صفعات في وجه دعاة التطبيع

عرض المادة
صفعات في وجه دعاة التطبيع
5146 زائر
10-12-2017

صب معظم المتحدثين في الوقفات الاحتجاجية والمسيرات الهادرة الرافضة لقرار ترمب بشأن القدس جام غضبهم على دعاة التطبيع في السودان الذين لم يراعوا مشاعر إخوانهم المسلمين الفلسطينيين وما يتعرضون له من تنكيل واغتصاب لأرضهم وخيراتهم من دولة لقيطة ظهرت كالنبت الشيطاني هذه الدولة لم تستقو الا بخيبات الأمة التي أضحت بعض دولها تتوادد لهذه الدولة المجرمة والإرهابية التي ارتكبت المجازر الوحشية بحق الفلسطينيين وأطفال غزة الصمود.

ورغم هذه الفظائع التي ترتكبها هذه الدولة الشيطانية يخرج علينا أحدهم وبكل صفاقة ينادي بالتطبيع مع دولة ظلت تكيد للإسلام والمسلمين بل ويتهم الفلسطينيين بأنهم باعوا أراضيهم وأن القضية الفلسطينية كانت السبب في تخلف العالم العربي وتأخره.

سأظل دوماً وغيري من يؤمنون بعدالة القضية الفلسطينية في الطرق على حق الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية في استرداد الأراضي المحتلة والتذكير بجرائم العدو الصهيوني سيكون هذا عبر الكتابات في الصحيفة وفي مواقع التواصل الاجتماعي وإنشاء قروبات في الواتساب لنشر انتصارات المقاومة والفدائيين على اليهود، وهذا الأمر يجب أن تقوم به أيضاً المؤسسات الإعلامية في دول العالم الإسلامي لشحذ وتعبئة الشباب بروح الجهاد والاستشهاد دفاعاً عن مقدسات الأمة الإسلامية.

يجب أن يتواصل هذا المد والغضب الإسلامي على دولة الاحتلال خاصة بعد ولوغ وتورط اليهود في الجرائم التي ترتكب بحق الشعب المسلم الروهنغي في ميانمار حيث ظلت العصابات اليهودية تواصل إيصال السلاح للبوذيين لإبادة شعب فقط لأنه يقول لا إلله إلا الله.

وعلى دعاة التطبيع مع إسرائيل عليهم احترام مشاعر الشعب السوداني والتي تجلت واضحة في مسيرة الغضب التي انطلقت عقب صلاة الجمعة حيث ظهر الغضب واضحاً في قسمات وجوههم وهتافاتهم بل إن الكثيرين أعلنوا عن رغبتهم في الجهاد مع إخوانهم المرابطين والقابضين على جمر القضية من الفلسطينيين وإن كانوا يتوددون من خلال دعواتهم هذه لإسرائيل لكي توصلهم إلى السلطة فهم واهمون ولن يقبل الشعب السوداني من يضع يده فى يد دولة اليهود حاكماً له وماذا حققت الدول التي طبعت مع الكيان الصهيوني غير الحسرة والندامة ولهذا يجب على الحكومة التعامل بحسم مع هؤلاء الذين ينادون بالتطبيع مع إسرائييل وهم مشاركون في الحكومة وإجبارهم على التمسك بمبادئ أهل السودان وموقفهم من دولة الاحتلال .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
استقيل يا جماع - عبد الهادي عيسى
صفعة في وجه دعاة التحرر - عبد الهادي عيسى
غضب إسلامى على سيداو - عبد الهادي عيسى
القدس ومعاني المقاومة - عبد الهادي عيسى