السودان الجديد يطل مجدداً

عرض المادة
السودان الجديد يطل مجدداً
7025 زائر
24-10-2017

كلما يذكر السودان الجديد تطل مشاهد تمزيق المصاحف من قبل قوات الحركة الشعبية إبان احتلالها لأرض القرآن والتقابة في همشكوريب هذا المشروع العنصري الذي يستهدف الإسلام وكل ما يمت للإسلام بصلة، لهذا كانت وجهتهم خلاوى القرآن التي دنسوها بأقدامهم النجسة، وكلما يذكر السودان الجديد تطل أيضاً مشاهد آثار هجومهم على أبوكرشولا والفظائع التي ارتكبوها بحق المواطنين، وقد كان واضحاً هذا الأمر خلال تنفيذهم الهجوم على أمروابة والله كريم التي استهدفوا فيها الخلاوى والمساجد وترويع وقتل حفظة القرآن وما درى هؤلءا أن الاستهداف من أجل رفع راية لا إله إلا الله سيوحد كل أهل السودان الذين يحبون الله ورسوله وسيستجيبون إلى أي صيحة جهاد تنطلق. هذه المشاهد والفظائع ستظل محفورة في ذاكرة الشعب السوداني، وسنواصل الطرق عليها ليزداد الكره الشعبي لهذه الحركة العميلة لدولة الجنوب والتي تعمل على إنفاذ هذا المشروع البغيض الذي تصدى له أهل منبر السلام العادل والطرق عليه بشدة حتى تقهقر جنوباً، وقد شاهد كل أهل السودان سوءات هذا المشروع الذي يحكم دولة الجنوب الآن، استطاع منبر السلام العادل تجنيب أهل السودان مخاطر وويلات هذا المشروع العنصري الذي يستهدف في المقام الأول هوية أهل السودان الإسلامية والمكون العربي، وقد أكدت الحركة الشعبية جناح الحلو في بيانها الذي أصدرته عقب المؤتمر الاستثنائي الذي عقدته على التمسك بمشروع السودان الجديد وحق تقرير المصير لشعب جبال النوبة، وقد عارض أهل جنوب كردفان هذا التوجه الانفصالي منذ وقت طويل وأكدت قيادات بارزة بمنطقة جبال النوبة حينها رفضها القاطع لمطالبات ما يسمى بمجلس التحرير التابع لقطاع الشمال حول حق تقرير المصير، وقطعت بأنه لا مساومة في قضاياهم وشؤونهم الداخلية، وقالت إن أبناء جبال النوبة لا يريدون إعادة تجربة انفصال الجنوب

والسؤال من الذي فوض الحركة الشعبية قطاع الشمال جناح الحلو للحديث باسم مواطني جنوب كردفان، وهل هذه الولاية تضم فقط أبناء النوبة أم هنالك قبائل أخرى مثل المسيرية والحمر والحوازمة وغيرها من قبائل أهل السودان، وهذا يؤكد على إصرار قيادات قطاع الشمال على تنفيذ مشروع السودان الجديد والذي لن يسمح الشعب السوداني بتحقيقه حتى لو سال الدم أنهارًا، وسيظل منبر السلام العادل حائط الصد والترياق لكل هذه المشاريع التآمرية التي تستهدف هويتنا وعقيدتنا، وليستعد دعاة السودان الجديد لتلقي ضربات موجعة من قبل قاهر السودان الجديد منبر السلام العادل.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
القدس ومعاني المقاومة - عبد الهادي عيسى
الوجود الأجنبي - عبد الهادي عيسى