صورة من الدعم..!!

عرض المادة
صورة من الدعم..!!
1881 زائر
07-11-2017

*في حديثه أمس الأول خلال مؤتمره الصحفي أعلن قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي عن إجهاض قواته محاولة تمرير شحنة من المخدرات لبلاد قادمة من إحدى دول الجوار تقدر بـ(189) قنطار محملة على ثلاث سيارات تم ضبطها في طريقها إلى العاصمة الخرطوم.

*قائد الدعم السريع وفي تأكيد منه لإسهامات قواته المتعددة أشار إلى مشاركتها في التحالف العربي لإعاده الشرعية باليمن فعالة، كاشفاً عن استشهاد وجرح عدد من منسوبي قواته خلال اليومين الماضيين.

*حميدتي أشار إلى مساندة 99% من السودانيين لقوات الدعم السريع، مشيراً إلى ما تقوم به من أدوار حيث أن الدعم السريع – بحسب حميدتي- مؤسسة تعتبر صمام أمان. منتقداً من يحاولون رسم صورة مغايرة لهذه القوات.

*الذين عناهم الفريق حميدتي خلال حديثه واتهامه لهم بمحاولة رسم صورة مغايرة للدعم السريع في اعتقادي أن هذه المحاولات جاءت بعد النجاحات التي حققتها هذه القوات في مسارح العمليات كافة في الفترة الماضية أوغرت صدور من اصطلوا بنيران بأسها وفروا هربا من مواجهتها فقاموا بشن حملة مغرضة..

*فكرة قوات الدعم السريع جاءت من قبة البرلمان لأنه كان لابد من وجود قوات مرنة شبيهة بحركة العدو وسرعته حتى تضيق عليه فجاج الأرض ولذا إن كان لابد من إدانة فتكون ابتداءً للمجلس الوطني، وبإجازة قانون الدعم السريع تكون هذه القوات أخذت حصتها كاملة من الصلاحيات في الترتيب والتكوين والتجنيد، بالإضافة إلى التحرك السريع في أي وقت لإحباط أية مهددات أمنية، فإجازة القانون شكل محوراً كاملاً، وقطع الطريق أمام المغرضين الذين يدعون بأن هذه القوات غير مؤهلة.

*هذه القوات تم تجميعها من مختلف الوحدات ومن متطوعين. اختير لها أناس لديهم خبرة قتالية وتم اختيارهم بعناية وليس بينهم أي أجانب كما يشاع من بينهم". وتعداد القوة كبير من بينهم من هو في القوات المسلحة. وتدربوا لمدة أربعة أشهر بما في ذلك دراسة القانون الدولي لحقوق الإنسان واتفاقيات حقوق المدنيين إثناء الحرب "وأصبحوا محترفين".

*ومما يمكن أن يقال في حق هذه القوات إن قوات الدعم السريع ــ وهو الاسم الذي صعد على مسرح الأحداث أخيراً ــ أحدثت بشهادة مواطني دارفور وكردفان تحولات كبرى في المشهد العسكري، ونجحت فى "قصقصة" أجنحة حركات التمرد والقوى الحاملة للسلاح بجنوب كردفان ودارفور.

* والوقائع تقول أيضاً إنها قوة نظامية مثلها مثل القوات المسلحة وكامل منظومات المؤسسة العسكرية، وهي آلية من آليات الدولة للدفاع والمحافظة والمعززة للأمن القومي.

*وتقول كذلك إنها قوة قومية، وليست نبتاً شيطانياً، قامت وفق تدابير وإجراءات ومقامات تمتد من وإلى رئاسة أركان القوات البرية (عمليات) وجهاز الأمن، ويجري الاختيار لها وفق قواعد القومية، وفتحت المعسكرات بالعاصمة والعديد من ولايات السودان، وتعمل تحت إشراف القوات المسلحة...

*هذه القوات استطاعت أن تحسم التمرد، وتحبط أعداداً كبيرة من الهجرة غير الشرعية ومكافحة الاتجار بالبشر والتطرف وتهريب البشر والذهب.

*هذه الأعمال التي تقوم بها تؤكد أهمية هذه القوات في المرحلة المقبلة، فضلاً عن أنها أدت واجبها كاملاً في مسارح العمليات.

* وشهرة قوات الدعم السريع لم تعد قاصرة على المستوى المحلي وإنما قفزت إلى المستوى الدولي وأضابير مجلس الأمن، فمنذ أن بدأت عملياتها وتحركاتها الميدانية في جنوب كردفان وفي دارفور، وقوات الدعم السريع تثير جدلاً في الداخل والخارج بين مؤيد متحمس ومعارض متوجس.

*عموماً فإن الدعم السريع قوات أصلية في القوات المسلحة وليست صديقة وتستدعي للدفاع في الأزمات وتعمل وفق قانون القوات المسلحة ولوائحها.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
لله درك يا (عمر)...!! - رمضان محوب
ذكرى ود المكي...!! - رمضان محوب
أشرقي فينا صبحا - رمضان محوب