.

وأضف أن جوبا دفعت مبالغ طائلة لشركة بلاك ووتتر وقناصين أفارقة وأجانب من أجل اغتيال مشار عقب هروبه من جوبا إلا أنها فشلت في ذلك وأرجع المصدر فشل جوبا في اغتيال مشار للدعم الذي وجده من الدول الأفريقية في الإقليم، وقال: لو أن مشار لم يحصل على المساعدة السريعة بواسطة الأمم المتحدة لتوفي متأثراً بجراحه قبل أن يتم اغتياله، وقال إن مروحيات كانت تعمل على البحث عنه في الأدغال من أجل إجلائه وزوجته ومقربين منه، وأضاف أن هناك أشخاصاً حموا مشار بأرواحهم عندما تعرض للقصف من قبل طائرة تابعة للشركة، إلا أنهم رموا أنفسهم فوق مشار لتلافي الطلقات بدلاً عنه وأضاف بأن المرتزقة تأكدوا من مقتله لذلك انسحبوا من المنطقة، وعليه فإن العناية الإلهية هي من أنقذت مشار.

وعزا المصدر الآلام التي تعانيها زوجة مشار أنجلينا في الظهر والقدم ناتج عن تكدس الجثث فوقها أثناء عمليات القصف الكثيف.

فيما كشف الخبير الاقتصادي الجنوبي سيبت دور للموقع عن استخدام جوبا لكامل عائدات النفط خلال فترة الصراع في القطاع الأمني، وقال دور إنهم تحصلوا على وثائق تثبت تحويل عائدات النفط لمكتب الرئيس مباشرة دون مرورها بوزارة المالية، وأضاف أن مكتب الرئيس كان يصرف ببذخ على احتياجات أسرة الرئيس والمكتب الرئاسي، وأشار إلى أن الفساد الذي ظهر بمكتب الرئيس ما هو إلا قمة جبل الفساد هناك، وقال المصدر إن منظمة ذا سنتري الأمريكية كشفت عن علاقة وثيقة بين الرئيس سلفاكير ميارديت ورجل الأعمال بنجامين بول ميل والذي كان يعمل مستشاراً مالياً للرئيس سلفاكير ميارديت وقال إن الأموال سربت من مكتب الرئيس عبر بنيامين من أجل إنشاء شركات وهمية تعمل في مجال استيراد احتياجات مكتب الرئيس والمكاتب الحكومية، وأضاف أن الشركات والتي يملكها في الأصل الرئيس سلفاكير قامت باستيراد مولدات وأجهزة مستعملة بأسعاز باهظة من دول أجنبية وحصلت مقابل ذلك على ملايين الدولارات ووفقاً للمصدر فإن التحقيقات التي أجرتها ذا سنتري كشفت أن ميل لم يكن يملك أي أموال قبل عمله في مكتب الرئيس.

إطلاق سراح مشار

أكدت رئيس وفد المعارضة بقيادة مشار أنجلينا تيني ضمان إطلاق سراح زعيم المعارضة زوجها الدكتور رياك مشار، وقالت تيني لصحية ديلي نيشن الأوغندية إن عملية التنشيط بقيادة الكتلة الإقليمية لشرق أفريقيا ستضمن إطلاق سراح مشار من احتجازه القسري في جنوب أفريقيا.
وأضافت أن محادثات وقف الأعمال العدائية تناولت الإفراج عن أسرى الحرب والسجناء السياسيين، وضمان إطلاق سراح الدكتور ولدينا أيضاً الكثير من الأشخاص الذين تحتجزهم الحكومة. لدينا شخصيات بارزة مثل جيمس غاتديت، دونغ صموئيل وأغري. وهناك الكثيرون في السجون، وحتى أولئك الذين ليسوا أعضاء في الحركة الشعبية لتحرير السودان الجيش الشعبي يجب الإفراج عنهم.
وأضافت أن مجموعتها لن توقع أبداً اتفاق سلام مهزوم مع إدارة كير مرة أخرى مشيراً إلى أن اتفاق السلام لعام 2015 قد يتجه إلى مراجعة خلال عملية التنشيط في إثيوبيا.

