حذرنا من الاستهتار بقطبي نيالا!!

عرض المادة
حذرنا من الاستهتار بقطبي نيالا!!
3411 زائر
07-11-2017

وقع ما حذرنا فيه، من خلال عمود سابق حمل عنوان (اتركوا الأفراح يا مريخاب.. القادم أصعب)، لأن قراءتنا المتواضعة للناحية الفنية والإعلامية تكمن في تضخيم الأشياء والسعي وراء احتفالات وسخرية من الهلال، دون التبصير بمكامن القوة والضعف بالفريق، ودون حتى التنبيه إلى الظلم الذي يمكن أن يطال المريخ في مبارياته المقبلة باعتبار أنها مهمة للغاية وتعني الكثير لصدارة المجموعة.

*إن كان مبرر التعادل أمس الأرضية السيئة، فأرضية ملعب استاد كادوقلي كانت أكثر سوءً، وإن كان المبرر التحكيم، صحيح أن الحكم تحامل على الأحمر في معظم الفترات خاصة في المخالفة (غير الموجودة) التي سبقت ركلة الجزاء، لكن هذا يجعلنا نقف بواقعية لحال الفريق الذي كان أمس متباعداً في كل خطوطه واعتمد اللاعبون طيلة فترات المباراة على الإرسال الطويل، مع ملاحظة طول لاعبي حي الوادي، هذا إضافة إلى السلبية الواضحة للاعب مامادو بالدفع به في شوط اللعب الأول، (بمجاملة صريحة من الجهاز الفني)، والإبقاء على اللاعب المتحرك والمزعج بكري المدينة على دكة البدلاء.

*ذات السيناريو الذي تعادل من خلاله المريخ أمام المريخ الفاشر بملعب النقعة، تكرر في مباراة أمس، تقدم مريخي في شوط اللعب الأول.. الركون إلى الدفاع، وعدم الرغبة في زيادة غلة الأهداف، دون النظر إلى أن الخصم يمتلك أيضاً الكثير من الدوافع التي تمكنه من هز الشباك.

*اللمسة الواحدة والقتال على الكرة والضغط على الخصم وملء منطقة الوسط، كلها كانت غائبة في مباراة أمس، ووضح مدى التأثير الإعلامي، والنفخ المتواصل في اللاعبين، كل هذا كان سبباً مباشراً في التعادل (المر).

*لم يكن الهلالاب يحلمون باستنزاف المريخ لإحدى نقاط نيالا من واقع المستويات المتميزة التي قدمها اللاعبون في المباريات السابقة، وأمام من؟!! أمام فرق لها وزنها وثقلها في الدوري (الهلال كادوقلي، الهلال الأبيض، الأهلي شندي)..!

*لن نلوم المدرب محمد موسى كثيراً على تعادل أمس، فهو حقق نجاحات مقدرة ، وتمكن من صنع بدائل مميزة بالفريق، وأسهم في أن يحافظ المريخ على سجله خالياً من الهزائم حتى الآن منذ توليه لقيادة النادي فنياً.

*يحتاج المهندس فقط إلى تقليل التأثير النفسي المبالغ فيه للاعبين بالتدليل والمدح الزائد عن الحد.. يحتاج محمد موسى إلى الدعم والمؤازرة دون إحباط إو إشعار بأنّ فريقه (مستواه أصبح قريباً من العالمية).

*الكرة لا زالت في ملعب المريخ لتحقيق نتائج مميزة تمكنه من الظفر بكأس الممتاز، ولا زلنا نُحذر، إن كان الفريق قد خرج متعادلاً أمام الوادي، قد يخسر الثانية أمام مريخ البحير إن تعاملوا بذات الاستهتار والتراخي الذي أدوا به مباراة الأمس.

*مريخ نيالا وضعيته مختلفة ودوافعه سيغلب عليها اللعب الضاغط والهجمات السريعة والتهديف المتقن لإحراز ثلاث نقاط يؤمن بها موقفه في الدوري، لأنه من الفرق المرشحة للهبوط.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة