الأجانب والجريمة

عرض المادة
الأجانب والجريمة
7313 زائر
30-09-2017

عادت ظاهرة خطف الموبايلات والشنط النسائية عبر المواتر مجدداً، فقد تعرَّض مواطنون فى الحاج يوسف لحوادث خطف من قِبل مجرمين يستخدمون المواتر فى تنفيذ هذه الجرائم. وقد أعلن مدير شرطة ولاية الخرطوم عن تكثيف الحملات ضد أصحاب المواتر غير المرخصة، والتى تحمل لوحات. وهذا قرار جيد للحد من الممارسات السالبة، والجرائم التى ترتكب عبر هذه المواتر. خاصة وأن هذه الظاهرة بدأت تؤرِّق كثيراً من الاسر، مع ضرورة نشر دوريات الشرطة فى المناطق الطرفية للعاصمة، والاهتمام بإنارة الشوارع الداخلية للأحياء.

أيضاً ظاهرة الوجود الأجنبى تحتاج لتكثيف الحملات، خاصة مع الذين لا يحملون أوراقاً ثبوتية ورسمية تتيح له دخول البلاد بصورة رسمية، والتساهل مع موضوع الأجانب سيخلف نتائج كارثية، وخطراً على مسألة الأمن القومى للبلاد. ومعلوم أن هنالك جهات لديها برامج ومشاريع تآمرية تستهدف البلاد.

يجب على السلطات التعامل مع الأجانب مثل ما تفعل الدول الأخرى، فى فرض ضرائب وغرامات لكل من يخالف مواعيد اقامته بالبلاد.

يجب أيضاً على السلطات الأمنية تكثيف حملات الأجانب، والقبض على كل من لا يحمل أوراقاً رسمية تتيح له دخول هذه البلاد بصورة رسمية. وعليها ترك التسامح الضار، الذى ينعكس خطراً على أمن المواطن، وتهديد لأمننا القومي. ومعلوم أن هنالك جهات لديها مشاريع وبرامج تآمرية واستخباراتية ضد هذا الوطن.

فى كل مرة تعلن السلطات عن إجراءات حصر وتسجيل للأجانب بالبلاد، واتخاذ إجراءات مشددة ضد المخالفين، ولكن أعداد الأجانب فى تزايد مستمر، وهذا يؤكد على وجود ثغرات فى حدودنا مع بعض دول الجوار، يتسلل منها الوافدون لهذه البلاد. ومن ثم يمارس البعض منهم جرائم خطيرة تمثل تهديداً على الاقتصاد، وعلى الأمن فى التزوير، والاتجار بالبشر، والمخدرات.

هذا غير الجرائم التى لم تألفها مضابط الشرطة من قبل، ولهذا يجب أن يساهم الإعلام والمجتمع فى التعامل مع ظاهرة الأجانب بالبلاد، والتى أصبحت مقلقة للمواطنين، هذا غير السلوكيات التى تتعارض مع قيم وتقاليد أهل السودان، ولهذا يمثل الأجانب خطراً على هوية هذه البلاد.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
استقيل يا جماع - عبد الهادي عيسى
صفعة في وجه دعاة التحرر - عبد الهادي عيسى
غضب إسلامى على سيداو - عبد الهادي عيسى
القدس ومعاني المقاومة - عبد الهادي عيسى