مركب مكنة وزير

عرض المادة
مركب مكنة وزير
2807 زائر
10-11-2017

أرجو المعذرة من القراء الكرام في أنني ومن آن لآخر سأقوم بتركيب مكنة "أحد الوزراء" وأتقمص شخصيته وأتخذ بعض القرارات الحاسمة والهامة والتي تتناسب مع معطيات المرحلة.. وحكاية معطيات المرحلة، واحدة من ألفاظ يستعملها السياسيون في شكل (أكلشيهات) جاهزة وذلك مثل قولهم "هذه المرحلة الحرجة من تاريخ بلادنا" أو مثل قولهم "ذلك المنعطف الخطر" وكثير منهم أو معظمهم ينسى أن يقول: "هرمنا.. هرمنا.. من أجل هذه اللحظة التاريخية" أو يقوم بتقديم استقالته بسبب العجز.

وبطبيعة مهنتي كزراعي بهتم بقضايا الزراعة والاقتصاد فقد رأيت أن أبدأ بتركيب (مكنة) وزير الزراعة الاتحادي.. وأركب بجانبها مجموعة من المكنات الصغيرة خاصة بوزراء الزراعة في الولايات.. وبالطبع عندما يتم تركيب هذه المكنة ومعها بناتها الصغار ويتم التدوير ومعاً نقوم "بالترس أربعة" فإنني كنت سوف أصدر قرارات حازمة وحاسمة وسوف أعمل على تنفيذها "براي" وأفعل مثلما فعل الممثل الكوميدي عادل إمام في فيلم التجربة الدنماركية وعندما وجد نفسه وزيراً للثقافة والإعلام وقام بزيارة لأحد الأندية الثقافية التابعة للوزارة وهناك وجد الجميع "ساطلين" و"شادين الحلة" و"مبسوطين".. ونسى أنه الوزير وقام بضربهم بالجزمة واحداً تلو الآخر.

ومع ذلك فإن مجلس الوزراء قد وجه له صوت لوم وشجب أفعاله ونصحه بأن يقوم في هذه الحالة بعمل تحقيق وتشكيل لجنة ورفع الأمر للتداول و"موت يا حمار".. على كل حال بما أنني مركب (مكنة) وزير الزراعة فإنني سوف أبدأ بالقطاع المطري أو ما يعرف بقطاع الزراعة الآلية والذي يمتد من شرق السودان من منطقة القضارف مروراً بسنار والنيل الأزرق وكردفان ودارفور ويمثل الجزء الممطر والذي تنتج فيه كل أغذية البلاد التقليدية وكل الصادرات الزراعية تقريباً في أربعين مليون فدان تقريباً ولهذا فإنني سأصدر القرارات الوزارة التالية:

قرار وزاري رقم (1)

بما أن مزارعي الزراعة المطري ظلوا يشكلون غياباً تاماً عن الأراضي التي استولوا عليها لعشرات السنين فإنني بهذا آمر كل مزارعي الزراعة المطرية خاصة في مشاريع داخل التخطيط أن يسكنوا فيها وأن هذه المشاريع منازل ثابتة ومنشآت وموارد للمياه وإلا فإنني سأقوم بمصادرتها خلال عامين.

قرار وزاري رقم (2)

على السادة مزارعي الزراعة الآلية المطرية والذين يمتلكون أكثر من ألف فدان أن يقوموا بتعيين مهندس زراعي لكل ألف فدان وإلا فإنني سألغي الترخيص الممنوح لهم أسوة بالمستشفيات والصيدليات حيث يمنح الترخيص مربوطا بتعيين الطبيب أو الصيدلي.

قرار وزاري رقم (3)

بهذا تقرر أن يقوم كل مزارع بتحديد الحدود بينه وبين جيرانه في المشاريع الأخرى باستزراع الأشجار المنتجة والمحافظة على البيئة ومنها أشجار الطلح والصمغ.. ويعطي كل مزارع مهلة موسم واحد فقط لإنفاذ هذه الحدود وبالعدم يتم نزع المشروع منه فوراً.

قرار وزاري رقم (4)

على كل مزارعي المشاريع الآلية المطرية في القضارف والدمازين وسنار وكردفان ودارفور أن يقوموا بتنفيذ قرار رئاسة الجمهورية الصادر في عام 1992 والذي يقضي بزراعة 10% عشرة بالمئة من كل مشروع مطري بالأشجار المنتجة والمحافظة على البيئة.. وبالعدم يتم نزع المشروع ومنحه لآخرين يستطيعون القيام بهذه المهمة.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تاني.. سيولة ما في ليه؟!! - د. عبد الماجد عبد القادر
التغريد خارج السرب!!!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
هل نحن عرب ؟!!! - د. عبد الماجد عبد القادر
فساد من نوع آخر! - د. عبد الماجد عبد القادر
لمعرفة الكارثة ابحث عن البنوك - د. عبد الماجد عبد القادر