وقال تيني، وهو عضو بارز في فصيل المعارضة بقيادة مشار، إن اتفاق السلام لعام 2015 سيكون بمثابة إطار للمفاوضات في فبراير، ولكن هناك حاجة إلى إعادة النظر في أقسام عديدة.
وأضافت: لن نوقع شيئاً، ما زلنا نشك فيه، ولهذا السبب أصررنا أثناء المناقشات المتعلقة بوقف الأعمال القتالية على ألا يذهب أعضاؤنا إلى جوبا نريد أن نتأكد من أن كل شيء جيد وأريد أن أوضح أننا لن نوقع أبداً اتفاقاً مع تحفظات.
وقالت إنجلينا، التي ترأس أيضا لجنة الأمن والدفاع التابعة للحركة الشعبية لتحرير السودان، إن حركتهم ستعمل على الإفراج عن جميع أسرى الحرب. وأضاف "لا أعرف عدد أسرى الحرب الآن، لأنها قضية فنية، بيد أنني أود أن أؤكد مجدداً التزامنا بالإفراج عن جميع أسرى الحرب

وقالت إنجلينا أن جماعتها المعارضة لا ترتبط بجماعة المعارضة الشعبية لتحرير السودان التي يقودها النائب الأول للرئيس تعبان دينق غاي.
وأضافت: تعبان دينق هو جزء من الحكومة الحالية. في الاتفاق الأخير في أديس أبابا، لم يكن هناك الحركة الشعبية لتحرير السودان تحت تعبان لأنه جزء من الحكومة، وكانت الحكومة ممثلة بنيال دينغ نيال ".
وحذرت انجلينا، التي الموجودة الآن في أديس أبابا، من أن الجهود الدولية الجديدة لتعزيز اتفاق السلام في جنوب السودان قد تكون الفرصة الأخيرة لقادة جنوب السودان لتحقيق السلام.
وقالت: هذه هي الفرصة الأخيرة. إن شعب جنوب السودان يعاني، بما في ذلك أولئك الذين هم في الحكومة بسبب عدم وجود رواتب بسبب الحرب. دعونا نقبل السلام رغم مرارتنا. علينا أن نفكر في المصالحة الآن ".
وأضافت "إن شعبنا يتمتع أيضاً بالحق في تحقيق العدالة عندما يأتي السلام".
وحثت أنجلينا شعب جنوب السودان على الكف عن استخدام حملات دعائية معادية عبر وسائل الإعلام الاجتماعية بما في ذلك أية أعمال قد تقوض السلام في البلاد..

دعوة كنسية

دعا رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بجنوب السودان المطران المتقاعد فاولينو لوكودو لورو، أطراف النزاع في البلاد الحكومة والحركات المسلحة لوقف الحرب وتحقيق السلام مع حلول العام الجديد.

وقال المطران لوكودو في رسالة للمؤمنين الكاثوليك وشعب جنوب السودان بمناسبة عيد ميلاد المسيح، إن تحقيق السلام في جنوب السودان يتطلب التحلي بروح المصالحة وقبول الذات.

وأعرب المطران لوكودو عن سعادته بتوصل الأطراف إلى اتفاق وقف العدائيات الذي وقعت عليه الأطراف في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حيث أضاف قائلاً: أشعر بالسعادة وهذه الخطوة قد تساعد في تهيئة البيئة لحوار وطني والعمل على تنشيط اتفاقية السلام، وعلى القادة تقديم السلام كهدية عيد الميلاد لشعب جنوب السودان هذا العام .

وناشد المطران لوكودو الأطراف المتنازعة بوقف العمليات العدائية من القتل والاغتصاب والتدمير والنهب والسرقة، ووضع السلاح جانباً وعدم توزيعه للمواطنين في القرى لقتل أنفسهم.

