المريخ (بدون رئيس) أفضل!!

عرض المادة
المريخ (بدون رئيس) أفضل!!
4113 زائر
20-11-2017

*المريخ (بدون رئيس) ومشاكله المالية والإدارية (على قفا من يشيل)، وفريق الكرة يتربع حالياً على صدارة الدوري، بفارق نقطتين عن الهلال.

*المريخ.. تكالبت عليه الكثير من المحن خلال الفترة الماضية.. على صعيد المحترفين رأينا مطالبات وارغو المالية وتصعيد شكواه للفيفا.. ورأينا كذلك مطالبات عاشور وكوفي، وأخيراً باسكال، ورغم كل ذلك لا زال فريق الكرة متماسكاً ومجلس الإدارة لا يرمش له جفن من واقع تحمل المسؤولية.. (وبرضو الصدارة حمراء).

*الدولة تضغط على المريخ الفريق الكبير صاحب الإنجازات والكؤوس المحمولة جواً، بعدم حسم الطعون والإصرار المقيت (بالبحث عن رئيس جديد) أو إعلان لجنة تسيير جديدة، ورغم ذلك أيضاً لا أحد يحس بعدم وجود رئيس للنادي، وكأنما سوداكال حاضر للمباريات والاجتماعات.

*الأزمات أصبحت تزيد المريخ هيبةً، وتصنع من لاعبيه قوة ضاربة تهابها الخصوم، وصار في كل مباراة هنالك تألق وإبداع وإمتاع وإقناع، بل وزادوا على ذلك باقتلاع لقب الهداف من لاعب الهلال محمد موسى، عبر اللاعب الزجاجي (محمد عبدالرحمن)!!

*من ينظر لحال المريخ (بدون رئيس) والهلال بكامل هيئته الإدارية وبقوته المالية الضاربة يتخيل أن الفرقة الحمراء كان من الممكن أن تترنح ويتراجع ترتيبها في الدوري لتصل إلى المركز الرابع أو الخامس، لكن الواقع المريخي المتماسك كروياً يرى غير ذلك، أصبح الجميع طموحاتهم أبعد ما يكون عن الدوري المحلي أو كأس السودان، النظرة البعيدة ترنو للأميرة السمراء وهذا غير مستحيل، كون أن المريخ كان سيصل الموسم الحالي إلى المربع الذهبي لولا المؤامرة السمجة التي دبرت بليل عبر التجميد.

*واقع المريخ الحالي يتطلب مزيداً من التماسك والترابط وإنهاء القطيعة الحاصلة هذه الأيام بين المجلس الحالي ورئيس لجنة التسيير السابقة السيد جمال الوالي، يحتاج الجميع إلى أن يتكاتفوا من أجل الكيان، ونأمل أن يفي الوالي بوعده بأن يكون خير سند للمجلس المنتخب.

*كما نأمل ألا تقحمنا لجنة التحكيم واتحاد الكرة في واقع مرير ومؤلم بإيلاء مهمة إدارة مباراة القمة القادمة إلى حكام دون المستوى، حتى لا يضيعوا علينا جماليات أداء اللاعبين بحكم أدائهم المميز في اللقاءات السابقة والتي تختلف جملةً وتفصيلاً عما يقدمه لاعبو الهلال حالياً والذي لا يمت لواقع الكرة بصلة.

*كل الهلالاب حالياً أجمعوا بأن ما يشاهدوه لفريقهم حالياً لا علاقة له بالكرة، وأن آخر هلال شاهدوه يبدع ويمتع كان هلال الثمانينات و2007م.

*شاهدت جزءاً من مباراة المريخ الفاشر والهلال الأخيرة بحسب البث المتقطع (المعتاد لقناة المتاعب)، واحترت هل ما يقدمه الفريقان مقنع بالنسبة لهما وللأجهزة الفنية المرابطة بدكة البدلاء؟، هل ما يؤدونه ولو استمرت المباراة ليومين متتاليين سيوصلهما للشباك؟ حقيقة بعد انتهاء المباراة وإطلاق الحكم لصافرته والمشاهد الدرامية التي تمت، وصلتُ إلى قناعة بأنني كنت أشاهد في (مصارعة) وليست كرة قدم، لأنّ التركيز كان على الأجسام والتطفيش والإرسال الطويل وليس الكرة الممرحلة الجميلة، وهذه السمة أصبحت غير موجودة في الهلال (لأن فاقد الشيء لا يعطيه).

*كما أن جماهير الهلال توصلت إلى قناعة تفضي إلى أن المعضلة ليست في تغيير الأجهزة الفنية التي جلس عليها كبار المدربين المحليين والأجانب، وإنما المشكلة الحقيقية تكمن في اللاعبين لأنهم لا يلعبون (بلا نفس ولا روح قتالية ولا غيرة على الشعار)، لذا كان التعامل الأقرب لهم مع المباريات هو اتباع أسلوب الضرب والملاكمة ورمي الخصوم كما فعلها واتارا ومحمد موسى ولحقهما بها (اقتداءاً حسين الجريف).

*حال الهلال لن يتغير إلا (بغربلة) كاملة للفريق... والتسجيلات على الأبواب)!!

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية