(مع الهلال ضد الغربان)!!

عرض المادة
(مع الهلال ضد الغربان)!!
157 زائر
16-09-2017

تعلقت به القلوب منذ صعوده إلى الدوري الممتاز.. وانتزع الآهات والإعجاب من كل أطياف الوسط الرياضي؛ يمتلك أسلوبًا مميزًا وكاريزما ساحرة تخلب الألباب؛ تلك الإشراقات والإنجازات أوجدت (لفرقة هلال التبلدي) شعبية جارفة وطاغية ليس على مستوى الأبيض فحسب وإنما في كل ربوع السودان الحبيب.

*في مشواره الأفريقي كان مهابًا وصنع لنفسه هالة من السطوع والتألق المصحوب بالإبداع والإمتاع؛ يكفينا يسارية كرنقو القاتلة؛ ولمسات الغزال الفنان وانطلاقات لازجيلا الإيجابية وتصويبات معاذ القوز القوية.

*لأول مرة يُولد في السودان فريق بأسنانه، ويتمكن في فترة وجيزة من أن يصبح بعبعًا حتى لأندية القمة، والذي استطاع أن يقهر أندية الهلال والمريخ داخل أرضها ووسط جماهيرها برباعية وخماسية حارقة؛ صحيح أن مستوى فرقة التبلدي لم يكن مطمئنا في اللقاءات المحلية الأخيرة، لكن تحدو الجماهير آمال عراض في أن يسحبوا البساط من تحت أقدام لاعبي (الغربان) وهم أهل لهذه المهمة بحكم كسبهم للقاءات بحجم فرق ليبولو الأنغولي وزيسكو الزامبي وسموحة المصري.

*هلال التبلدي يحتاج منا الدعم والمساندة والمؤازرة في لقاء اليوم.. يحتاج منا للدعوات والأمنيات وحشد المدرجات.. يحتاج منا للوقفة الإعلامية المكثفة لأنه يستحق، وهو أصبح ممثل السودان الأوحد في المحافل الخارجية.

*نأمل وحتى يتحقق الانتصار أن يتعامل لاعبو التبلدي بصورة طبيعية مع اللقاء شأنه شأن المباريات السابقة؛ لأن التضحيم الزائد لوضعية الفريق الخصم من شأنها أن تؤدي إلى تراجع مستوى اللاعبين؛ لأنهم سيلعبون تحت الضغط النفسي وهذا ما لا نريده.

*لا خوف اليوم على رفاق مهند الطاهر إلا من حكم اللقاء والذي أفادت الأخبار بأنه كان من (الأصدقاء المقربين) لإدارة نادي مازمبي وكل المباريات التي أدارها لهم خرجوا منها فائزين ومتأهلين.

*كما نتمنى أن يتعامل إبراهومة بواقعية وألا يُجازف بالدفع باللاعبين العائدين من الإصابة (أمثال مهند الطاهر ومفضل) منذ بداية المباراة؛ والتبلدي كما نعلم أن لديه عديد الخيارات في كل الخانات.

*استعجال إحراز الهدف ليس مطلوبًا؛ هنالك 90 دقيقة؛ في كسر من الثانية من الممكن أن يغزو الهلال شباك الغربان، أقول هذا لأن التأمين الدفاعي المطلوب؛ والاندفاع هجومًا مع فريق مثل مازمبي لا يُجدي بحكم الخبرة الكبيرة التي يتعامل بها لاعبوه باستغلالهم للهجمات المرتدة كما سبق وأن استفادوا منها أمام المريخ في موسم 2015؛ ووقتها انتهت المباراة بثنائية مقابل هدف، ليستفيدوا من فارق الأهداف ويصعدوا في جولة الإياب بالكنغو؛ لأنه حتى لو تساوى الفريقان في النقاط فإن الفيصل سيكون بينهما بالمواجهات المباشرة.

*نريد يا جماهير شمال كردفان تشجيعًا داويًا منذ انطلاقة المباراة وحتى نهايتها.. نريد في المدرجات مشجعين لا (متفرجين) وقوة وهيبة وبسط سيطرة فريقكم على مجريات المباراة تُحركونها أنتم بأناملكم وحناجركم.. وجمهور التبلدي الجميل حتماً لن يقصر.. وموعودون بالنصر المؤزر بإذن الله.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد