المنتظر إعلامياً..!!

عرض المادة
المنتظر إعلامياً..!!
172 زائر
07-08-2017

*في ظل تنافس فضائي محموم وتقنية وسائطية متطورة لا ترحم كل متقاعس أو مبادر لإيصال رسالته الإعلامية في وقتها، بدأت أمس فعاليات ملتقى الإعلام الولائي الذي تنظمه وزارة الإعلام تحت شعار (نحو رسالة إعلامية وطنية شاملة).

* هذا الملتقى يأتي كما قال رئيس اللجنة العليا للملتقى الوزير ياسر يوسف، لمناقشة قضايا اﻹعلام في الولايات بعد أن وردت إليهم شكاوى من الولايات فحملوا اﻷمر للنائب اﻷول الذي بدوره وجه بأن تكون الحلول كلية في إطار هذا الملتقى وليست جزئية.

*في اعتقادي أن هذا الملتقى يأتي والإعلام الولائي في أحوج ما يكون إليه، فالناظر إلى الإعلام الولائي يكاد يفقد الرسالة الجمعية لفضائيات الولايات على قلتها .

*فالملتقى الذي خاطبه أمس رئيس الوزراء القومي الفريق أول بكري حسن صالح يأتي واﻹعلام يشهد من التطور اﻵن ما لم تشهده العلوم اﻹنسانيه اﻷخرى لمكانته وقيمته اﻹنسانية.

*خلال استماعي أمس لرئيس الوزراء خلال مخاطبته الملتقى استرعى انتباهي قوله وهو يخاطب (الملتقين) بقوله :(عليكم جميعاً أن تضعوا في اعتباركم اعتداد الدولة بحرية الصحافة ويكفي خلو المعتقلات من أي صحفي).

*إذاً فإن الدولة بحسب - بكري- تحيط اﻹعلام بسياج من الاهتمام لمواكبة ما يستجد بغية تدارك ما فات، بجانب إيلاء أهمية أكبر للعاملين في مجال اﻹعلام لتوفير البيئة المواتية للقيام بواجبهم.

*ما ننتظره من هذا الملتقى كثير، إلا أن أهم ما نأمله بأن يرسخ هذا الملتقى قاعدة التواصل بين المركز والولايات في المجال اﻹعلامي.

*المتابع للفضائيات الولائية يجد أنها موغلة تماماً في محليتها ولم تتجاوز حدودها المناطقية بل إن بعضها يكاد ينطق بلهجاتها المحلية، لسنا ضد عرض مكونات الثقافة والموروث القبلي لكل فضائية ولائية، لكننا ننادي بان نترك القبلية والعصبية وأن نخاطب الواقع بخطاب إعلامي موحد في ظل حكومة الوفاق الوطني كما قال الوزير الدقير في حديثه أمس في الملتقى.

*فالمتابع للفضائيات الولائية يلحظ أنها (تعرض خارج الزفة) فأغلب هذه الفضائيات كما قلت إن لم يكن جميعها تحاول التكريس للجهوية وإعلاء قيم الإحساس المناطقي والعشائري على حساب كما قلت (الرسالة القومية) وبفعل ذلك تتحول رسالة الفضائيات الولائية إلى رسالة سالبة .

*أقول ذلك وفي بالي أن الإذاعات الولائية هي الأكثر اهتماماً بالمضمون الجمعي للرسالة الإعلامية القومية، وقد يقول قائل إن ذلك يتأتى من كون أن ارتباط تلك الإذاعات إدارياً وبرامجياً بالإذاعة الأم في أم درمان الأمر الذي يجعل خارطتها البرامجية هي تفكيك لموجهات الخارطة القومية.

*ومما يتداوله المجتمعون في ملتقاهم هذا التحديات التي تواجه الإعلام الذي كما هو معلوم أضحى صناعة مكلفة جداً، ويصعب على الحكومات الاستمرار في صناعته ودونكم خروج فضائيتين ولائيتين من دائرة البث الفضائي الأيام الماضية بسبب شح التمويل وعدم مقدرتها على سداد رسوم البث الفضائي لإدارة القمر الصناعي .

*ثاني تلك التحديات هو التدريب والتأهيل للكادر الإعلامي الولائي (المرئي والسمعي والمقروء)، فالتدريب المطلوب هنا هو التدريب الشامل والمتطور المستوعب لكل متطلبات الإعلام الرقمي، أي الإعلام الجديد الذي أضحى المسيطر على وسائط الإعلام وأضحى بعبعاً يهدد أراضي الإعلام التقليدي الذي بدأ يفقد رونقه بسبب ضعف التقنية.

*أما ثالث تلك التحديات كما أشرت سابقاً هو توحيد الخطاب الإعلامي بين تلك الفضائيات، وفي اعتقادي هذه مهمة وزارة الإعلام الاتحادية وهي مهمة تهدف لـ(توحيد معايير الأداء وتعزيز الكفاءة وتوحيد الفهم).

*نأمل أن يأتي الملتقى وفق ما يرجو المواطن الولائي الذي ينتظر مخرجاته اليوم بلهفة وترقب.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
لقاء الوالي..!! - رمضان محوب
علمتني الحياة - رمضان محوب
من قتل الجنيه؟! - رمضان محوب
قبل التعديلات ..!! - رمضان محوب