حذارِ من الاستهتار أمام الهلال

عرض المادة
حذارِ من الاستهتار أمام الهلال
4511 زائر
25-11-2017

*كتبنا من قبل بأنّ مباريات القمة لا تحتمل التكهنات، وغالباً ما يُحقق الفريق الضعيف الفوز ويظفر بالكأس، خاصة إذا ما دخل المباراة (بفرصة واحدة) وهذا ما يُجسده الواقع الحالي للهلال، والذي يقتنع الجميع بأنه لن يتمكن من الصمود ولو لربع ساعة أمام المريخ الذي أجاد وأبدع وتفنن لاعبوه في الجولات السابقة، وقدموا السهل الممتنع، وأقنعوا جماهيرهم العريضة بعرض ساحر في كل الجولات، كان أقواها أمام هلال الجبال مروراً بهلال شيكان ومن بعد الفرسان، ويتبقى فقط (هلال أم درمان)، لتكتمل السيمفونية الخلابة للفرقة الحمراء!!

*تكهنات وتوقعات السنين الماضية شيء ومباراة القمة الحالية لها وضع مختلف تماماً، لأنه (وليس غروراً) حال المريخ الفني يختلف تماماً عن الهلال من كل النواحي، وخطوطه جميعها متماسكة عدا بعض الهنات في خط الدفاع، وهذه محمد موسى كفيل بمعالجتها، خط الوسط بسم الله ما شاء الله قوة وجسارة واقتلاع ومراقبة ورجوع فوري لحظة افتقاد الكرة وتمويل وصناعة لعب لخط المقدمة بدقة متناهية، وفي هذا أبدع (التكت، رمضان عجب، التش، أمير كمال)، وفي خط الهجوم، يكفي أن الفرقة الحمراء تتفوق على كل الفرق هجوماً وإحرازاً للأهداف من معظم اللاعبين ويتربع على الصدارة محمد عبد الرحمن بـ22 هدفاً، مباراة القمة قد تزيد من غلته وحصيلته التهديفية.

*في حراسة المرمى نأمل ان يقوي الجهاز الفني قلبه ويدفع بالحارس منجد النيل، لتألقه اللافت في كل الجولات الصعبة واجتيازه للمهام التي أُوكلت إليه بكل نجاح.

*من ذلك الواقع والثبات في مستوى اللاعبين وتفوقهم الذي لا ينكره حتى الهلالاب، نستطيع أن نضمن بإذن الله فوز المريخ باللقاء، إلا إذا تدخلت عوامل أخرى (من بينها التحكيم)!!

*من خلال مباراة الخرطوم حاولت إجراء رصد لعدد هجمات الهلال على مرمى خصمه، وعدد التمريرات المتبادلة بين اللاعبين بصورة صحيحة، بجانب الأخطاء الدفاعية، وجدتُ أن الفرقة الهلالية تُعاني كثيراً بالانتقال بالكرة من الدفاع للوسط ومن ثم إلى الهجوم، ضف إلى ذلك انعدام الربط بين الوسط وخط المقدمة بسبب بطء بشة وشيبولا في كثير من الأحيان بجانب ضعف اللياقة البدنية، أما عدم اختبار جمعة جينارو طيلة الشوطين فهذا ليس في مصلحة الفريق، كون أن الهلال كان يحتاج إلى الاطمئنان لحراسة مرماه بالتخيير بين جينارو وماكسيم.

*لكن ورغم الوضع الهلال السيئ، يجب وضع الحذر وكل الحذر من الاستهتار واللعب بذات الجدية التي شاهدناها في لقاء أهلي عطبرة وما سبقه من مباريات.

*كما أن الركون دفاعاً والاطمئنان إلى دخول المباراة بفرصتين قد لا يصب ذلك في مصلحة الفريق، والهلال ليس لديه ما يخسره وفرصته الوحيدة للظفر بالكأس سيترجمها بالاندفاع هجوماً، وللعلم فإنّ جماهير المريخ تطمح إلى الفوز ولا شيء غيره.

*ربنا يسعدنا وينصرنا وكما تعوَّدنا فإن السبت أخضر بحول الله.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية