نموذج لمسؤول بخاف الله

عرض المادة
نموذج لمسؤول بخاف الله
1844 زائر
01-11-2017

كثيرون يأخذون علي فيما أكتب التركيز على الجزء الفارغ من الكوب، وقلت لهم مراراً إن ملاحظتكم في مكانها تماماً، وشرحت غير ما مرة الفلسفة التي أقمت عليها حجتي وعليها أسست خارطة الطريق تلك، وآخرون رأوا أني مقل في المدح حتى للذين أحسنوا وأمعنوا زيادة في الحسن، وأقول لأولئك أنتم على حق أيضاً..

ومع التركيز على الجزء الفارغ من الكوب، ومع كوني مقلاً جداً في مدح الآخرين ، أجد هناك من يفرض علي بأفعاله وأعماله وتفرده أن أقول ولو مجرد إشارة، خاصة إذا كان هذا الشخص ممن يبدون الآن كالشمعة المضيئة التي يحيطها الظلام من كل جانب، وتطاردها الرياح العواتي لتطفئ جذوتها وسط منظومة أصبحت منها ككلمة شاذة لكنها طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء... فإن لم نقف مع هؤلاء ونشد من أذرهم ونحفزهم ونحرضهم على الثبات فمع من نقف إذن...

عن هؤلاء أبحث فأجد الباشمهندس الرشيد أحمد الأمين، الأمين العام السابق لوزارة التخطيط العمراني بولاية سنار، مدير هيئة المياه بالولاية حالياً...

سنحت لي الفرصة في مرات كثيرة أن أكون متابعاً لما يقوم به من عمل مبارك سواء أكان ذلك في الوزارة أو الهيئة فأراه يتابع كل صغيرة وكبيرة بنفسه، ويتقن كل ما يقوم به من عمل حتى أصبح مضرب المثل للجدية والتفاني ونكران الذات والإتقان فأيقنت أن الباشمهندس الرشيد نموذج لمسؤول يخشى الله في عمله وتحركاته كلها ويتقيه فيما يقول ويفعل، ولعل ما سمعته عنه من ثقاة يكفي أن نقول عنه ما يستحقه...

حدثني من أثق في حديثه أن مسؤول الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) طلب منه بعض المطلوبات في إطار عمل الوكالة في تطوير وترقية خدمات المياه، فأنجز ما كان مطلوبا منه في وقت وجيز جداً فما كان من مسؤول (جايكا) إلا أن عانقه إجلالا وتقديراً لإنجازه المبهر، وزاد أنه ظل يعمل في كثير من الدول الأفريقية لسنوات ويتعامل مع مديري هيئات المياه في ولايات السودان، وفي تلك الدول لم ير همة ومسؤولية وجدية مثل التي وجدها لدى المهندس الرشيد، فالرجل حق هو مفخرة ومثال للطهر وعفة اليدين والصدق...

قبل أيام كان يحدثني أحد المسؤولين بولاية سنار عن جدية هذا "الرشيد" وصرامته وأمانته وتقديره للمسؤولية وكيف أنه يتقي الله في عمله ويعمل في صمت بعيداً عن الإعلام ، فمازحته قائلاً: لذلك يجب أن تخشى عليه لكون ان "السيستم بتاعكم" أصبح مبرمجاً على عدم قبول واستيعاب الأنقياء "الراشدين" وسيفظهم تلقائياً"،

..نسأل الله أن يوفقه ويسدّد خطاه ويحميه.. اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائمًا في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين..

   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
التمكين - أحمد يوسف التاي
من سير الأخيار - أحمد يوسف التاي
نبض الغلابى - أحمد يوسف التاي