توحيد المعارضة

كشف مصدر رفيع في المعارضة عن تقارب كبير بين مجموعة المعتقلين السابقين والمعارضة بقيادة مشار في العديد من النقاط التي ينوون المطالبة بها أثناء مناقشات الايقاد لتقاسم السلطة وكيفية إدارة البلاد، وقال المصدر إن المجموعة التي يترأسها وزير المالية السابق كوستي مانيبي توصلت إلى تفاهمات كبيرة مع وفد المعارضة في وقت اتفقت فيه عشر مجموعات معارضة شاركت في منبر إحياء سلام جنوب السودان، على العمل سوياً في المفاوضات لإحلال سلام عادل في البلاد.

وقال زعماء المعارضة إنهم ملتزمون بالتفاوض بصورة منسقة بحسن نية لإحلال السلام في أقرب وقت ممكن في جنوب السودان.

وشددت المجموعات على ضرورة مراجعة بعض بنود اتفاقية السلام حتى تتماشى مع التغيرات التي طرأت بعد انهيار اتفاقية تسوية النزاع من العام 2015.

تجدر الإشارة إلى أن البيان وقعته المعارضة المسلحة بقيادة مشار، المعتقلون السابقون، الحزب الديمقراطي الفيدرالي بقيادة شانقسون شانق، الحركة الوطنية الديمقراطية بقيادة لام أكول، حركة الشعب الديمقراطي بقيادة تعبان لوموجا، الحركة الوطنية للتغيير بقيادة بكاسورو، جبهة الخلاص الوطني بقيادة شريلو، الحركة الوطنية، الحركة المتحدة وحركة تحرير جنوب السودان بقيادة بابينج مونتويل.

معايدة رئاسية

أعرب الرئيس سالفا كير عن أمله في تحقيق السلام والاستقرار في جنوب السودان في العام المقبل. وفي رسالة عشية عيد الميلاد قال الرئيس كير إن أولوياته العليا هي استعادة "السلام ووحدة شعبنا وسنبذل كل الجهود لتحقيق ذلك. قائلا إنه يرغب في أن يرى سلاماً حقيقياً ودائماً في جنوب السودان في عام 2018.
وسلط الرئيس الضوء على التوقيع مؤخراً على اتفاق وقف الأعمال العدائية في أديس أبابا كدليل على إنهاء العنف.
وقال "يجب علينا أن نلتزم مجدداً بمسار السلام ونمد يد الوحدة والصداقة عبر كل الانقسامات، وقال إنه أصدر أوامر بتنفيذ وقف إطلاق النار لضمان سلامة المدنيين والخدمات الإنسانية
وقال الرئيس كير إن حكومته مستعدة لمواصلة التفاوض مع المعارضة بحسن نية.
"أنا واثق من أن شركاءنا يتفاوضون أيضاً بنفس النية الحسنة لصالح جميع المواطنين في جنوب السودان يمكننا التوصل إلى اتفاق نهائي وهادف، ويمكننا إعادة تنشيط عملية التنفيذ وإعادة جنوب السودان إلى طريق الازدهار.
وأعرب عن أمله في أن يمهد منتدى التنشيط السبيل لإعادة إعمار جنوب السودان واستعادة الاقتصاد.
وفي بيان قرأه الوزير في مكتب الرئيس، ناشد كير الجماهير أيضاً دعم الحوار الوطني كوسيلة لتحقيق المصالحة في البلاد.
حرائق جوبا

توفي رجل وزوجته عندما اشتعلت النيران في منزلهما في الساعات الأولى من الصباح في منطقة دار السلام في جوبا عشية عيد الميلاد.
تم العثور على الزوجين اللذين أحرقا وراء الاعتراف في الصباح من قبل الجيران.
وقال مراسل راديو العيون على الأرض أن الحريق احتوى على الجيران الذين لاحظوا فقط الحرق قليلاً بعد فوات الأوان.
وبحلول وقت إخماد الحريق، كان الرجل والمرأة قد توفيا بالفعل.
عاشوا في منزل مصنوع من سقف وصفيحة حديدية ولم تتمكن الشرطة في مكان الحادث من التحقق مما أدى إلى اشتعال الحريق في المبنى بأكمله.
وقال شاهد راديو أي من مكان الحادث إنهم سمعوا انفجاراً صاخباً قادماً من المنزل قبل الحريق.ووفقاً للموقع فإن الرجل وزوجته كانا نائمين عندما اندلع الحريق مضيفاً بأن موسم الجفاف الحالي شهد عدداً كبيراً من حالات الحرائق في جوبا أضخمها حادثة حريق محل هلا للأثاث .

