(سوداكال رئيساً)!!

عرض المادة
(سوداكال رئيساً)!!
84 زائر
05-10-2017

أعيد عمود الأمس بسبب (الزهايمر)، الذي اعترانا بعد السن الأربعين. باعتقاد أن يوم أمس هو يوم الخميس، فللقراء العتبى حتى يرضوا جراء اللبس الذي لن يفوت على فطنتهم، لأنّ الهم المريخي جعلنا لا نفرق حتى بين (الأيام السبعة)، ونأمل كما تشابهت علينا الأيام أن (تتشابه الطعون على السيد المفوض). ويعمل على إعلان الوضع النهائي لنادي المريخ بخصوص رئاسة النادي، لأنّ الكل يترقب.. والكل يضع الآمال العراض في ان يتوحد كل أهل المريخ على ترشيح القوي الأمين للمناصب المحددة، مع تأكيد الاتفاق على أهمية الوقوف مع من (تقدموا الصفوف)!!

*ثقة مفرطة من مولانا الفاتح مختار حول فوز آدم سوداكال برئاسة النادي بتفنيده لكل الطعون التي تمّ تقديمها.. مع ترقب حذر لكل الاحتمالات والمآلات.

*يأتي انعقاد الجمعية العمومية لنادي المريخ اليوم.. (لكل المناصب عدا رئيس النادي)، والذي تمَّ تأجيل البت فيه لحين الفصل في الطعون، والتي أخذت وقتاً طويلاً بسبب إجراءات المحاكم، ولمزيد من الاستفسار حول الموقف القانوني الراهن لآدم سوداكال.

*آخر محادثة جمعتني بالسيد مفوض هيئات الشباب والرياضة بولاية الخرطوم مولانا الفاتح حسين، أكد لي خلالها أن الاجراءات التي تمت بخصوص سوداكال عادية، ولو أن أي شخص غيرهم في ذات المنصب لقام بنفس الاجراءات الحالية.

*المفوض أوضح لي أن استعجال قيام الجمعية العمومية اليوم (دون منصب الرئيس) بسبب الضغوط والاتصالات المتواصلة ومراعاة للموقف المريخي الذي يُعاني من الفراغ الإداري، وأنه ما كان ليستعجل لهذه الخطوة لولا أن وسائل الإعلام خاصة المريخية تنتقد بشدة موقف المفوضية تجاه النادي وعدم انتخبات مجلس ادارة بصورة عاجلة، ولعلّ لذلك مبرره ــ على حد قوله ــ بسبب الموقف القانوني الغامض للمرشح لمنصب الرئاسة سوداكال، ضف لذلك أن المفوضية أيضاً لن تسلم من النقد حال تمّ اعلان فوز سوداكال، وهنالك طعون مقدمة.

*حديث المفوض كان واضحاً ومرتباً وعميقاً، إذ لا يعقل حسم انتخابات نادٍ كبير كالمريخ وهنالك تسعة طعون مقدمة في منصب حساس (رئاسة النادي).

*صحيح أن موقف النادي حالياً لا يُحسد عليه في ظل عدم وجود مجلس إدارة بكامل هيئته، لكن يبقى لنا أن نشيد بموقف السيد جمال الوالي القوي وتحمله لكافة المنصرفات حتى تاريخ اليوم، وهو بالطبع وحسب القانون لا يجب ان يصرف على النادي بعد إعلان موعد الجمعية العمومية الأول.

*إعلان الجمعية العمومية للمريخ (بالقطاعي)، وإن كانت تلك الخطوة هي الأولى في تاريخ النادي، إلا أن إعلان عدد كبير من أاعضاء المجلس اليوم يقفل الباب تلقائياً أمام خيار عودة (لجان التسيير) مرَّة أخرى.

*ويبقى منصب رئيس النادي رهيناً (بالطعون)، فإن قبلت سيكون هنالك انتخاب مجدداً لذات المنصب عبر جمعية عمومية تكميلية، وإن رفضت يتم إعلان سوداكال رئيساً للنادي، وهذا ما يتمناه غالبية أهل المريخ، فهو الخيار الوحيد الذي أمامهم. لأنّ جميع الأسماء الكبيرة في تاريخ النادي رفضت الترشح وتقدم الصفوف للانتخاب في رئاسة النادي، في وقت كان كثيرون (من قبل) ينتظرون الجمعية العمومية للنادي لإعلان ترشحهم لنفس المنصب.

*إعلان مجلس الإدارة المريخي اليوم، يعني تلقائياً (غياب الصرف المالي) على النادي من قبل جمال الوالي، الذي تعهد بالصرف لحين اعلان المجلس، ويبقى على قادة النادي الجُدد والأعضاء أن يعملوا منذ الآن على احتمال منصرفات مهولة يومية وشهرية، وكان الله في عونهم!!

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد