اللا منطق في أحاديث غندور!

عرض المادة
اللا منطق في أحاديث غندور!
1661 زائر
15-05-2014

(بالمنطق) زاوية الأستاذ صلاح عووضة... كان لي عظيم الشرف أن زاملت الأخ صلاح عووضة في صحيفة الجريدة. أخي صلاح فيما يظهر لي أن (المنطق) لم يعد له مكان في دولة الأغلبية الصامتة... مساعد رئيس الجمهورية البروف إبراهيم غندور يواصل تصريحاته....! البروف غندور يؤكد أن حكومته ماضية في محاربة الفساد.. كلام في محله.... ضمناً يعترف البروف غندور بوجود الفساد وذلك عندما قال: إن الفساد موجود في كل دول العالم... (فشل) مؤسسات الحكومة في محاربة الفساد يبرره البروف غندور بأن الدول الكبرى رغم وضعها لضوابط صارمة إلا أنها لم تستطع القضاء على الفساد تماماً..... عزيزي البروف غندور نحن في السودان ويهمنا ما يحدث فيه فليس من المنطق أن (تقارنوا) كحكومة في مثل هذه المسائل الحساسة.... ويستمر البروف عندور في أحاديثه غير المنطقية قائلاً: حكومة المؤتمر الوطني تعتبر أول حكومة في تاريخ السودان تطلب تقريراً عن الفساد من المراجع العام ليتم تقديمه للمجلس الوطني (مجلس الشعب)... ثم ماذا بعد يا بروف غندور.؟ تقرير المراجع العام الذي تتحدث عنه (أُودِع ) قبة البرلمان منذ نوفمبر من العام الماضي... التقرير رغم خطورتة وما ورد فيه من أدلة دامغة على الفساد توقف نواب الشعب عن مناقشته...!! في الوقت الذي ينتظر فيه الشعب السوداني الكشف عن المفسدين وتقديمهم للمحاكمة.... سكت نواب الشعب.... ويطلع علينا البروف غندور ليتحدث عن أول حكومة في تاريخ السودان جادة في محاربة الفساد...! بعد شهر نوفمبر من العام الماضي تسمم ( الفضاء السوداني) بروائح الفساد..... الأقطان.... القمح.... الصمغ العربي... الأراضي... والبصل الفاسد (اليمني) بصراحة يبدو أن البروف غندور يعيش في بلد غير السودان.... ليس من المنطق أن يعمل البروف غندور على (تجميل) وجه الحكومة والبلاد ( مخنوقة ) بالأزمات...! المنطق يقول إن الحكومة باستطاعتها أن تضع يدها على كل أعشاش الدبابير(مافيا الفساد) لكن، وعلى حد تعبير أهلنا الغبش الخوف من أن ينكشف المستور... ورأس السوط يهبش الجماعة في الأبراج والقصور....
حتى للبصل تقاوي فاسدة!
أحد المواطنين من مدينة رفاعة اشترى تقاوي بصل من أحد التجار من مدينة شندي... تكلفة جوال التقاوي بلغت 5 ملايين جنيه بالقديم... يا مؤمن يا مصدق جهّز أخونا من رفاعة أرضه... وصلت التكلفة 67 مليوناً، 20 مليوناً منها من البنك... في وقت الحصاد كانت المفاجأة بل (الصدمة) انتاجية البصل صفر.... اتصل أخونا المنكوب بتاجر التقاوي في شندي ليعوضه.... النتيجة لا فائدة.... لجأ أخونا المأزوم للقضاء... القاضي شطب البلاغ بحجة أن بائع التقاوي في شندي!! يصبح من الصعوبة أن يتحمل أخونا المنكوب نفقات السفر رايح جاي (رفاعة.. شندي)، انتهى الموسم الزراعي وأخونا ابن رفاعة الغلبان أصبح مطالباً من البنك بمبلغ 20 مليوناً.... يا للهول (بصل) فاسد، وما أكثر ضحايا المفسدين.... ومن له اعتراض المستندات بطرفنا.... ونقول للمفسدين والمفسدات حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا.

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
إذا لم تكن معي فأنت ....! - عبد السلام القراي
الإنسانية في حوش المرور! - عبد السلام القراي
إصحاح البيئة إلى متى ؟ ! - عبد السلام القراي
أيها الأطباء حاسبوا أنفسكم! - عبد السلام القراي