تبادل الاتهامات

تبادلت حكومة جنوب السودان والفصيل المتمرد الرئيسي بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار الاتهامات بشأن خرق هدنة دخلت حيز النفاذ منتصف ليلة السبت .ويعد وقف إطلاق النار آخر مسعى لإنهاء حرب أهلية مدمرة مستمرة منذ 4 سنوات بين قوات الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار اندلعت أواخر 2013، بعد أقل من ثلاث سنوات على نيل البلد الاستقلال إثر حرب استمرت عقوداً بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الخرطوم.

واتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يقودها مشار في بيان القوات الحكومية بشن "هجوم عدواني" على مواقعها في بلدة بيه بايام شمالي البلاد، بالإضافة لمواقع أخرى في جنوب غرب البلاد. وقال لام بول غبرييل المتحدث باسم الحركة في البيان إن "كل هذه التصرفات ضد مسيرة السلام، الحكومة في جوبا تريد أن نرد لتستمر الحرب ويستمروا في نهب موارد البلاد.

"من جهته، نفى الناطق باسم الجيش الحكومي الجنرال لول رواي كونغ هذه الأحداث، واتهم المتمردين بارتكاب "خروقات خطيرة" لوقف إطلاق النار في عدة مناطق بالبلاد. وقال كونغ: "المتمردون نصبوا كميناً لقافلة إدارية كانت في طريقها لإيصال الغذاء والمرتبات بمناسبة أعياد الميلاد في ولاية أمادي جنوب البلاد. وأضاف، "لقد تصدينا للكمين وتمكنا من قتل خمسة متمردين".. "لم ننخرط مع المتمردين في القتال، نقاتل من مواقعنا الدفاعية كما نقاتل حيثما تتم مهاجمتنا على الطرق .وكان الاتحاد الإفريقي أعلن الخميس الماضي أن الأطراف المتحاربة في جنوب السودان وقعت اتفاقا لوقف إطلاق النار اثناء مباحثات السلام في أديس أبابا على أن يسري بدا من يوم 24 ديسمبر الجاري.

وتنص الاتفاقية على أن توقف "كافة الأطراف التحركات والعمليات الحربية العدائية"، كما تؤكد أنه يتعين على القوات "تجميد عملياتها فورًا في مواقعها" وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والنساء والأطفال المخطوفين. والجولة الأخيرة من محادثات السلام التي وصفتها الأمم المتحدة "بالفرصة الأخيرة" لتحقيق السلام في البلاد، دعت إليها الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (ايغاد) لإعادة تفعيل اتفاق 2015

ترحيب شعبي

رحب عدد من اللاجئين والنازحين من جنوب السودان باتفاق وقف الأعمال العدائية الذي وقعته الأطراف المتحاربة في أديس أبابا مساء الخميس. وقال ماثيو ضوال مايكل، وهو نازح داخل معسكر الأمم المتحدة لحماية المدنيين بجوبا إنهم خرجوا في مسيرة سلمية لدعم الجهود الجارية لإحلال السلام في جنوب السودان.من جابنه قال سايمون ريك، وهو أحد قيادات معسكر كاكوما للاجئين بدولة كينيا، أنهم يرحبون باتفاقية وقف الأعمال العدائية، مبيناً أن اللاجئين يريدون العودة إلى الديار بعد عودة السلام.

وقال جيمس لادو من مخيم بيدي بيدي بدولة يوغندا أمس الأحد أنهم يرحبون باتفاقية وقف العدائيات بين الأطراف المتحاربة في البلاد، مطالباً الأطراف المتصارعة بالامتثال للاتفاق الموقع. كما طالب المجتمع الدولي بمراقبة الإتفاق الموقع بين الأطراف المتحاربة الإحلال سلام دائم في جنوب السودان..

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 7 = أدخل الكود